عندما تقابلت مع سيدي محمد ولد هيداله في طرابلس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عندما تقابلت مع سيدي محمد ولد هيداله في طرابلس

مُساهمة من طرف أحمد سالم داهي في الإثنين 24 يونيو 2013, 7:04 pm

لقد كنت أسمع  منذ فترة بالأخ سيدي محمد ولد هيداله  ، و سبق أن عرفت جزء من نشاطه السياسي في المعارضة الموريتانية في أوروبا في نهاية التسعينيات و بداية الألفية الجديدة ، و كنت أتلقي من حين لآخر بعض أخباره ضمن نشرة موريتاني نت التي كانت النافذة الوحيدة ، فيما أعلم ، لسنوات مديدة لتبادل الأخبار و الآراء بين المثقفين و السياسيين و الاعلاميين الموريتانيين في الداخل و الخارج قبل ميلاد المواقع الموريتانية على الشبكة العالمية للمعلومات. غير أنني لم ألتقي به قبل سنة 2005  عندما تصادف لقاؤنا ضمن نشاط فكري في طرابلس الليبية كان يحضره بعض ضيوف الشرف من أنجال بعض الرؤساء الأفارقة و الزعماء العرب السابقين ، و كان لافتا لانتباهي وجود ذلك الشاب بلباس الدراعة المميز للموريتانيين و أبناء عمومتهم في شمال مالي و النيجر و في الصحراء .. وعند تبادل السلام و التحايا تبادلنا التعارف ..وكانت مناسبة للتواصل مع الأخ سيدي كما يلقب عادة باختصار من أسرته و معارفه . توطدت صلاتي بــ" سيدي" كلما نزلت إلى العاصمة ، حي أزوره في جناحه في الفندق الذي يقيم فيه ، و لم تمضي أيام حتى أبلغني بقدوم والده الرئيس محمد خونا هيداله الذي زرته و جلست معه لساعات ، حيث كان في زيارة للجماهيرية في تلك الأثناء.  و للأمانة ، فإن الرجل كان مؤدبا و متواضعا وحريصا على التواصل و النقاش الفكري مع الآخرين و خصوصا مع أبناء جلدته ممن يزورون الجماهيرية أثناء إقامته فيها..و كان ينظم - - أحينا في جناحه الفندقي -  و أحيانا أخرى في مقهي خارجي  جلسات سمر فكرية تشمل بعضا من الأساتذة والسياسيين الموريتانيين و أشقائهم العرب من ليبيا و اليمن و  من بعض الدول الافريقية الأخرى. كما يحضر هذه اللقاءات بعض ابناء الزعماء الافارقة مثل نجل الرئيس باتريس لومومبا "رولان" .. ثم بعض سفراء الدول العربية و سفير فنزويلا  مثلا .و كانت هذه اللقاءات مناسبة لمناقشة الكثير من القضايا بحسب ما يسمح به الوقت ، و قد تستمر في بعض الليالي إلى منتصف الليل على الأقل.و قد تعددت مثل هذه اللقاءات عشرات المرات خلال سنة 2005 -2006 ، رغم أنها تنقطع غالبا بسبب سفر سيدي محمد الى موريتانيا أو دول أخرى ..و بمجرد رجوعه يبدأ في الاتصالات و ترتيب مثل هذه اللقاءات الثقافية و السياسية. و قد كان الأشقاء الليبيون يحيطونه بعناية خاصة ، حيث يصنف ضمن فئة "زوار الأخ القائد" وبالتالي فإن ذلك يمكنه من هوامش مهمة للتحرك و المساعدة  لأن الجميع يبدي له الاستعداد للخدمة، و أذكر قصة في هذا المنحى ، حيث كان هناك وفد عسكري من بعض الضباط الموريتانيين الذين كانوا في مهمة عمل في طرابلس و حين انتهاء المهمة أبلغوا من إدارة الفندق بأن حجزهم الفندقي قد انتهى و عليهم مغادرة الفندق ..فكان هؤلاء العسكريون في موقف لا يحسدون عليه ، وهذا ما دفع سيدي محمد هيدالة الى التدخل و استخدام علاقاته من أجل أن يتم التمديد للمجموعة لحين حلول موعد سفرها ، و هذا ما حصل. لقد تشاركت ذكريات جميلة مع الأخ سيدي ..و لست وحدى في ذلك بل و شاركني الإحساس نفسه من كان يحضر تلك اللقاءات الفكرية و السياسية التي كان يدعو لها في جناحه أو في مقهي خارجي.. و الساعات الجميلة تمر سريعا في العادة ..و هذا ما ينطبق على الساعات التي التقيت فيها الأخ سيدي نجل الرئيس محمد خونا ولد هيداله.




نواكشوط، 22 يونيو 2013
صاحب المقال: الدكتور أحمد ولد نافع
باحث وأستاذ جامعي

__________التوقيع __________





بالتاريـخ و العـلم الثـاني * نعـرف عنـي ماكيفي كيف
ومـع ذا كـامـل بيـظـاني * عربي وعروسي وشريف

avatar
أحمد سالم داهي
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

أوسمة خاصة وسام المدير العام
عدد المساهمات : 737
العمر : 31
الموقع : http://ahmedsalem.tk
العمل/المهنة : تقني إعلاميات

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://laroussine.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى