نفائس المخطوطات في مكتبات التراث التركية وميراث الخلافة الإسلامية العثمانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نفائس المخطوطات في مكتبات التراث التركية وميراث الخلافة الإسلامية العثمانية

مُساهمة من طرف ابراهیم ابن العروس في الأحد 09 أغسطس 2015, 6:44 pm

نفائس المخطوطات في مكتبات التراث التركية وميراث الخلافة الإسلامية العثمانية
* نشر هذا المقال في جريدة الحياة - لندن - ملحق التراث:
السبت 21 شباط )فبراير( 2009 الموافق 26 صفر 1430 ه/ العدد 1675 , Alhayat Saturday 21 February 2009 Issue No 16759
محمود السيد الدغيم * باحث أكاديمي سوري مقيم في لندن *

لقد اهتَمَّ سلاطينُ وخُلفاءُ وأُمراء آل عُثمان بالعِلم والعُلماء، والكُتُب والكُتّاب والمكتبات، فأثمرَ ذلك الاهتمام الحضاري العثماني ما يوجد حالياًّ في تركيا من المخطوطات الإسلامية التي تغطي مُعظم أنواع العلوم والمعارف، "وإذا صرفنا النظر عن الأوراق والدفاتر المحفوظة في دُورِ الأَرْشِيف، نستطيع أن نقدر عدد المخطوطات الموجودة في مختلف أَنْحَاء تركيا بـ 250,000 مجلد.
كما نستطيع أن نقول بالشكل التقريبيّ إن أكثر من 160,000 مجلد من هذه المخطوطات هي باللغة العربية، وحوالي 70,000 مجلد باللغة التركية، وإن أكثر من 13,000 مجلد باللغة الفارسية، ويوجد في إستانبول" حوالي: 146,000 مجلد من مجموع هذه المخطوطات التي تقدر بـ 250,000 مجلداً، ويوجد في تركيا عدد من المخطوطات المكتوبة باللغات اليونانية، والأَرْمَنِيَّة، والسُّرْيَانِيَّة، واللغات الأُخرى.

ويتبين لنا من خلال استقراء التاريخ أنَّ المكتبات الإسلامية العثمانية قد نشأتْ في الأناضول وبورصة وأدرنة وإسلامبول وسراي ايفو، وباقي مدن ديار الخلافة العثمانية بمواجهة المكتبات الإيلخانية والتيمورية في أيران وما حولها، وورثت المكتباتُ العثمانية مخطوطات من المكتبات الأموية([1])، والمكتبات العباسية([2])، والمكتباتِ السلجوقية والأرتقية ثم المملوكية، وقد بدأ ازدهارُ المكتبات العثمانية مع استقرار العثمانيين منذ بداية سلطنة عثمان الأول سنة 699 هـ/ 1299م، وازدادت ازدهاراً بعد فتح بورصة محطَّ رِحالِ العلماء عشيةَ وفاة عثمان الأول سنة 726 هـ/ 1326م، ثم فتح مدينة إزنيك "نيقية" وافتتاح مدرستها العالية، بإدارة الشيخ داود القيصري القرماني، ثم تاج الدين الكردري، وعلاء الدين الأسود وغيرهم، ثم تطورت المكتبات العثمانية في مدينة أدرنة في عهد السلطان الشهيد مُراد الأول ت 791 هـ/ 1389م، حيثُ ازدهرت المكتباتُ الحكومية والمكتبات الخاصَّة كمكتبة الشيخ شمس الدين مُحمَّد بن حمزة الفَنَارِي، وغيرها من مكتبات العُلماء العثمانيين.
ولم تقتصر مُحتويات المكتبات العثمانية على المخطوطات القديمة بل ضمّت ما أُلِّف وتُرجم بناء على طلب السلاطين العثمانيين، وما كُتب برسم مُطالعتهم([3])، وأصبحت المكتبات العثمانية مكتبات عالمية في عهد محمد الفاتح([4]) الذي شجَّعَ العُلماء على التأليف، وشجَّع المترجمين على الترجمة، والنُّسَّاخَ على استنساخ المخطوطات، واقتفى أثرَهُ ولدُهُ أبايزيد الثاني، وحفيدُه سليمُ الأول الذي ورِثَتْ في عَهْدِهِ المكتباتُ العثمانيةُ بعضَ مخطوطاتِ المكتباتِ المملوكيةَ([5]) فحصَلَتْ نقلَةٌ نوعِيَّةٌ في تطوُّر المكتبات العثمانية، ثم بلغت الذُّروةَ في عهد الخليفة سُلَيْمَاْن القَانُوْنِيّ([6])، ولكنَّ المخطوطات الإسلامية التي كانت موجودةً في عراق العرب وعراق العجم قد تعرَّضت لنكبةٍ كُبرى على يديّ الشاه إسماعيل الصفوي التركماني المشهور بقتل المشايخ وحَرْقِ كتُبِهم، واستباحة الْحُرُمات.
ولما بَنَى المعمار سِنَان بن عبد المنّان، مُجمَّعَ السُّلَيْمَانِيَّة، للسُّلطان سُلَيْمَاْن القَانُوْنِيّ ضَمَّنَهُ الجامع والمكتب والمدارس ودار الحديث والكلية الطبية والمكتبة وغير ذلك من الملحقات، وبرزت مكتبة السُّلَيْمَانِيَّة التي لبَّتْ حاجة العلماء والطلبة، وأُضيفت إليها مُؤلفاتُ العُلماء الذين درَّسوا في جامع السُّلَيْمَانِيَّة ومدارسِها، ولم تتوقَّف حركة إثراء المكتبة بالمخطوطات بل استَمَرَّت في عهود الخلفاء العثمانيين الذي جاؤوا بعد أمير المؤمنين سُلَيْمَاْن القَانُوْنِيّ، والوقفياتُ تؤكِّد لنا أن السلطان محمود الأول قد افتتح رسمياًّ مكتبة آياصوفيا([7]) سنة 1153 هـ/ 1740م، وافتتح مكتبة الفاتح([8]) سنة 1155 هـ/1742م. وأضاف إلى مجموعة السُّلَيْمَانِيَّة أكثرَ عددٍ من المخطوطات الموقوفة فيها في إطار خطته التي رَمَت إلى تأسيس المكتبات في كافَّةِ بُلدان الخلافة الإسلامية العثمانية، وقد شَكَّلَتْ هذه المجموعة من المخطوطات مع ما سَبقَها نَوَاةَ مجموعة السُّلَيْمَانِيَّة الموجودة في مكتبة السُّلَيْمَانِيَّة في الوقت الحاضر.
ومن أبرز المجموعات الأخرى التي أضيفت إلى مجموعة السُّلَيْمَانِيَّة هي تلك المخطوطات التي تَمَّ وقفُها على يدِ الشيخ مُحمَّد بن محمود الطربزوني المدني ت 1200 هـ/ 1786م. والفراش الرابع السَّيِّد الحافظ الحاج مُصْطَفَى أفندي، والشيخ حسن أفندي القنوي ومُحَمَّد بن أخي مُحَمَّد القنوي. وغيرهم من أهل الخير، ولم تتوقف حركةُ وقفِ الكتب في مجموعة السُّلَيْمَانِيَّة على الكُتُب المخطوطة بل استَمَرَّت في عصر الطباعة حيثُ وُقِفَ العَديدُ من الكتب المطبوعة أيضاً.

المخطوطات القديمة في مكتبة السُّليمانية
لم يبقَ في مكتبات التراث الإسلامية وغير الإسلامية من ملايين المخطوطات الإسلامية القديمة سوى أقلّ من ألف مخطوطة مِمَّا كُتب خلال الخمسمائة سنة التي أعقبت الهجرة النبوية، وتوجد من تلك المخطوطات القديمة أربعون مخطوطةً معروفةً في إطار مجموعات مكتبة السُّلَيْمَانِيَّة، ومنها:
مخطوطة «كتاب المأثور في اللغة» لأبي العَمَيْثِلْ الأعرابي ت 240هـ/853م([9])،
ومخطوطة كتاب «المدخل في علم أحكام النجوم» لأبي معشر البلخي ت 272هـ/ 886م([10])،
ومخطوطة كتاب «دقائق التصريف» لأبي القاسم بن محمد بن سعيد المؤدِّب معاصر أبي زيد البلخي، وقد ألف كتابه سنة 338هـ/ 949م([11])،
ومخطوطة «مراثٍ وأشعار» لأبي عبد الله محمد بن العباس اليزيدي ت 310هـ/ 933م([12])،
ومخطوطات كتاب «الحجّة في القراءات السبع» لأبي علي الفارسي([13]). ومخطوطة «أدب الكاتب» وهي بخط العباس بن أحمد بن موسى بن أبي موّاس ت 396 هـ/ 1005م([14]).
ومخطوطة «ديوان الأدب» لإسحاق بن إبراهيم الفارابي، وهي بخطّ عليّ بن آرْسلان سنة 391 هـ/ 1000م([15]).
ومخطوطة «علل الحديث ومعرفة الرجال([16])» لإمام أحمد بن حنبل، وهي بخط محمد بن الصواف ت 349 هـ/ 960م،
ومخطوطة «مناقب الإمام الشافعي([17])» لمحمد بن الحسين السجستاني ت 363 هـ/ 973م،
ومخطوطة «أخبار أبي تمّام([18])» لأبي بكر الصولي ت 335 هـ/947م،
ومخطوطة «أدب الكاتب ([19])» لابن قتيبة الدينوري ت 276 هـ/ 889م.
ومخطوطة «الحجة في شرح القراءات السبع لأبي بكر بن مجاهد([20])» الشارحُ أبو علي الفارسي ت 377 هـ/ 987م.

ميزات نفائس مخطوطات مجموعة السلطان سليمان القانوني
تحتوي مجموعة السليمانية على مخطوطات قيِّمَة نفيسة، بعضُها قديمٌ كما هو الحال في مخطوطات كُتُب:
أسباب النزول للواحدي، وتاريخ نسخه سنة سنة 484 هـ/ 1091م، في المدرسة النظامية في بغداد،
وتفسير البغوي، تاريخ نسخه سنة 572 هـ/ 1176م،
والشروط من كتاب الذخيرة في الفتاوى، لمحمود ابن مازة المرغيناني ت 616 هـ/ 1219م،
ورسوم القضاة: الشروط والسجلات، للسمرقندي،
وخلاصة المختصر، للغزالي، وتاريخ نسخه سنة 598 هـ/ 1201م،
وأدب القاضي من الحاوي للماوردي، وتاريخ نسخه سنة 599 هـ/ 1202م،
والغاية في اختصار النهاية، للعز بن عبد السلام ت 660 هـ/ 1262م،
والمغرب في ترتيب المعرب، للمطرزي، وتاريخ نسخه سنة 661 هـ/ 1263م،
والحاوي في الطب، للرازي،
وصحاح الجوهري، وتاريخ نسخه سنة 682 هـ/ 1283م،
وأسرار التنزل وأنوار التأويل، لفخر الدين الرازي، وتاريخ نسخه سنة 737 هـ/ 1337م،
والمصباح شرح تلخيص المفتاح، للتبريزي كان حيا 757 هـ/ 1356م.

وبعض مخطوطات مجموعة السليمانية مكتوبة بخطوط مؤلفيها
كما هو الحال في مخطوطات كُتُب:
الطبقات السنية في تراجم السادة الحنفية، للتميمي،
وتفسير مُحَمَّد بن أحمد بن أبي بكر بن رسلان البلقيني،
وتنوير البصائر على الأشباه والنظائر، لشرف الدين بن عبد القادر الغزي،
والاتحافات السنية في الأحاديث القدسية، للطربزوني المدني،
وتحفة الأخوان في بيان الحلال والحرام من الحيوان،
وحاشية على منسك الحج، للطربزوني المدني،
وحاشيته على مختصر منية المصلي، للحلبي،
وسبع رسائل، وحاشية على ملتقى الأبحر، للطربزوني المدني،
ورسالة في صوم عاشوراء،
وجواب عن أسئلة سأله عنها رجل من أهل قَرص، (قارس)،
ورسالة في بيان أوهام صحاح الجوهري،
ورسالة في بيان الأضداد،
ورسالة في بيان المثلثات،
ورسالة في مثلثات العين من الإسم والفعل،
ورسالة في مثلثات اللام،
ورسالة في بيان الألفاظ التي يستوي فيها المفرد والمثنى والجمع والمذكر والمؤنث،
وجالب الفرج وسالب الحرج،
ورسالة في عدم جواز تكفير المؤمن،
ورسالة في طريق الاحتساب والنصيحة،
والصارم المسلول لعنق من تصدى بجهله قصّ أحكام الرسول،
وهادي العُمي إلى جادة الطريق، في الدّخّان،
وردُّ قول القائل: مَن قال الفاتحة لروح فلان فقد أشرك،
وصارم الوردات،
ونفحات القرب والاتصال،
والدرر الثمينة في فضائل الآيات والسور العظيمة،
حاشية على أرجوزة جوهرة التوحيد للقاني،
وحاشية على موضوعات علي القاري،
وخواصّ أسماء الله الحسنى،
و42 رسالة من منتخبات، محمد الطربزوني المدني،
وشرح التحيات،
وجمع الفصول والفوائد في تاريخ البيت الحرام،
وعجالة الزاد في شرح ذخر المعاد في معارضة قصيدة بانت سعاد ، وكلها للطربزوني المدني،
وإجازات الطربزوني المدني، من الشيخ مُحَمَّد بن الطيب المغربي الفاسي، ثم المدني المَكِّيّ سنة 1156 هـ/ 1743م، والشيخ مُحَمَّد بن حسن بن همّات سنة 1170 هـ/ 1757م، والشيخ يحيى بن صالح الحنفي المَكِّيّ المدرّس بالمسجد الحرام،
وحروف القوافي،؛ للزعفراني تاريخها 1196 هـ/ 1782م،
ومناقب الإمام الأعظم للزيلي.

وبعض مخطوطات السليمانية تحتوي على إجازات
كما هو الحال في مخطوطات كُتُب: تفسير البغوي،
ومصابيح السنة، للبغوي،
والوافي بالوفيات، للصفدي،
ومفتاح العلوم للسكاكي، وتاريخ نسخه سنة 721 هـ/ 1221م، وهو مضبوط بالحركات،
والأحكام الشرعية الصغرى في الحديث، لعبد الحق الأزدي،
ودلائل الخيرات، للفاسي،
وصحيح البخاري،
وصحيح مسلم،
ومطالع المسرات شرح دلائل الخيرات، للفاسي،
والمحاكمات بين حاشية قطب الدين الرازي على الكشاف واعتراضات الأقسرائي،
وحلبة المجلي وبغية المهتدي، لابن أمير الحاج،
وعمل اليوم والليلة، لابن السنّي.

وبعض المخطوطات مُتقنة حيث تَمَّت مقابلتُها على مخطوطات مُعتبرة
كما هو الحال في مخطوطات كُتُب:
الجامع المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز، لابن عطية،
وتفسير ابن كثير،
تفسير أبي السعود، المُسَمَّى بإرشاد العقل السليم،؛ والوافي بالوفيات. وفتح الغفّار لابن نجيم، وفتح القدير، لابن الهمام، والمسالك في علم المناسك، لمحمد الكرماني، وتاريخ البدري، للعيني، ومظاهر الأسرار ونوادر الأخبار، لمحمد المنهاجي الأسيوطي الحلبي ت 880 هـ 1475م، والوسائل إلى معرفة الأوائل، للسيوطي، ولب اللباب في تحرير الأنساب،؛ للسيوطي، والتعريفات، للجرجاني، والعجالة السنية على ألفية السيرة النبوية للمناوي،؛ وشرح أشكال التأسيس، للسمرقندي، وقد قابله الطربزوني المدني، في مصر ومكّة المكرمة. والحرز الثمين في شرح الحصن الحصين،؛ لعلي القاري، و حياة القلوب للسينوبي، والحزب الأعظم والورد الأفخم ، لعلي القاري، والحصن الحصين لابن الجزري، والكلم الطيب للسيوطي، وحزب البحر للشاذلي، وكلها مقابلة، الطربزوني المدني، و تجريد أسماء الصحابة، للذهبي بخط الشيخ مُحَمَّد الشهير بالبدر البشتكي؛ وعليها تملك ابن حجر، والترغيب والترهيب للمنذري،؛ بَلَغَ مُقَاْبَلَةً وأكمله قراءة الحافظ تقي الدين بن فهد الهاشمي ت 871 هـ/ 1466م، والشفا بتعريف حقوق المُصْطَفَى، للقاضي عياض، تم تصحيح هذا الكتاب مع الإقراء على يد الشيخ مُحَمَّد بن مَحْمُوْد المدني الطربزوني.

وبعضُها مكتوب برسم مطالعة السلاطين والعلماء والأمراء،
كما هو الحال في مخطوطات كُتُب:
النهاية في غريب الحديث المكتوب برسم مطالعة السلطان محمد الفاتح، وبرسم مطالعته أيضاً كتاب شرح التلويح على التوضيح لسعد التفتازاني، والكافي شرح البزدوي للسغناقي برسم مطالعة السلطان أبايزيد الثاني، والذخيرة البرهانية، للمرغيناني، برسم مطالعة بدر الأئمة حسن بك أمير مصر سنة 607 هـ/ 1210م، تفسير أبي السعود، المُسَمَّى بإرشاد العقل السليم، وقف المؤلف على مُدرسي السليمانية.

وبعضها نادرٌ
مثل:
كتاب اللؤلؤ المنضود فيما بمصر من معدوم وموجود،
ورسالة في بيان الفِرق الضالة،؛ للشيرازي، والتيسير في علم التفسير، لعمر النسفي الإسلام ت537 هـ/ 1142م، ودلائل الخيرات، بخط الشيخ محمد المدني الطربزوني وقد كتبها بثلاثة ألوان حسب النسخ المنقولة منها، وتلك طريقة بديعة في التحقيق.

وبعض المخطوطات يمتاز برُقيّ الصنعة من حيث حُسن الخطّ المضبوط، والتذهيب والتجليد الْمُتقن
كما هو الحال في كتب:
صحيح البخاري، و المجتبى المعروف بالسنن الصغرى، للنسائي، ودُرر الحكام، لمنلا خسرو، والمحيط الرضوي، للسرخسي، ومختارات النوازل، للمرغيناني، و ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى، لمحبّ الدين الطبري، و شمائل النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم للترمذي، وعمدة الحساب في الفروض المقدّرة بالكليات، لنصوح السلاحي المطراقجي، والنهاية في غريب الحديث، لابن الأثير، و مصابيح السنة للبغوي، وعلى هامشه شرح لعلي القاري من أوله إلى آخره؛ وبخط مُحَمَّد مَحْمُوْد سنة 1132 هـ/ 1720م.
----------------------------------------------------

[1] - توجد في متحف الآثار الإسلامية في إستانبول مجموعة من الرقوق والأوراق الأموية التي أُحضرت من دمشق للترميم في عهد أمير المؤمنين عبد الحميد الثاني، وبقيت في إستانبول، ويرمز لها بالعبارة التركية "شام دان كيلان أوراقلر".
[2] - انظر المخطوطة ذات الرقم الحميدي: 61، أسباب النزول للواحدي، ت: 468 هـ/ 1076م، الناسخ: أحمد بن مُحَمَّد بلال الحارث المزني القايني المنزوي. تاريخ النسخ سنة 484 هـ/ 1091م، في المدرسة النظامية في بغداد. والمخطوطة الرقم: 1005 صحاح الجوهري مكتوبة في المدرسة المباركة النظامية في بغداد في 25 جمادى الآخرة سنة 682 هـ/ 1283م. والمخطوطة: 1007صحاح الجوهري؛ تاريخ النسخ العشر الأخير من جمادى الآخرة سنة 609 هـ/ 1212م في مدينة حلب السورية. والمخطوطة: 1008 صحاح الجوهري، تاريخ النسخ سنة 609 هـ/ 1212م، في مدينة حلب أيضاً. والمخطوطة: 1022؛ الْمُغْرِبُ فِي تَرْتِيبِ الْمُعْرِبِ للمطرزي، مكتوبة في شهر ربيع الأول سنة 661 هـ/ 1263م.
[3] - انظر المخطوطة ذات الرقم الحميدي: 697 قدمت للسلطان مراد الثاني، والرقم: 1053 تم تقديمها إلى بايزيد الأول، والرقم: 625، كتب برسم خزانة بايزيد الثاني، وكذلك الرقم: 793 عليه تملك السلطان أبايزيد الثاني. والرقم: 110/ كتب برسم مطالعة بايزيد الثاني، والرقم: 178 كتب لمطالعة الغازي مَحْمُوْد خان بن مُصْطَفَى. وألف زين العرب شرح تعليم المتعلم في طريق التعليم سنة 966 هـ/ 1587م لتلميذه السلطان مراد الثالث بن سليم الثاني بن سُلَيْمَاْن القانون بن سليم الأول. وفترة حكم مراد الثالث من سنة 1574 حتى سنة 1595م، انظر الرقم الحميدي: 710.
[4] - محمد الفاتح بن مراد الثاني، تسلطن ما بين سنة 855 وسنة 886 هـ/ 1481م. وأنشأ السلطان محمد الفاتح بجانب جامعه مكتبة خاصة وكان يشترط في الرجل الذي يتولى أمانة هذه المكتبة أن يكون من أهل العلم والتقوى، ومتبحراً بمعرفة أسماء الكتب والمؤلفين، وكان المشرف على المكتبة يعير الطلبة والمدرسين مايطلبونه من الكتب بطريقة منظمة دقيقة، ويسجِّل أسماء الكُتب الْمُستعارة في دفتر خاص، وهو مسؤول عن الكتب التي في عُهدته، وكانت مكتبة الفاتح تخضع للتفتيش كل ثلاثة أشهر على الأقل.
[5] - توجد مخطوطات مملوكية قيمة في مجموعة السُّلَيْمَانِيَّة، انظر الأرقام الحميدية: 83، 84، 94، 102-104، 115، 117، 118، 120، 122، 132- 134، 140، 142، 148، 149، 157، 161، 167، 169، 183-185، 193، 196، 197، 200، 204، 217، 222، 223، 226، 227، 229-234، 236 - 238، 244، 245، 261، 262، 281، 285، 287، 192، 293، 303 - 308، 311، 319، 325، 329-331، 334، 335، 338، 349، 353، 364، 371، 375، (كتاب الأحكام الشرعية الصغرى في الحديث للأزدي، وعليه إجازات، الرقم: 376)، 397، 399، 435، 436، 455، 459، 460، 472- 475، 480، 485، 493، 494، 496، 497، 499، 506، 507، 510، 516، 519-524، 526، 528، 530- 532، 534، 535، 538 - 546، 549، 552 -556، 562، 564، 567، (569 عليه تملك عبد القادر بن مُحَمَّد بن خطيب الناصرية، وفاته بحلب سنة 843 هـ/ 1439م) 576، 579، 581-585، 588، 640، 608، 620، 622، 629، 641، 643، 648، 650، 652، 666، 677، 680، 732، 761، 765، 768، 785، 786، 788، 816، 830 - 835، 837، 839، 841، 842، 871، 872، 878. 884، 896، 898، 899، (906 وعليه إجازات) 949، 953، 969، 1004، 1023، 1028، 1029، 1039.
[6] - السُّلطان سُلَيْمَاْن القَانُوْنِيّ من سنة 927 هـ/ 1520 م حتى سنة 974 هـ/ 1566م. انظر الإلهامات الربانية في الخطب السُّلَيْمَانِيَّة المخطوطة ذات الرقم الحميدي: 390، ألفها أحمد بن مُحْيِي الدِّيْن محمد، (نعيمي زاده) النعيمي، الدمشقي سنة 974 هـ، وأهداها إلى أمير المؤمنين وخليفة الْمُسْلِمِين السُّلطان سُلَيْمَاْن القَانُوْنِيّ بن الخليفة سليم الأول. وانظر حاشية الرقم: 686. وألّف أبو السعود العمادي التفسير، وأهداه إلى السلطان العثماني سُلَيْمَاْن القَانُوْنِيّ، انظر حاشية الرقم الحميدي: 68. والرقم: 406.
[7] - مخطوطات آياصوفيا موجودة في مكتبة السُّلَيْمَانِيَّة، وعددها حوالي 5119 مجلد، وهي من أهم المخطوطات الموجودة في تركيا، وقد نُقلت إلى السُّلَيْمَانِيَّة سنة 1379 هـ/ 1959-1960م.
[8] - مخطوطات مجموعة الفاتح موجودة في مكتبة السُّلَيْمَانِيَّة، وهي من المخطوطات القيمة. وعدد مخطوطاتها: 5219 مخطوطة.
[9] - هي محفوظة تحت الرقم: 3139 في مجموعة ولي الدين أفندي، ومكتوبة على الرَّقِّ في شهر ربيع الآخر من سنة 280هـ/893م بخط أبي الجهم.
[10] - محفوظة تحت الرقم: 1508 في مكتبة جار الله أفندي. وهي مكتوبة على الورق في صفر سنة 327 هـ/939م بخط إسحاق بن محمد بن يعقوب بن راهويه الحنظلي.
[11] - محفوظة في مجموعة شهيد علي پاشا تحت الرقم: 2552، ومكتوبة على الورق بخط المؤلف في منطقة الشاش في ما وراء النهر.
[12] - محفوظة تحت الرقم: 904 في مجموعة رئيس الكتاب، وهي مكتوبة بخط الخطاط محمد بن أسد بن علي القارئ في حدود سنة 368هـ. وهو أستاذ الخطاط المشهور ابن البواب.
[13] - محفوظة في مجموعة شهيد علي پاشا تحت الأرقام: 26 - 27 ، وهي بخط العباس بن أحمد بن أبي موّاس سنة 374 هـ/ م. ومنها مخطوطات في مجموعة مراد مُلاّ تحت الأرقام: 6-9 وهي بخط ابن البوين النحوي المصري سنة 427هـ.
[14] - محفوظة في مجموعة لالَه لِي تحت الرقم: 1905 .
[15] - محفوظة تحت الرقم: 129 في مجموعة حاجي بشير أغا - أبي أيوب الأنصاري. وللعلم فإن بشير آغا قد أنشأ مكتبة ومدرسة في المدينة المنورة بجوار باب السلام للمسجد النبوي الشريف.
[16] - محفوظة في مجموعة آياصوفيا تحت الرقم: 338.
[17] - محفوظة في مجموعة جار الله أفندي تحت الرقم: 1632 .
[18] - محفوظة في مجموعة فاتح تحت الرقم: 3900 .
[19] - محفوظة في مجموعة لاله لي تحت الرقم: 1905 .
[20] - محفوظة في مجموعة مراد مُلاّ تحت الأرقام: 236، 239، 250، 254 . وهي نسخة تامة في أربعة أجزاء. ومنها جزءان في مجموعة شهيد على پاشا تحت الرقم: 26، 27.
__________________
((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]

ابراهیم ابن العروس
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

عدد المساهمات : 736
العمر : 50
الموقع : الاهواز
العمل/المهنة : مدرس تاریخ وجغرافیا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نفائس المخطوطات في مكتبات التراث التركية وميراث الخلافة الإسلامية العثمانية

مُساهمة من طرف ابراهیم ابن العروس في الخميس 22 أكتوبر 2015, 10:47 pm

وینکم یا ناس

ابراهیم ابن العروس
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

عدد المساهمات : 736
العمر : 50
الموقع : الاهواز
العمل/المهنة : مدرس تاریخ وجغرافیا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى