دعوة للمشاركة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف داهي التروزي في الأربعاء 17 مارس 2010, 11:20 am

إستغربت وأنا أتصفح المنتدى من عدم كتابة موضوع أو إضافة رد في ملف "كتاب قرأته
هل السبب اننا كصحراويون لانقرأ الكتب كثيرا، وتلك مصيبة ، أم أننا كعروسيين لدينا هذا المشكل ، والمصيبة أنذاك أعظم ، علما أن ديننا الحنيف يحثنا على ذلك ،فنحن أمة "إقرأ" . كما أن حضارتنا العربية حضارة مطالعة وكتب ،حيث يقوال شاعرنا :

أفضل مكان في الدنيا سرج اسابح وخير جليس في الزمان كتاب.
لهذا نطلب من الأعضاء المشاركة في هذا الركن لتعم الفائدة .
أما بخصوص مشاركتي ،فإني أحب أن أجد بينكم من يقرأ للدكتور فرج فودة ، حيث سأفيده كثيرا في هذا الموضوع، ولدي كتب عديدة له ، سواءا بصيغة ورقية أو إلكترونية. ولنبدأ بكتابه الرائع الحقيقة الغائبة .
ودمتم للمنتدى أوفياء
avatar
داهي التروزي
أعروسي(ة) مميز(ة)
أعروسي(ة) مميز(ة)

عدد المساهمات : 232
العمر : 35
الموقع : /laroussine.forumr.biz
العمل/المهنة : إطار بأكاديمية الداخلة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///laroussine.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف omar في السبت 20 مارس 2010, 12:32 pm

أهداني صديق هذه الأيام كتاب رائع للكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي إقتناه من مصر حيث يدرس هناك .لم يلج بعد المكتبات المغربية, رغم أنه محظور علينا نحن معشر الرجال إلا أنها وجدتني متسللاأستمتع برفعة أسلوبها و حكمة أقوالها تصورو إلتهمته في ظرف ثلاثة أيام, كتاب النسيان المكون من 340 صفحة من نشر وتوزيع دار الآداب ويأتي بعد توقف 4 سنوات للأدبية الجزائرية أحلام مستغانمي صاحبة الثلاثية العظيمة ( فوضى الحواس) ( ذاكرة الجسد) ( عابر سرير) ..
هذا الكتاب ليس رواية إنما مجموعة من النصائح الموجهة للمرأة العربية على حد قول الكاتبة، كما كُتب على الغلاف باللون الأحمر (يحظر بيعة للرجال)، ومع ذلك تقول أحلام أن الرجال سيقرأون كتابها أكثر من النساء .!
الكتاب هو جزء من رباعية ستصدر لاحقاً تتناول فصول الحب الأربعة، فبعد النسيان سيأتي فصل لوعة الفراق ثم فصل اللقاء والدهشة ثم فصل الغيرة واللهفة

omar
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

عدد المساهمات : 78

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

نزار قباني ضيف على كتاب ثرأته

مُساهمة من طرف omar في الجمعة 02 أبريل 2010, 9:33 pm

قرأت رواية (ذاكرة الجسد) لأحلام مستغانمي, وأنا جالس أمام بركة السباحة في فندق سامرلاند في بيروت.
بعد أن فرغت من قراءة الرواية, خرجت لي أحلام من تحت الماء الأزرق, كسمكة دولفين جميلة, وشربت معي فنجان قهوة وجسدها يقطُرُ ماءً..
روايتها دوّختني. وأنا نادراً ما أدوخ أمام رواية من الروايات, وسبب الدوخة أنّ النصّ الذي قرأته يشبهني الى درجة التطابق, فهو مجنون, ومتوتر, وإقتحاميّ, ومتوحش, وإنساني, وشهواني.. وخارج عن القانون مثلي. ولو أن أحداً طلب أن أوّقع إسمي تحت هذه الرواية الإستثنائية المغتسلة بأمطار الشعر.. لما تردّدت لحظة واحدة..
هل كانت أحلام مستغانمي في روايتها (تكتبني) دون أن تدري..
لقد كانت مثلي تهجم على الورقة البيضاء, بجماليّة لا حدّ لها.. وشراسة لا حدّ لها.. وجنون لا حدّ له...
الرواية قصيدة مكتوبة على كل البحور.. بحر الحب, وبحر الجنس, وبحر الايديولوجية, وبحر الثورة الجزائرية بمناضليها ومرتزقيها, وأبطالها وقاتليها, وملائكتها وشياطينها, وأبنائها وسارقيها..
هذه الرواية لا تختصر ذاكرة الجسد فحسب, ولكنها تختصر تاريخ الوجع الجزائري والحزن الجزائري, والجاهلية الجزائرية التي آن لها ان تنتهي..
وعندما قلتُ لصديق العمر سهيل إدريس رأيي في رواية أحلام, قال لي: "لا ترفع صوتك عالياً.. لأن أحلام إذا سمعت كلامك الجميل عنها فسوف تجنّ...
أجبته: دعها تُجن.. لأن الأعمال الإبداعية الكبرى لا يكتبها إلا مجانين!!



الشاعر الراحل نزار قباني
لندن
20/8/1995

omar
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

عدد المساهمات : 78

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف elmawgaf dahi في الجمعة 02 أبريل 2010, 10:07 pm

تحويل رواية ذاكرة جسد الى عمل تلفزيوني
أقدم تلفزيون على تحويل الرواية التي كتبتها أحلام مستغانمي منذ 17 سنة الى مسلسل سيعرض رمضان المقبل

elmawgaf dahi
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

أوسمة خاصة الوسام الاول
عدد المساهمات : 76
العمر : 35
الموقع : elmawgafdahi@yahoo.com
العمل/المهنة : حاصلة على الإجازة في الجغرافيا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أميرة الأدب العربي

مُساهمة من طرف داهي التروزي في الإثنين 05 أبريل 2010, 10:46 am

السلام عليكم
تحية عطرة لكل من شارك في هذا الملف "كتاب قرأته"

أشرتم في مشاركتكم للكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي، التي أطلق عليها شخصيا أميرة الأدب العربي ، وذلك نظرا لكتاباتها الرائعة ، بدءا بعمودها السابق في مجلة "زهرة الخليج" وانتهاءا بكتابها الذي حاولت حظر بيعه للرجال ،فكان الرجال أكثر قرائه ، ومرورا بثلاثيتها الرائعة ( فوضى الحواس) ( ذاكرة الجسد) ( عابر سرير) ، التي قرأتها شخصيا في زمن قياسي نظرا لتميزها الأدبي ،
بالإضافة طبعا للعديد من الكتابات هنا وهناك .

اذا هل تستحق هذا اللقب ام لا ؟


عدل سابقا من قبل داهي التروزي في الجمعة 09 أبريل 2010, 9:59 am عدل 1 مرات
avatar
داهي التروزي
أعروسي(ة) مميز(ة)
أعروسي(ة) مميز(ة)

عدد المساهمات : 232
العمر : 35
الموقع : /laroussine.forumr.biz
العمل/المهنة : إطار بأكاديمية الداخلة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///laroussine.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف omar في الإثنين 05 أبريل 2010, 6:35 pm

شكر ا للأخ داهي
بل تستحق إمبراطورية الأدب تتربع على عرشها أبد الأبدين.فأنا من أحدأسراها ومعتقليها.ولم أحظى بمحاكمة عادلة,فكتابتها شعر وعباراتها حكم وصمتها فن.
إبنت الجزائر أو بلد المليون والنصف شهيد لك من كل التقدير والإحترام

omar
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

عدد المساهمات : 78

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف babit abdou في الجمعة 09 أبريل 2010, 1:48 am

?????? ????? ????? ????
???? ?? ???? ???? ??????? ?? ?????? ???? ??????? ??? ???? .?? ???? ??? ?????? ??????????
naka_3382@hotmail.com :?? abdounaka@gmail.com??? ????? ????? ???? ?? ???

babit abdou
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

عدد المساهمات : 94
العمر : 42

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف داهي التروزي في الجمعة 09 أبريل 2010, 10:12 am

سلام على من اتبع الهدى

اتفق معك أخي الطبل على أنها الامبراطورة دون منازع ، كما ابشر الأخ عبدو بابيت انني سأرسل له كتب الدكتور فرج فودة في أقرب وقت

لا تنسونا من دعائكم
avatar
داهي التروزي
أعروسي(ة) مميز(ة)
أعروسي(ة) مميز(ة)

عدد المساهمات : 232
العمر : 35
الموقع : /laroussine.forumr.biz
العمل/المهنة : إطار بأكاديمية الداخلة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///laroussine.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف ALISALEM sidi في الجمعة 09 أبريل 2010, 12:22 pm

العادات السبع لـ"ستيفن كوفي"
الرجوع إلى قائمة المقالات
العادة الأولى: كـن مبادرًا
- المبادرة هي الاتصاف بالقدرة على التحكم في الأحكام والسلوك، وعلى اختيار الاستجابات أو الردود المناسبة لمختلف المواقف.
- المبادرة هي الفعل بدلا من رد الفعل.
- يتميز المبادر بالتحكم في انفعالاته، وإدارتها بذكاء.
- المبادر هو الذي يسعى للتحكم في المواقف والظروف بدلا من العكس.
- المبادرة هي الإيمان بالقدرة على التغيير نحو الأفضل وإيجاد الحلول الصحيحة والإبداع في عملية التغيير.
العادة الثانية: ابدأ العمل والهدف في ذهنك
الهدف هو "الصورة الذهنية" للمشروع المراد تحقيقه.
الهدف هو الذي يوجه السلوك وينظمه.
الهدف هو الذي يزود الفرد بالطاقة للمثابرة في العمل، بذل المزيد من الجهد
الهدف هو الذي يعطي معنى للسلوك.
الهدف هو الذي يدفع الفرد لتحديد القيم التي ينبغي أن يستنير بها لتحقيق الهدف.
العادة الثالثة: ضع الأمور الأهم أولاً
- هناك أمور كثيرة مهمة في الحياة، ولكن هناك دائما أمور أهم منها.
- اعلم أن وقتك محدود وبالتالي لا يسمح بمعالجة كل الأمور.
- تعلم تحديد الأمور حسب معيار الأهمية التالي:
أمور مهمة و لكنها
غير عاجلة أمور مهمة و عاجلة
أمور غير مهمة
و غير عاجلة أمور غير مهمة
و لكنها عاجلة

العادة الرابعة : فكر في الربح المشترك
ضع في ذهنك هذه المعادلة
أنا أربح وأنت تربح.
التفكير في الربح المشترك سلوك صحي
التفكير في الربح المشترك يقضي على الانفعالات السلبية.
التفكير في الربح المشترك يحقق التعاون المثمر بين مختلف الأطراف.
العادة الخامسة: افهم أولا لكي تفهم
الاتصال عملية تفاعل مع الآخر أو الآخرين . لكي يحقق الاتصال غايته ينبغي أن يتم التفاهم بين طرفي الاتصال.
اعرف أنك طرف مهم في عملية الاتصال.
لكي يفهمك الآخرون، ينبغي أن تفهمهم أولا.
فهم الآخرين وتفهمهم من طرفك مفتاح فهمهم لك.
الإنصات مفتاح الفهم الجيد.
ملاحظة الاتصال اللفظي واللالفظي للمتصل يساعدك على الفهم الجيد.
العادة السادسة : فكر تفكيرا إبداعيًا
- التفكير الإبداعي ليس تفكيرًا انعزاليًا.
- التفكير الإبداعي يؤمن بالتفكير المشترك.
- التفكير الإبداعي يتقبل الاختلاف والتنوع في التفكير.
- التفكير الإبداعي يتقبل الاختلاف في القيم والتصورات.
- لا يتسلط المفكر المبدع على تفكير الآخرين، ولا يخضعهم لفكره وقيمه.
- يقوم التفكير الإبداعي على الاستفادة من إبداع الآخرين رغم الاختلاف معهم في الأفكار
والتباين في القيم.
العادة السابعة: اشحذ ذاتك باستمرار
شحذ الذات عملية أساسية تمامًا مثل شحذ النجار أو الجزار لأدواته لتصبح أحسن أداء كشحذ المنشار أو السكين، الخ..........
شحذ الذات هو التجديد المستمر للعادات الست المذكورة أعلاه.
شحذ الذات هو التحسين المستمر لمختلف أبعاد الشخصية: الجسمية، الروحية، العقلية، الوجدانية والسلوكية.

المصدر : محاضرة من عرض تقديمى
د- مصطفى عشوى
جامعة الملك فهد للبترول والمعادن

ALISALEM sidi
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

عدد المساهمات : 88

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف ALISALEM sidi في الجمعة 09 أبريل 2010, 2:58 pm

كتاب المفاتيح العشرة للنجاحكتاب المفاتيح العشرة للنجاح


الدكتور إبراهيم الفقي رجل عصامي، بنى نفسه بنفسه، وخسر كل شيء مرتين ثم عاد للوقوف على قدميه من جديد، وهو مغامر مقدام من الطراز الأول، نال نصيبه غير منقوص من الهجوم -على المستويين الشخصي والمهني- لكنك لا تملك أمام أسلوبه السهل وكم المعلومات الكبير الذي يضرب به المثل على صحة ما يقول، إلا أن تُعجب به وأن تسمع له، ففي نهاية المطاف، ما ضرر جرعة إضافية من الأمل، والمزيد من التفاؤل، والإيمان بأن النجاح ممكن، شريطة ألا نحبس أنفسنا من داخلها عنه.
بعد مرور دقائق على استماعك لمحاضرة من محاضراته، ستجد أن معلوماته عن سير الناجحين وفيرة وغزيرة، وهو خرج منها بنظريات ومعتقدات مقبولة، وهو قضى حياته باحثاً عن إجابة سؤالين:
1- لماذا يكون البعض أكثر نجاحاً من غيرهم
2- لماذا يكون لدى البعض المعرفة والموهبة الكافيتان للنجاح، ورغم ذلك يعيشون عند مستوى أقل مما هم قادرون على العيش عنده
تطلبت الإجابة دراسة الدكتور للعلوم إدارة الأعمال والمبيعات والتسويق وغيرها، وحضوره لكثير من الحلقات الدراسية وقراءة آلاف الكتب. يرى الدكتور الإجابة في صورة مفاتيح عشرة وضعها في كتاب سماه: المفاتيح العشرة للنجاح، الذي نشره في عام 1999 ولم أره إلا منذ شهور في قسم الكتب في أسواق كارفور في دبي- فأرجو السماح!
المفتاح الأول: الدوافع والتي تعمل كمحرك للسلوك الإنساني
ذهب شاب يتلمس الحكمة عند حكيم صيني فسأله عن سر النجاح، فأرشده أنها الدوافع، فطلب صاحبنا المزيد من التفسير، فأمسك الحكيم برأس الشاب وغمسها في الماء، الذي لم يتحرك لبضعة ثوان، ثم بدأ هذا يحاول رفع رأسه من الماء، ثم بدأ يقاوم يد الحكيم ليخرج رأسه، ثم بدأ يجاهد بكل قوته لينجو بحياته من الغرق في بحر الحكمة، وفي النهاية أفلح.
في البداية كانت دوافعه موجودة لكنها غير كافية، بعدها زادت الدوافع لكنها لم تبلغ أوجها، ثم في النهاية بلغت مرحلة متأججة الاشتعال، فما كانت من يد الحكيم إلا أن تنحت عن طريق هذه الدوافع القوية. من لديه الرغبة المشتعلة في النجاح سينجح، وهذه بداية طريق النجاح.
المفتاح الثاني: الطاقة التي هي وقود الحياة
العقل السليم يلزمه الجسم السليم، ولا بد من رفع مستوى كليهما حتى نعيش حياة صحية سليمة. خير بداية هي أن نحدد لصوص الطاقة اللازمة لحياتنا نحن البشر، وأولها عملية الهضم ذاتها، والتي تتطلب من الدم –وسيلة نقل الطاقة لجميع الجسم- أن يتجه 80% منه للمعدة عند حشو الأخيرة بالطعام، وصلي الله وسلم على من قال جوعوا تصحوا. القلق النفسي هو اللص الثاني للطاقة، ما يسبب الشعور بالضعف، والثالث هو الإجهاد الزائد دون راحة.
الآن كيف نرفع مستويات الطاقة لدى كل منا- على المستوى الجسماني والعقلي والنفسي؟ الرياضة والتمارين، ثم كتابة كل منا لأهدافه في الحياة، ومراجعتها كل يوم للوقوف على مدى ما حققناه منها، ثم أخيرًا الخلو بالنفس في مكان مريح يبعث على الراحة النفسية والهدوء والتوازن.
المفتاح الثالث: المهارة والتي هي بستان الحكمة
جاء في فاتورة إصلاح عطل بماكينة أن سعر المسمار التالف كان دولار واحد، وأن معرفة مكان هذا المسمار كلف 999 دولار. يظن البعض أن النجاح وليد الحظ والصدف فقط، وهؤلاء لن يعرفوا النجاح ولو نزل بساحتهم. المعرفة هي القوة، وبمقدار ما لديك من المعرفة تكون قوياً ومبدعًا ومن ثم ناجحًا.
كم من الكتب قرأت وكم من الشرائط التعليمية سمعت مؤخرًا؟ وكم من الوقت تقضي أمام المفسديون؟ شكت شاكية حضرت محاضرة للدكتور أنها فٌصلت من عملها كنادلة في مطعم، فسألها هل تعلمت أو قرأت أي شيء لتكوني مؤهلة للعمل في المطاعم، فجاء ردها بأن العمل في المطاعم لا يحتاج إلى تعلم أي شيء، وهذا الجهل كلفها وظيفتها. لتصل إلى غد أفضل ومستقبل زاهر بادر بتعلم المزيد دون توقف، وتذكر الحكمة الصينية القائلة بأن القراءة للعقل كالرياضة للجسم.
“”"أود هنا ذكر معلومة لغوية، ألا وهي معنى كلمة حظ في اللغة العربية، والتي هي ترجمة كلمة Luck في الإنجليزية –وهذه ترجمة قاصرة، إذ أن تعريف الحظ في اللغة العربية هو النصيب، ففي القرآن نجد الآية: (وما يُلقاها إلا الذين صبروا، وما يُلقاها إلا ذو حظ عظيم) وفي اللغة يُقال فلانًا على حظ من القوة، وفلانة ذات حظ من الجمال، وكلها تعني النصيب والقدر، فهل كان أجدادنا العرب لا يعرفون -أو قل لا يعترفون- بما اتفق على تسميته الحظ اليوم؟ “”"
المفتاح الرابع: التصور (التخيل) هو طريقك إلى النجاح
إنجازات ونجاحات اليوم هي أحلام وتخيلات الأمس، فالتخيل بداية الابتكار، وهو أهم من المعرفة ذاتها، وهو الذي يشكل عالمنا الذي نعيش فيه. الكثير من الأحلام كانت محط سخرية العالم قبل تحققها، مثل حلم فريد سميث مؤسس فيدرال اكسبريس، وحلم والت ديزني الذي أفلسه ست مرات حتى تحقق. يحدث كل شيء داخل العقل أولاً، لذا عندما ترى نفسك ناجحاً قادرًا على تحقيق أهدافك مؤمنًا بذلك في قلبك، كل هذا سيخلق قوة ذاتية داخلية تحقق هذا الحلم.
تموت بعض الأفكار العظيمة قبل أن تولد لسببين: عدم الإيمان الداخلي، وتثبيط المحيطين بنا. المكان الوحيد الذي تصبح أحلامك فيه مستحيلة هو داخلك أنت شخصيًا.
المفتاح الخامس: الفعل (تطبيق ما تعلمته) هو الطريق إلى القوة
المعرفة وحدها لا تكفي، فلا بد وأن يصاحبها التطبيق العملي، والاستعداد وحده لا يكفي، فلا بد من العمل. بل إن المعرفة بدون التنفيذ يمكنها أن تؤدي إلى الفشل والإحباط. الحكمة هي أن تعرف ما الذي تفعله، والمهارة أن تعرف كيف تفعله، والنجاح هو أن تفعله! يتذكر الإنسان العادي 10% أو أقل مما يسمعه، و25% مما يراه، و90% من الذي يفعله. ينصحنا أصحاب النجاح دوماً أنه ما دمنا مقتنعين بالفكرة التي في أذهاننا، فيجب أن ننفذها على الفور.
موانع الناس من التحرك لا يخرجون عن اثنين: الخوف (من الفشل أو من عدم تقبل التغيير أو من المجهول أو الخوف من النجاح ذاته!) والمماطلة والتلكؤ والتسويف. حل هذه المعضلة هو وضع تخيل لأسوأ شيء يمكن أن يحدث وأفضل ما يمكن حدوثه نتيجة هذا التغيير، ثم المقارنة بين الاثنين.
ليس هناك فشل في الحياة، بل خبرات مكتسبة فالقرار السليم يأتي بعد الخبرة التي تأتي من القرار غير السليم. لا تقلق أبداً من الفشل، بل الأولى بك أن تقلق على الفرص التي تضيع منك حين لا تحاول حتى أن تجربها. الحكمة اليابانية تقول أنك لو وقعت سبع مرات، فقف في المرة الثامنة. الحياة هي مغامرة ذات مخاطر أو هي لا شيء على الإطلاق. التصرف بدون خطة هو سبب كل فشل.
يمكنك أن تأخذ بعض الراحة هنا قبل أن تكمل القراءة، هيا لا تخجل، فالحكمة أغلى من أن تهدرها بالنسيان. ستعود بعد فاصل قصير فابقوا معنا!
المفتاح السادس: التوقع هو الطريق إلى الواقع
نحن اليوم حيث أحضرتنا أفكارنا، وسنكون غدًا حيث تأخذنا. ما أنت عليه اليوم هو نتيجة كل أفكارك. كل ما تتوقعه بثقة تامة سيحدث في حياتك فعلاً. سافر الدكتور خارج البلاد ومعه عائلته، وفي خلفية عقله راودته فكرة سلبية أن بيته سيتم سرقته. وفعلاً حدث ما توقعه الدكتور. لقد أرسل عقله –دون إدراك منه - إشارة إيجابية للصوص بأن تفضلوا، وهكذا يفعل الكثيرون منا بقلقهم الزائد، فنحن غالبًا ما نحصل على ما نتوقعه. نحن نتسبب في تكوين وتراكم حاجز من التراب ثم بعدها نشكو من عدم قدرتنا على الرؤية بوضوح.
عندما تبرمج عقلك على التوقعات الإيجابية فستبدأ ساعتها في استخدام قدراتك لتحقيق أحلامك. عندما تضبط نفسك وهي تفكر بشكل سلبي — قم على الفور بلسع نفسك بشكل يسبب لك الألم البسيط بشكل يجعلك تنفر من التفكير السلبي، وليكن الحديث الشريف “تفاءلوا بالخير تجدوه” شعارك في الحياة.
المفتاح السابع: الالتزام

ALISALEM sidi
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

عدد المساهمات : 88

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف ALISALEM sidi في الجمعة 09 أبريل 2010, 3:03 pm

المفتاح السابع: الالتزام

يفشل الناس في بعض الأحيان، ليس ذلك بسبب نقص في القدرات لديهم، بل لنقص في الالتزام. من يظن نفسه فاشلاً بسبب بضعة صعاب داعبته عليه أن ينظر إلى توماس إديسون الذي حاول عشرة آلاف مرة قبل أن يخترع المصباح الكهربي، وهناك قصة الشاب الذي أرسل أكثر من ألفي رسالة طلب توظيف فلم تقبله شركة واحدة، ولم ييأس فأعاد الكرة في ألفي رسالة أخرىـ ولم يصله أي رد، حتى جاءه في يوم عرض توظيف من مصلحة البريد ذاتها، التي أعجبها التزامه وعدم يأسه.
الالتزام هو القوة الداخلية التي تدفعنا للاستمرار حتى بالرغم من أصعب الظروف وأشقها، والتي تجعلك تخرج جميع قدراتك الكامنة.
المفتاح الثامن: المرونة وقوة الليونة
كل ما سبق ذكره جميل، لكن لابد من تفكر وتدبر، فتكرار ذات المحاولات غير المجدية التي لا تؤدي إلى النجاح لن يغير من النتيجة مهما تعددت هذه المحاولات. لم تستطع الديناصورات التأقلم مع تغيرات البيئة التي طرأت من حولها فانقرضت، على عكس وحيد القرن (الخرتيت) الذي تأقلم فعاش لليوم. إذا أصبحت فوجدت طريقك المعتاد للذهاب للعمل مسدودًا، فماذا ستفعل؟ هل ستلعن الزحام أم ستبحث عن طريق بديل؟
إن اليوم الذي تعثر فيه على فرصة عمل هو اليوم الذي تبدأ فيه البحث عن عمل آخر، فعليك أن تجعل الفرص دائماً متاحة أمامك. نعم التفاؤل والأفكار الإيجابية مطلوبان بشدة، لكن هذا لا ينفي إمكانية حدوث معوقات وتداعيات يجب الاستعداد لها مسبقاً، فالطريق ليس مفروشاً بالورود. اجعل لنفسك دائمًا خطة بديلة، بل أكثر من خطة واحدة.
المفتاح التاسع: الصبر
كثير من حالات الفشل في الحياة كانت لأشخاص لم يدركوا كم كانوا قريبين من النجاح عندما استسلموا. الإنسان الذي يمكنه إتقان الصبر يمكنه إتقان كل شيء. ويكفينا النظر في القرآن وتدبر مغزى عدد مرات ذكر الصبر والصابرين والصابرات لنعلم أن عدم الصبر هو أحد أسباب الفشل، لأنك قبل النجاح ستقابل عقبات وموانع وتحديات مؤقتة، لن يمكنك تخطيها ما لم تتسلح بالصبر.
للصبر قواعد هي العمل الشاق والالتزام، حتى يعمل الصبر لمصلحتك. لا تيأس، فعادة ما يكون آخر مفتاح في سلسلة المفاتيح هو الذي سيفتح الباب.
المفتاح العاشر: الانضباط وهو أساس التحكم في النفس
جميعنا منضبطون، فنحن نشاهد المفسديون يومياً بانتظام، لكننا نستخدم هذا الانضباط في تكوين عادات سلبية مثل التدخين والأكل بشراهة… بينما الناجحون يستعملون هذا الانضباط في تحسين حياتهم والارتقاء بمستوى صحتهم ودخلهم ولياقتهم. العادات السيئة تعطيك اللذة والمتعة على المدى القصير، وهي هي التي تسبب لك الألم والمرض والمعاناة على المدى البعيد. إذا لم تكن منضبطاً فتداوم على الرغبة في النجاح وتتسلح بالإيجابية بشكل يومي وبحماس قوي فحتماً ستفشل.
الانضباط الذاتي هو التحكم في الذات، وهو الصفة الوحيدة التي تجعل الإنسان يقوم بعمل أشياء فوق العادة، وهو القوة التي تصل بك إلى حياة أفضل، فالمثابرة تقضي على أي مقاومة.
ختم الدكتور إبراهيم كل مفتاح من هذه المفاتيح بهذه المقولة:
عش كل لحظة كأنها الأخيرة، عش بالإيمان، عش بالأمل، عش بالحب، عش بالكفاح، وقدر قيمة الحياة.
رغم ضخامة هذا التلخيص، لكني أدعوكم بشدة وعنف لشراء هذا الكتاب، وللمداومة على قراءته، وأتمنى لو تطبعون هذه المقالة مرات ومرات، وتوزعوها على الأصدقاء والأصحاب، فنحن اليوم في أشد الحاجة للتفكير الإيجابي ولشحن بطاريات الأمل لدينا، وأختم بما ختم به الدكتور: لن أتمنى لك حظًا سعيدًا، فأنت من سيصنع نصيبه


[code]

ALISALEM sidi
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

عدد المساهمات : 88

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف omar في الجمعة 09 أبريل 2010, 4:26 pm

رائع جدا

omar
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

عدد المساهمات : 78

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف أحمد سالم داهي في السبت 10 أبريل 2010, 12:49 am

شكرا للعضو النشيط "ALISALEM sidi"، وبالذات مساهمتك حول العادات السبع لـ"ستيفن كوفي"

واااااااااااااااااصل

__________التوقيع __________





بالتاريـخ و العـلم الثـاني * نعـرف عنـي ماكيفي كيف
ومـع ذا كـامـل بيـظـاني * عربي وعروسي وشريف

avatar
أحمد سالم داهي
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

أوسمة خاصة وسام المدير العام
عدد المساهمات : 737
العمر : 32
الموقع : http://ahmedsalem.tk
العمل/المهنة : تقني إعلاميات

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://laroussine.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف داهي التروزي في الأربعاء 14 أبريل 2010, 9:25 am

السلام عليكم
خلاصة رائعة لكتاب رائع ، تستحق التنويه الأخ أعلي سالم
avatar
داهي التروزي
أعروسي(ة) مميز(ة)
أعروسي(ة) مميز(ة)

عدد المساهمات : 232
العمر : 35
الموقع : /laroussine.forumr.biz
العمل/المهنة : إطار بأكاديمية الداخلة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///laroussine.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف داهي التروزي في الثلاثاء 04 مايو 2010, 11:06 am

الأخ بابيت عبدو ، تحية عطرة ، وبعد :
بناءا على طلبك سابقا ، فقد بعثت لك بعض كتب الدكتور فرج فودة ، على العنوان التالي :
naka_3382@hotmail.com ، لذا المرجوا منك التأكد من توصلك بها ،
لا تنسونا من دعائكم .
avatar
داهي التروزي
أعروسي(ة) مميز(ة)
أعروسي(ة) مميز(ة)

عدد المساهمات : 232
العمر : 35
الموقع : /laroussine.forumr.biz
العمل/المهنة : إطار بأكاديمية الداخلة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http:///laroussine.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف ALISALEM sidi في الجمعة 28 مايو 2010, 11:31 pm

أولية العقل- نقد أطروحات الإسلام السياسي




يهتم الكتاب بمناقشة أطروحات مشتركة للحركات الإسلامية تثير أسئلة فلسفية، وأهم هذه الأطروحات:

  • النقل ذو أسبقية على العقل
  • الإسلام دين ودولة
  • لا يمكن للإنسان أن يتدبر شؤون دنياه من دون توجيه إلهي
  • لا اجتهاد في مورد النص
  • لا تعارض بين قيام دولة إسلامية والديمقراطية في بعض جوانبها

غلاف الكتاب


- اسم الكتاب: أولية العقل- نقد أطروحات الإسلام السياسي
-
المؤلف: عادل ضاهر
-
عدد الصفحات: 415
-الطبعة: الأولى 2001
-
الناشر: دار أمواج للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت


ويشكك المؤلف في مشروعية إسناد الأطروحة الخامسة إلى الإسلاميين، وإن كان من بينهم من يؤيد هذه الأطروحة ظاهريا، وبخاصة في إصرارهم على أن نظام الشورى هو المعادل الإسلامي للنظام الديمقراطي، ولكن مع افتراض أنهم يتبنون فعلا هذه الأطروحة فإنها برأيه ليست صحيحة ولا يمكن تطبيقها.

ويرد المؤلف على هذه الرؤية التي يقدمها على أنها العودة إلى النصوص لتوجيه شؤون الحياة، وأن هذا هو المنهج الصحيح الذي يعصم من الخطأ، وأن الإنسان لا يمكن أن يكون في الوضع المعرفي الصحيح إزاء ما ينبغي عمله في المجال العام من دون المرجعية العليا المتمثلة بالنص المقدس، ولا يجوز الاجتهاد إلا في الحالات التي لا تكون مشمولة بنص صريح.

الديمقراطية والإسلام والعقل

الاعتبارات العقلية مبطلة لأي اعتبار سواها سواء كانت مستمدة من نصوص دينية معينة أو من أي مصدر آخر



ويشغل المؤلف نصف الكتاب في مسألة أولية العقل وأنه لا مجال لديمقراطية أساسا إلا إذا قامت على العقل، ومن ثم فليس هناك نظام إسلامي ديمقراطي حتى ولو اقتنع القائمون عليه بالديمقراطية ويريدون تطبيقها بالفعل. ويعرض النتائج التي أراد الوصول إليها وهي:

  • لا يجوز النظر إلى علاقة الإسلام بالسياسة أو الدولة على أنها شيء في صلب ماهيته العقدية.
  • من المتناقض أن نفترض أن الإنسان عاجز عن تدبر شؤون دنياه من دون توجيه إلهي في الوقت الذي نفترض عدم عجزه عن معرفة الله.
  • لا يجوز تعطيل الدور الاجتهادي للعقل بأي نص ديني.
  • الكلام على دولة دينية ديمقراطية ما هو إلا إرداف خلفي.


وتتلخص أطروحة المؤلف في أن المصدر غير العقلي لأي اعتقاد لا يتجاوز كونه مجرد اعتقاد ولا يرقى إلى مستوى المعرفة من دون سند عقلي، فإذا كان المصدر غير العقلي له سلطة ما فإن هذه السلطة لا يمكن أن تكون نهائية، إذ لا يمكننا أن نستبعد قبليا حصول تعارض بينها وبين سلطة أخرى فتنشأ الحاجة إلى اللجوء إلى اعتبارات مستقلة للحسم، وحتى في غياب تعارض كهذا فإنه يشترط لأي سلطة نلجأ إليها أن تكون سلطة موثوقة وذات خبرة وعلم بالأمور التي نلجأ إليها بخصوصها، وشرط كهذا لا يتعلق بنظرتنا إلى هذه السلطة ومدى احترامنا لها وثقة فيها مبنية على اعتبارات مستقلة عن هذه السلطة، وما عساها تكون هذه الاعتبارات إن لم تكن اعتبارات عقلية؟.

ويبقى العقل وحده هو الدليل لمن لديه ملكة إدراكية، ولا يمكن القبول بكل ادعاء بالحيازة على ملكة خاصة في الإدراك على علاته لأنه ليس كل من يدعي أن لديه ملكة كهذه يحوز عليها فعلا.

ولا يمكن إحراز تقدم في مجال المعرفة باللجوء إلى الطرق غير العقلية وحدها فهي طرق غير مرنة ولا تسمح بالاعتراف بإمكان تعرضها للخطأ وإعادة النظر في النتائج التي توصلنا إليها.

واللجوء إلى الطرق النقلية يختلف جذريا عن الطرق غير العقلية، فاحتمال الوقوع في الخطأ سمة جوهرية لأن هذا يعني اعتبار النتائج التي توصلنا إليها غير نهائية وقابلة للمراجعة والشك.

منذ أطلق حسن البنا شعار "الإسلام دين ودولة" تحول هذا الشعار من كونه خاصا بحركة الإخوان إلى شعار مشترك بين الحركات الإسلامية



الإسلام والسياسة
يعالج المؤلف أطروحات الحركات الإسلامية الأربعة التي عرضها في بداية الكتاب على أساس أنها مخالفة للعقل، ولا أهمية برأيه لوجود أو عدم وجود اعتبارات غير عقلية مؤيدة لهذه الأطروحات، فالاعتبارات العقلية مبطلة لأي اعتبار سواها سواء كانت مستمدة من نصوص دينية معينة أو من أي مصدر آخر، فإذا كانت هذه الأطروحات مخالفة للعقل فليس أمامنا سوى رفضها حتى لو كانت بعض النصوص توحي بغير ذلك.

ومنذ أطلق حسن البنا شعار "الإسلام دين ودولة" تحول هذا الشعار من كونه خاصا بحركة الإخوان إلى شعار مشترك بين الحركات الإسلامية، بل إن الربط بين الإسلام والسياسة يقول به أيضا كتاب لا تربطهم بالحركة الإسلامية رابطة مثل أدونيس فهو يرى أن السياسة في الإسلام بعد جوهري من أبعاد الدين.

والمفكرون الإسلاميون مثل حسن البنا والترابي والغنوشي والقرضاوي يعتقدون أن العلاقة بين الإسلام من جهة والدولة والسياسة والاقتصاد والاجتماع من جهة أخرى هي أكثر من علاقة تاريخية، بل هي علاقة منطقية مفهومة.

ويبذل المؤلف جهدا كبيرا في توضيح أن العلاقة بين الإسلام والسياسة لا يمكن أن تكون أكثر من علاقة واقعية تاريخية، ومن غير المعقول فلسفيا ومنطقيا أن تكون هذه العلاقة أكثر من علاقة جائزة.

فالشروط الموضوعية التاريخية التي نشأ فيها الإسلام اقتضت إقامة دولة لتأسيس وترسيخ دعائم الإسلام، ولولا هذه الشروط الموضوعية التي أحاطت بنشأة الإسلام لما اتجه وجهة سياسية ولما كان ثمة ضرورة لإقامة دولة إسلامية، وبما أن هذه الأغراض استنفدت منذ فترة طويلة فقد انتفت الحاجة إذن إلى إقامة دولة إسلامية.

الربط بين الإسلام والسياسة يقول به أيضا كتاب لا تربطهم بالحركة الإسلامية رابطة مثل أدونيس فهو يرى أن السياسة في الإسلام بعد جوهري من أبعاد الدين



ويعتقد الإسلاميون أن الإنسان قادر على معرفة الله عن طريق العقل ولكنه غير قادر من دون توجيه إلهي على تدبر شؤون دنياه ومعرفة كيفية تنظيم حياته السياسية، ويرى المؤلف في ذلك تناقضا، فالله حين خلق العقل الإنساني وضع على عاتقه مسؤولية الكشف عن الوقائع بذاته وتقرير قيمه وغاياته ووسائل تحقيقها بحرية مميزا له بذلك عن كل المخلوقات، فإذا كان السبب من خلق العقل الإنساني هو جعل الإنسان صاحب المسؤولية الأخيرة في كل الشؤون التي تخص تحصيل المعرفة النظرية والعملية فلا يمكن من المنظور الإلهي نفسه أن يوجد لاحقا سبب مبطل للسبب الأخير، بمعنى أن يسوغ التراجع عن ترك هذه المسؤولية للإنسان وحده، ومعنى أن نجعل النص مثلا مصدرا أخيرا لتقرير غاياتنا الدنيوية هو أن نعطل عمل العقل وأن نجرد الإنسان من المسؤولية التي أنيطت به، وهذا يتعارض مع السبب الذي من أجله خلق العقل.

ويتساءل المؤلف: هل لدى الإسلام السياسي جواب مقنع لسؤال مثل لماذا يناط بالعقل العمل والتفكير لشفاء أمراض مستعصية كالسرطان والإيدز والسيطرة على الكوارث، وإعمار الأراضي والصحاري وحل مشكلات الجوع والجفاف فهل يعجز هذا العقل عن معرفة كيف يعاقب السارق؟ وهل يكف النقل عن إرشادنا إلى المعرفة العلمية الضرورية لمعالجة قضايا الحياة ويشغل فقط بتعليمنا تنظيم حياتنا السياسية والقانونية.

لا يفعل الإسلاميون أكثر من إحياء أفكار قديمة حول الاجتهاد تتلخص في فكرة واحدة أساسية ألا وهي أنه لا اجتهاد في مورد النص



ولا يفعل الإسلاميون أكثر من إحياء أفكار قديمة حول الاجتهاد تتلخص في فكرة واحدة أساسية، وهي أنه لا اجتهاد في مورد النص، ويجد المؤلف تعارضا بين مقولتي إن قواعد وأحكام الشريعة المنصوص عليها على نحو صحيح مطلقة لا مشروطة ولا مجال للاجتهاد بخصوص ما إذا كان ينبغي تطبيقها أم لا، فهذه المبادئ يخضع تحديد مضمون أي منها للاجتهاد وكذلك ما يستمد منها من قواعد وأحكام، وثمة وقائع معينة تتوسط عملية الاستنباط هذه، وهي متغيرة من حيث المبدأ، فلا يمكن ضمان ثبات ما يستنبط من قواعد وأحكام من المبادئ العامة، ويمكن أيضا حصول تعارض عند التطبيق بين بعض القواعد التي تجد مسوغها النهائي في المبادئ العامة مما يجعل الاجتهاد أمرا محتوما بخصوص أي قاعدة من القواعد المتعارضة.

ويقترح محمد عمارة مخرجا بأن يكون الاجتهاد مع النص ليس في تجاوزه وإنما في فهم الحكم المستنبط منه، وهو موقف متقدم ولكنه برأي المؤلف لا يكفي لاجتناب المأزق الذي يواجه الموقف التقليدي.

يعتقد بعض المفكرين من غير الإسلاميين مثل محمد عابد الجابري بإمكانية تعايش الديمقراطية مع نظام إسلامي غير علماني ويعتقد أن العلمانية مشكلة مصطنعة اختلقت من قبل مفكرين مسيحيين في المشرق ظنا منهم أن العلمانية هي الضمان لحقوق الأقليات أو لحل مشكلة الحريات والحقوق عموما



الإسلام السياسي والديمقراطية
يصف راشد الغنوشي الدولة الإسلامية بأنها تحفظ فيها الحقوق والحريات وحقوق الأقليات، ولا يعني هذا أن الإسلاميين من أمثال راشد الغنوشي يتبنون الديمقراطية في جميع وجوهها وسماتها بل يعني على الأقل أنهم يعتقدون -وربما يتظاهرون بالاعتقاد- بأن النظام الإسلامي المنتظر سيحتضن فكرة التمثيل السياسي إضافة إلى حفاظه على العديد من الحريات الديمقراطية، فأن يكون النظام غير علماني لا يمنع أن يكون ديمقراطيا.

ويعتقد أيضا بعض المفكرين من غير الإسلاميين مثل محمد عابد الجابري بإمكانية تعايش الديمقراطية مع نظام إسلامي غير علماني ويعتقد أن العلمانية مشكلة مصطنعة اختلقت من قبل مفكرين مسيحيين في المشرق ظنا منهم أن العلمانية هي الضمان لحقوق الأقليات أو لحل مشكلة الحريات والحقوق عموما، ولكنهم بذلك يحولون الأنظار عن الحل الحقيقي والوحيد لمشكلة الحريات والحقوق وهو الحل الديمقراطي.

ولكن المؤلف يصر على أن العلمانية شرط ضروري للديمقراطية وإن لم يكن كافيا، ولا يعنيه كما يقول هو إذا كان الإسلام الديني يتضمن أو لا يتضمن أفكارا أو مبادئ مساندة للديمقراطية فالمسألة لا تتعلق بالإسلام في ذاته وبعقيدته الدينية وما يترتب عليها من نتائج سياسية واجتماعية فاختيار النظام الديمقراطي أساسا لا يمكن أن يستمد من الإيمان بالله بل هو اختيار واجتهاد عقلي يخضع للمراجعة والتغيير وهذا يتعارض مع ثبات الاعتقاد الديني.

هل يمكن أن تكون الديمقراطية سمة للنظام السياسي المزمع إقامته من قبل الإسلاميين؟ الجواب يراه المؤلف بالنفي فلا يمكن لنظام سياسي ديمقراطي أن يجد تربة صالحة له في الدولة الدينية غير العلمانية مسيحية كانت أم إسلامية، لأن الدولة الدينية تميل بطبيعتها لأن تكون كليانية (توتاليتارية) وهي تماما عكس الديمقراطية، وبما أن الغرض الأساسي للإسلام السياسي هو إقامة دولة إسلامية أي دولة دينية إذن فلا أمل في أن تكون ديمقراطية، وما يهم الغنوشي هو معنى الديمقراطية الكامن في كونها وسيلة لجعل الإرادة الشعبية حرة ونافذة على المستوى السياسي، وليس معناها بوصفها قيما تمخضت عنها تجارب الغربيين، أي أن قبولها مشروط بتجريدها من كل ما لا ينسجم مع أحكام الإسلام ومع قيمه ومبادئه ومقاصده.

ALISALEM sidi
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

عدد المساهمات : 88

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف شنان في الأربعاء 07 يوليو 2010, 3:12 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبؤكاته،
أما بعد فمشكورين الأعضاء الذين قدموا مساهماتهم في ركن : كتاب قرأته.
إلا أنه لدي إقتراح يتمثل في تخصيص باب على حدة في هذا الركن لكل كتاب لتسهل عملية المطالعة والمتابعة، ودمتم لنا جميعا.

شنان العروسي.

شنان
أعروسي(ة) مبدع(ة)
أعروسي(ة) مبدع(ة)

أوسمة خاصة وسام المشرف
عدد المساهمات : 141

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف Lahmayd boumahdi في الأحد 12 سبتمبر 2010, 12:13 pm

يقول بابلو كويلو في رواية الخيميائي " أذا أردت شيئا فان العالم يطاوعك لتحقيقه " من هنا أدعو الى اضطلاع الاعضاء في هذا المنتدى على هذه الرواية التي تعد من روائع الادب العالمي ولكنني أضيف أذا أردت طموحك يتحقق :
-"وجب أن تضع الارادة في الفعل".
-"وأن تتخلص من الافكار السلبية ".( أنا خجول ،انا غير مستعد ... أنا فاشل ).
avatar
Lahmayd boumahdi
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

عدد المساهمات : 779
العمر : 28
الموقع : مراكش
العمل/المهنة : طالب باحث

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.laaroussine.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف محمد علي في الثلاثاء 12 أكتوبر 2010, 2:21 am

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتهأقدم لكم كتاب يلخص أفكار كتاب سيطر على حياتكللدكتور / إبراهيم الفقيتحديد الأهدافكل انسان يجب ان يكون له هدف في حياته والانسان الذي يعيش بدون هدف انسانضائع لا يملك هويه يعيش حياته فقط على التمنى والاحلام ولا يحقق شيئا، لكييكن لديك هدف يجب ان تخطط جيدا كيف تصل اليه وكيف تنجزة، ودائما قم بسؤالنفسكماهو هدفي في الحياة؟هل اعرف ماذا اريد والى اين اريد ان اذهب ؟ان الاشخاص الذين يحددون ماذا يردون هم الاشخاص الذين يحققون اهدافهم،الذين لا تغرهم متع الحياة ولا تلهيهم الاعمال الروتينية عن تحقيقاهدافهم، لذلك خطط ليومك وحياتك كأنك تخطط لرحلة جميله تعرف ادق تفاصيلها، لتصل للذي تريده بمتعه.• لا تخشى الورقه البيضاء :قم الان واحضر ورقه حدد ماذا تريد ... خطط .. اكتب اهدافك واحلامك التي تريد تحقيقها فإنها اولى خطوات النجاح.• الاسباب التي تجعلنا نحجم عن التخطيط:1- الخوف : الخوف من الفشل وهو ناتج لتجارب سابقه – حارب خوفك ،عالج الاخطاء ،وإبدأ2- النظره المشوشة للذات : لا تصغر من ذاتك، انت قادر على الانجاز، قادر على الوصول3- التأجيل والتسويف: اسوأ العادات التي تضيع الوقت فتجنبها4- عدم الإيمان بأهميه الأهداف5- عدم المعرفة : هناك الاشخاص لا يعرفون كيف يبدؤن ومن اين ويجب ان يحرصوا على البحث عن المعرفه بالقراءة والمطالعه والسؤال• اهمية الأهداف:1- للتحكم بالذات : عند تحديدك لاهدافك تكون شخص اكثر تحكما في ذاتك وتعلم ماذا تريد2- الثقه بالنفس : بمجرد وضع الاهداف ستزيد ثقتك بنفسك وستفعك بانجاز المزيد3- رقي الذات : عند انتهاء اي هدف تشعر بالسمو والانجاز4- إدارة الوقت : مع تحديد الاهداف ستجد نفسك مضطرا الى تنظيم اولوياتك ووقتك5- استمتع بحياتك : مع عدم وجود الخطه تعيش حياة طوارئ ولكن مع خطه حياتك اسهل• كيف تحدد هدفك بالحياة :1- حدد الهدف الروحاني ( الايماني ) – حدد خطوات للارتقاء بالجانب الروحي2- حدد الهدف الشخصي ( العلاقات الاجتماعيه ) – حدد النقاط ا لتي تود القيام بها3- حدد الهدف المهني ( التعلم والعمل ) – كيف ارتقي بالجانب المهني ؟4- حدد الهدف المادي ( الوضع المالي )5- حدد الهدف الصحي – كيف اغير عاداتي الصحيه ونظامي الغذائي – الوزن – الرياضهيجب ان تهتم بجميع هذه الجوانب بتوزان ولا يطغى جزء على الاخر لتعيش براحة وسعادة، ولكي تكون سعيدا:1- كن يقضا دائما تجاه ما تقوم به2- خاطب نفسك واسألها دائما الارتقاء والتميز3- حدد دائما متى تبدأ ومتى تنتهي ولا تجعل شيئا يقاطعك4- حدد كيف تريد ان تنجز وبأي طريقه5- اسأل نفسك – مالذي يتحتم علي فعله كي أحقق هدفيانواع الاهداف:1- اهداف قصيرة المدى ( 15 دقيقه – سنة ) كحضور دورة – شراء ملابس – مشروح تخرج2- اهداف متوسطة المدى ( سنة – 5 سنوات ) الحصول على شهادة دراسيه – تغيير سيارة3- اهداف طويلة المدى ( حياتك بأسرها )المبادئ الاثنى عشر لتحديد الاهداف :1- حدد جيدا ماذا تريد2- يجب ان يكون هدفك واقعي ويستحق التحقيق3- الرغبة المشتعلة4- عش هدفك5- اتخذ القرار بتحقيق الهدف6- اكتب هدفك7- حدد وقت البدء والانتهاء8- اعرف امكانياتك9- ادرس المصاعب واستعد لها10- تقدم وابدأ11- قيم خططك12- التزم بما حددتمراحل الوصول الى الهدف:1- دون اهدافك في كرت واجعلها معك دائما اقرأها كل صباح ، وانت بالعمل ، وقبل النوم2- تخيل اهدافك 3 مرات يوميا3- تسلح يوميل بالتأكيدات الايجابيه ( انا قادر على تحقيق اهدافي – انا مؤمن )4- تصرف كأنك قد حققت هدفك5- استخدم قاعدة العشره !6- تحمل مسؤليه هدفك وكن قادر على تحمل تكاليفه

محمد علي
أعروسي(ة) مبدع(ة)
أعروسي(ة) مبدع(ة)

عدد المساهمات : 168

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف محمد علي في الثلاثاء 12 أكتوبر 2010, 2:39 am

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

" قدرات غير محدودة" للكاتب أنتونى روبنز)
أفـــــــــــــــــــــكــــــــــــــــــار الــــــــــــكتـــــــــــــــــاب
(1) حينما تواجه مشكلة لابد من أن تعرف أمرين - ماذا تريد
على وجه
الدقة؟
- ما الطريقة
التى تريد
أن تحل أو
تغير بها؟


(2) النجاح:هو عملية مستمرة نحو تحقيق المزيد ، فهو فرصة النمو المستمر
عاطفيا و اجتماعيا وروحيا ونفسيا وفكريا وماليا مع الأسهام - فى آن واحد
بصورة إيجابية - فى حياة الأخرين ، إن طريق النجاح هو طريق التقدم وليس
مجرد نهاية نصل إليها.
(3)إما أن تشكل أنت مفاهيمك أو يشكلها لك شخص آخر ، وإما أنت تفعل ما تريد،
أو تستجيب لما يخططه لك شخص آخر،وتشكيل المفاهيم يرجع إلى معتقد الشخص ،
والفعل ناتج التصور والفهم.
(4) إن الحصول على أشكال معينة من المعرفة التخصصية ،هى سلعة القادة فى العصر الحديث.
(5) إن التفكير الإيجابى ماهى إلا طاقة كامنة وتبقى كذلك ، حتى تصل إلى يد
شخص يعرف كيف يحمل نفسه على إتخاذ الإجراء العملى الــفـعــال
(6) لـــــــــــــــــكـــــــــــــــــل جــــــــــهـــــــــد مـــــــــنــظم عــــــائــــــد مــــضــــاعـــــــف.
(7) إن من حققوا التميز والتفوق يتبعون " طريق الإصرار" على تحقيق النجاح لذا فإن الوصفة المثلى للنجاح هى:-
1- تحديد ما تريد على وجه الدقه ،وتنمية إحساسك بما يتحقق
2- الفعل أو العمل الذى لولاه لبقيت أمنياتك مجرد أضغاث أحلام.
3- سرعة أكتساب قدرة حسية إدراكية كبيرة تجاه الأعمال أو الأفعال للأهداف المرجوة .
4- أكتساب مرونة فى تغيير سلوكك من أجل الحصول على ما تريد .
( الصفات الرئيسية التى يتم غرسها فى النفس من أجل النجاح:-
1- الشغف الذى قد يصل إلى حد الهوس.
2- الإستراتجية وهى وسيلة لتنظيم الموارد.
3- الطاقة وقد تكون الإلتزام الصارم أو الحيويه....أو......
4- إتقان و إجادة فن الإتصال مع نفسك ، بمعنى أنه مثلا إذا كانت حواس
الجسم ترسل إشارات ، وكانت تفسر على أنها ألم أو قصور أو إرهاق ، فيمكن عن
طريق الإتصال مع نفسك أن تغير معناها ويستمر فى التواصل مع الجهاز العصبى
بصورة تجعل الجسم يستمر فى العمل.
5- محاكاة نماذج التفوق الشخصى ، والمحاكاة هى: أكتشاف ما يقوم به الناس
على وجه الدقة لتحقيق نتيجة معينة وكــيـف تمكن هذا الشخص من تحقيق
النتائج؟!
(9)فهم الحالة النفسية هو مفتاح التغيير وتحقيق التفوق ، وللنفس قدرات هــــــــــــــــائلـــــــة.
(10) من الأفضل أن تكون مسيطرا بنسبة مائة بالمائة على حالتك النفسية فى أى
وقت ، وللناجحين القدرة على توليد الحالات النفسية لديهم ، حيث يكونون على
قدر كبير من سعة الحيلة بصورة دائمة.
(11) إن مفتاح تحقيق النتائج التى ترغبها ، هى أن تمثل الأشياء لنفسك
بطريقة تجعلك فى حالة نفسية تمنحك سعة الحلية لكى تكون لديك "قــــــــوة
الـــــــــقـــــيام بأعـــــــــمــــــــــــــــال" تؤدى إلى النتائج
المرجوة ..
مثال:- فلو مثلنا أن الامور لن تسير على ما يرام أو لا تنجح ،
فـــســـــــيـــــــكون ذلك ،وإذا كونا تمثيلا مفاده سير الأمور على ما
يرام أو نجاحها ، فإننا سنخلق المواد الداخلية التى نحتاجها لتحقيق الحاله
النفسية التى سوف تساندنا فى نتائج إيجابية ، وهو معنى "التشائم" و "
التفاؤل".
(12) لابد أن تضع نفسك فى حالة نفسية تمكنك من العمل والإستمرار فى العمل
حتى النجاح ، وأن تكون لك القدرة على أستدعاء أفضل قدراتك عند الإحتياج
إليها.
(13) إن شدة الإحباط قد تجعل النفس تطلق
الــــــــــــعنــــــــــــــــــــــــــــــــــ ان لبعض الجوانب فى
شخصيتك قد تكون محمودة ، أو قد تكون مذمومة ، فـــــكـن حـــــذرا.
(14 ) لابد أن تختار المعتقدات المحفزة للنجاح ، والنتائج التى ترجوها ،
والتخلص من تلك التى تعوقك؛ ومهما كان العالم كئيبا من حولك ، فــــــــبـي
قـرائتـــــــك لإنجازات الأخرين تستطيع أن تخلق التى تسمح لك بالنجاح .
(15) المرء لا يقوى بسهولة ، فـــــــكــــــلـما ازدات محنة ازدات قــــــــــــــوة ، والنفس لا تزكوا حتى تمحص بالبلاء.
(16) لو أن شخصا ما يؤمن بعدم فاعليته فى شىء ما ، فما هو مقدار قدراته التى سيستدعيها ؟!
إنه لن يستدعى أى شىء من قدراته ، فإنه أرسل بالفعل رساله الى مخه بتوقع
الفشل ، لذا فإن الشخص سيقوم بأفعال هزيلة ويعزز من اعتقادا47795241

ته السلبية.. والعكس من ذلك صحيح تماما ، فلو كنت تؤمن بكل جوارحك أنك ستنجح ، فما هو مقدار ما ستستخدمه من قدراتك ؟!
إنك ستستخدم قدرا كبيرا جدا منها وتشعر بالإثارة والنشاط ، وتوقعات كبيرة بالنجاح ، ولذا فإنك ستمضى بخطى واسعة تجاه تحقيقه .
(17) لا يوجد شىء اسمه الفشل ، إنما هناك نتائج فقط ، لذا فإنك إذا جربت
شيئا ولم تحصل على النتيجة التى ترجوها ، فيجب عليك أن تستخدم تلك
المعلومات من أجل إيجاد الخصائص الأكثر تحديدا لما ينبغى عليك فعله من أجل
تحقيق النتائج المرجوة لذا " فما الذى تفعله أو ستحاول فعله إذا علمت أنك
لن تفشل "؟!
(1 " ليس من الضرورى أن تفهم كل شىء ، كى تكون قادرا على استخدام كل شىء"
ولكن من الضرورى أن تكون قادرا على وعى بمقدار ما تحتاجه ، وعلى وعى بما هو
جوهرى وما ليس كذلك لذا فإن هناك توازنا بين الإستخدام والمعرفة.
(19) إن أحد مفاتيح النجاح تكمن فى حب ما تعمل .
(20) لا يوجد نجاح دائم دون الإلتزام الدائم لذا فلا يوجد نجاح عظيم بدون ألتزام شديد.
(21) إذا ما أعتقدت أن مشكلاتك ستتراكم بداخلك حتى تفيض ، فهذا بالضبط ما ستشعر به.
(22) من الأمور الطريفة فى الحياة أنك إذ لم ترضى إلا بالافضل ، فسوف تحصل عليه.
(23)العقل يستجيب لأى إشارات تعطيها له ، فإذا ما أعطيته إشارات توحى
بالألم فسوف تشعر بهذا الألم ، وإذا ما أعطيته إشارات توحى بالراحة فسوف
تشعر بالراحة.
(24)إن السبيل إلى استنباط الإستراتجيات عند شخص ،هو معرفة إنه سيخبرك بكل
شىء تحتاج إلى معرفته عن استراتيجياته ، وسيخبرك بذلك شفهيا ، وبطريقة حركة
جسده وعن طريق استخدام عيونه.
(25) لو أردت أن تكون قويا ، تظاهر بأنك قوى.
(26) " النجاح الوحيد فى الحياة هو أن تستطيع أن تحيا حياتك بالطريقة التى تريدها "
(27) إن أدواتك الفعالة تكون بلا فائدة ما لم يتوافر لديك فكرة جيدة عن أستخدام هذه الأدوات فى تحقيق ما تريده بها.
(2 خطط لقضاء ساعة أو أكثر للتعرف على ما تتوقع لنفسك ، ماذا تتوقع ان تكون
، وماذا ستفعل ، وفيما سنساهم ، ماذا سترى ، وماذا ستبدع ، ولكن هناك
تحذير هام جدا وهو" ألا تضع حدواد أو قيود على ما يمكن تحقيقه"
(29) هناك خمس قواعد فى صياغة الأهداف :-
1- قم بصياغة هدفك بكلمات واضحة وحدد ماذا تريد أن يحدث .
2- كن دقيقا بقدر الإمكان ، وما هى مواصفات الهدف الذى تريده ، وكلما كانت مواصفاتك دقيقة ، كلما ا ستطاع عقلك تحقيق رغباتك .
3- لتكن إجراءتك واضحة.
4- تحكم فى العملية ، يجب أن تبداء أهدافك وتبقى بيدك أنت.
5- اثبت أن أهدافك سليمة ومقبولة ، اذا فلا بد أن تدرك سبب رغبتك فى هد فك هذا.


(30) إذا كنت تعرف أنك لن تفشل فى موضوع ما ، فماذا تود أن تفعل بخصوص هذا
الموضوع ؟ وإذا كنت واثقا تماما من النجاح ، فما الأنشطة التى ستقوم بها ،
أو ما التصرف الذى ستقوم به؟!
(31) إذا كان لدى الإنسان أسباب كافية ليفعل شيئا ، فهو يستطيع أن يفعل أى شىء.
(32) من الأفضل أن تضع سياسة تمكنك من الوصول إلى ما تريد ، وأسلم طريق
لتحقيق التفوق هو تقليد أو (محاكاة) شخص يكون قد حقق ما تتطلع أنت إلى
تحقيقه ،و إذا لم تعثر على النموذج الصالح ، يجب أن تحزم أمرك فى البحث عنه
وإيجاده بأى طريقة.
(33) " إذ لم يكن لك تصور واضح لما تريد أن تكونه ، فكيف تكون لديك الفرصة
لتحقيق هذا التصور ؟! وكيف تستطيع أن تصيب هدفا ما لم تكن تعرفه؟!"
(34) تذكر أن العقل يحتاج إلى رسائل ( مؤشرات) واضحة لما يريد تحقيقه ، إن
عقلك لديه القوة لإعطائك كل شىء تريده ، ولكنه لا يفعل ذلك إلا إذا كان كل
شىء أمامه واضحا ومباشرا .
(35) أحد مقايس النجاح هو مدى قدرة كلماتك على التعبير عما نريد بمنتهى الدقة .
(36) خمس نقاط إرشادية لتوجيه الأسلة الذكية الدقيقة:-
1- ليكن سؤالك محددا.
2- اسأل شخصا يمكنه مساعدتك.
3- ليكن تقديرك للشخص الذى تسأله سليما.
4- ليكن سؤالك مركزا وملائما ، فإذا لم تكن مقنعا بما تطلب ، فكيف تقنع
الأخرين بسؤالك!!،لذا ليكن سؤالك عن اقتناع تام ،اجعل ذلك يبدو فى كلماتك
وفى فلسفتك ،اجعل الأخرين يشعرون بثقتك بما تريد ،فإن كنت واثقا ، ستنجح لا
محالة .
5- استمرفى السؤال بإلحاح حتى تحصل على ما تريد، وهذا ليس معناه الإستمرار
فى سؤال شخص واحد ، ولايعنى أن تسأل بطريقة واحدة ثابتة ،إنك تحتاج إلى
تنميه فراستك فى معرفة ما ستحصل عليه ؛كما تحتاج إلى امتلاك المرونة فى
تغيير شخصيتك.
(37) إذا أردت أن تكون اتصالك وحوارك فاعلا فيجب أن تتخلص من المفردات الغامضة.
(3 عندما تقول لنفسك :"لا أستطيع القيام بهذا العمل "
يلى ذلك "وما الذى سيحدث لو أننى إستطعت ؟"
والإجابة قد تكون قائمة طويلة من الأحاسيس والأفعال الإيجابية المشجعة ، إن
ذلك يخلق تصورات جديدة للاحتمالات ، ومن ثم يخلق حالات وتصرفات وربما
نتائج جديدة ؛ إذا سألت نفسك هذا السؤال ، فإنك تغيير فسيولوجيتك وتفكيرك
ليصبح أكثر فاعليه ، ويمكن أن تسأل هذا السؤال أيضا " ما الذى يمنعنى من
القيام بهذا الأن؟"
(39) التعبيرات و الأفكار الخاطئة تجعل المخ كسولاً.
(40)الأسلوب الوحيد لكى تعطى أحكاما عادلة ، هى أن تكون لديك نقاط منطقية للمقارنة.
(41) ركز على اللغة التى يستخدمها الآخرون ، وحاول أن تحدد أشياء كالحقائق العامة والأفعال غير المحدودة والأسماء غير المعروفة.
(42) فى البرمجة اللغوية العصبية (NLP) تسمى الأسئلة الأتية بأسئلة النتائج :-
1- ماذا تريد ؟
2- ما الهدف ؟
3- لماذا أنا هنا ؟
4- ما الذي أريده لك ؟
5- ما الذي أريده لنفسي ؟
(42) حينما تسأل ، اختر الأسئلة التى تبدأ بكيف ولماذا ؛ فالأسئلة التى
تبدأ بى ماذا تمدك بالأسباب والتغيرات والتبريرات والأعذار ، ولكنها غالبا
لا تعطى معلومات مفيدة ، فمثلا لا تسأل الطالب وتقول له : لماذا لديك مشكلة
فى مادة الرياضيات؟ ولكن أسئله ..
عما يحتاج لكى يتحسن فى هذه المادة . والأسئلة التى تبدأ بكيف تعرفنا ما سنقوم بفعله على وجه الدقة.
(43) إن الصديق الذى يفهمك يلعب دورا مهما فى تشكيل شخصيتك.
(44) الألفة :- هى القدرة على التغلغل داخل عالم الفرد ، وجعله يشعر بأنك
تحسن فهمه ، وجعله يشعر بوجود رابط قوى مشترك بينكما ، والألفة هى الأداة
الوحيدة لتحقيق النتائج من الآخرين .
(45) كيف نخلق الألفة والمحبة ؟
إننا نخلق الألفة والمحبة والوئام من خلال اكتشاف الأشياء المشتركة بيننا ،
قد تكون طريقة التفكير نفس التصرفات ،....،....... ويتم اكتشاف الأشياء
المشتركة بيننا عن طريق
1- الملاحظة الشديدة 2- المرونة الشخصية
(46) لكى تتخاطب مع الآخرين بطريقة فعالة ، يجب عليك أن تدرك أننا جميعا مختلفون فى الطريقة التى نفهم بها العالم.
وحين تخاطب الآخرين من الأفضل أن تعكس صوته وأسلوب صيغته للعبارات بنفس
الطريقه ، لذا فإن أى وقت تشعر فيه بجو من الألفة مع شخص ما ، فإنه من
الطبيعى أن تعكس فسيولوجياته أو نغمة صوته .
(47) تذكر أن الأحساس بالألفة لا يعنى مجرد أنك تبتسم ، إن الألفة تعنى إيجابية الرد.
(4 بعض الناس إذا أظهرت حبك لهم مرة واحدة ، فقد أظهرت لهم حبك إلى الأبد ، وبالنسبة لغيرهم يجب أن تثبته لهم كل يوم .
(49) إن الطريق الوحيد إلى التواصل هو معرفة المرونة الدائمة الحكيمة الواعية.
(50) أعظم فاتح يكسب دون حرب ، وأنجح مدير يقود دون إصدار الأوامر ، ويسمى هذا "ذكاء عدم الهجوم ".
(51) " إطر الإتفاق" تتكون من ثلاث عبارات يمكن أن تستخدمها لتعبر عن
إحترامك الشخص الذى تتواصل معه ، وتحافظ على المودة بينكما وهى:-
1- إننى أقدر.....
2- إننى أحترم.....
3- إننى أتفق معك....
وإذا قلت هذا فإن الشخص الآخر يحس أنك تحترمه عندما تتحدث معه بهذه الطريقة
ويحس بأنك تسمعه ولايكون عنده ميل للخلاف أو المقاومة ، وليس هناك داعى أن
تقول أثناء حديثك " هذا صحيح و لــــــــــــــــكـــــــــن ...." فإن
ذلك يعنى أنه ليس صحيحا أو ليس مناسبا ويمكن أن تستبدل كلمة لكن بكلمة " و "
" ومن وجهة نظر أخرى " "وفى تصورى .."
(52) لتكن إجابتك ذكية حتى وإن عوملت بغباء .
(53) إذا أردت أن تنجح ، لابد أن تتعلم كيف تواجه الرفض ، وأن تتعلم كيف تجرد هذا الرفض من كل قوته وسلتطه .
(54) كم عدد مرات الرفض التى يمكن ان تتحملها ؟؟؟!
(55)ليس هناك نجاحا حقيقا بدون رفض ، فكلما واجهت رفضا كلما تحسنت وتعلمت اكثر ، وكلما أقتربت من الوصول إلى نتائجك.
(56) " إن الشىء لا يكتمل بمجرد الوصول إليه ، وإنما يكتمل عندما تصل إلى نهايته
(57) الذى يرتسخ فى ذهنه أن الدنيا مشرقة سوف يجدها كذلك ، والذى يرتسخ فى
ذهنه أن الدنيا كئيبة مملة سوف يجدها كذلك أيضا ، والذى يرتسخ فى ذهنه أن
العمل والإنتاج شىء مثير ولذيذ ،سوف يستمتع بما يفعل ، والذى يرتسخ فى ذهنه
أن العمل والإنتاج عبء وواجب ثقيل ، سوف يحس بالتعب والإرهاق لدى أى مجهود
، والذى يميل إلى التفاؤل سوف يجد زاد للتفاؤل فى كل شىء يصادفه ، والذى
يميل إلى التشاؤم سوف يجد ما يدعوا إلى التشائم فى كل خطوة يخطوها.
(5 إذا وصلت إلى قمة النجاح لنفسك فقط ، فسوف تسقط من فوق فوقها..
وقال تعالى :"من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها
وهم فيها لا يبخسون أولئك الذين ليس لهم فى الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا
فيها وباطل ما كانوا يعملون".
وفى تفسيرها :- " قوم من أهل الإسلام يعملون العمل الحسن لتستقيم به دنياهم
لا يريدون به وجه الله والدار الآخرة ، فيدخلون به النار ويخرجوا من دائرة
الإيمان ".
(59) الآن تستطيع أن تفعل ما تريد بعد أخذ الإذن من المعتقد والتصور والفكر

محمد علي
أعروسي(ة) مبدع(ة)
أعروسي(ة) مبدع(ة)

عدد المساهمات : 168

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف zoubaida في الجمعة 17 ديسمبر 2010, 5:42 pm

بعد التحية والسلام
اشكر صاحب موضوع كتاب قراته على طرح هذه الفكرة والتي نتبنى من خلالها الكتب المتعددة التى تهم كل الميادين
وننهل بدورنا من بحر العلوم والثقافات المختلفة.
واود ان ابدا مشاركتي الاولى بكتاب قراته اسمه السر والذي اثار انتباهي منذ ان سمعت وسائل الاعلام العربية والغربية خصوصا تتحدث عنه بانه كتاب عذا القرن لانه ركز على 3 فصول اساسية واقدم لكم ملخص كتاب سر النجاح
الفصل الأول .. اكتشاف السر
إن ھذا السر یمنحك كل ما تبتغي .. فھو یؤمن لك السعادة و الصحة و الثروة ،تستطیع بواسطتھ ان تمتلك ما ترید مھما كان غالیاً و أن تفعل ما ترید أیاً كانت صعوبتھ.و قیل أنھ السر العظیم وراء ھذه الحیاة و قد عرف القدماء ھذا السر و احتفظوا بھ لأنفسھم و لم یسمحوا لأحد بمعرفتھ أو الاطلاع علیھ ، خاصة و أنھم عرفوا أن من یدرك ھذا السر فإنھ سیحقق المعجزات بواسطتھ.و لشرح السر بشكل بسیط .. فسنقول :إن كلنا یعمل بطاقة لا نھائیة و نرشد أنفسنا بنفس القوانین و الطرق الرتیبة ، والقوانین الطبیعیة للكون دقیقة جداً حیث أننا لانجد صعوبة في بناء مركبة فضاء وإرسال الناس إلى القمر و بإمكاننا استخدام أجزاء من الثانیة لتحدید الوقت.أینما كنت .. في الھند ، استرالیا ، نیوزیلنده ، استوكھولم أو لندن أو حتى نیویورك ،أینما كنت في ھذا العالم فإننا نعمل وفقاً لقوة واحدة و قانون واحد .. إنھ قانون الجذب.. !كل مایحدث في حیاتك ، حتى و إن كنت تكرھھ فإنك تجذبھ!!نعم .. إن الذي یجذب كل الصور و الأحداث إلى حیاتك ھو أنت!!و قانون الجذب ھو القانون الذي یكمل الترتیب و النظام الكوني في كل لحظة فيحیاتك و في كل ما تختبر او تكتشف مھما كان صغیراً بغض النظر عن ماھیتك أومكانك فإن قانون الجذب یشكل خبرة حیاتك بأكملھا.حتى البابلیون القدماء و حضارتھم العظیمة التي تم توثیقھا بواسطة الدارسین ؛عرفوا أنھم استطاعوا أن یقوموا ببناء واحدة من أھم العجائب السبع في العالم و ھيحدائق بابل المعلقة من خلال فھمھم لقانون الجذب و تطبیقاتھ استطاعوا ان یكونواأحد أكثر الحضارات ثراءً على مر التاریخ.و أبسط طریقة لفھم قانون الجذب .. ھي أن تتخیل نفسك مغناطیساً یجذب حولھالأحداث و الصور ، فمثلاً و في أحیان كثیرة .. تجد نفسك تفكر في فكرة سلبیة تكرھھاو تكدر صفاءك و كلما فكرت فیھا أكثر زادتك غضباً و استیاءً و بدت الأمور أسوأكثیراً مما كنت تعتقد في بدایة تفكیرك!..كل ھذا بدأ بفكرة في ذھنك ، و بدأت الفكرة تجذب نحوھا الأفكار المماثلة لھا لاشعوریاً ، و في خلال دقائق من بدء التفكیر في الفكرة السلبیة ، صار لدیك العدید منالأفكار التي لا تحبھا و جعلتك ترى الأمر أكثر سوءاً مما تخیلت ، و كلما فكرت أكثرجذبت أفكاراً سلبیة مماثلة للفكرة الأولى في درجة السوء على اختلاف مضمونھا.و قانون الجذب لا یھتم بكونك ترى شیئاً ما جیداً أو سیئاً و لا یھتم بكونك شخص طیبأو خبیث .. فقانون الجذب یرى الشيء نفسھ فقط .. الحدث فقط .. بغض النظر عنكونك ترغب بھ او لا ترغب بھ..مثال:حین تقول لنفسك في فكرة :أنا لا أرید أن أتأخر على موعد عمليكأنك تقول : أنا أرید أن اتأخرالحدث ھنا ھو التأخیر على العمل و قانون الجذب لا یلتفت لكلمة أرید أو لا أریدفیجب علیك تغییر الحدث كأن تقول : أرید أن أصل مبكراً و ھكذاطوال الوقت الذي تفكر فیھ فإن قانون الجذب یعملو علیك أن تعلم أن ما تفكر فیھ الآن ھو ما سیحدد مستقبلك و قانون الجذب ببساطةیعكس لك كل ما تركز علیھ في تفكیرك و یعیده إلیك لتراه حولك..و بتغییر أفكارك ، بإمكانك تغییر أي ظرف حولك ، و تستطیع تغییر حیاتك كلھا بتغییرطریقة تفكیرك في الأشیاء.و اذكر دائماً أن الأفكار تتحول إلى حقائق
الفصل الثاني : السر في صورتھ المبسطة
علمت في الفصل الأول أنك قد جذبت كل ما یحیط بك في حیاتك و یتضمن ذلكالأشیاءالتي تكرھھا ، للوھلة الأولى قد یبدو لك ھذا شیئاً تكره سماعھ لكنھا حقیقة .. و ستبدأفي القول أنك لم تجذب إلى نفسك الآخرین الذین یزیدون الحیاة صعوبة و لم تجذبلنفسك حادث السیارة الأخیر .. و لم و لم و لم ..لكنك في الواقع فعلت ذلك بواسطة قانون الجذب..فإن لأفكارك تردد أو موجة ماثل تردد الأحداث السیئة ، و ھذا لا یعني بالضرورة أنكفكرت في الحدث ذاتھ لكن تردد الفكرة الموجودة بذھنك اتفق مع تردد الحدث.فمثلاً..یوجد حولنا من یؤمنون بأنھم في الزمان الخطأ و المكان الخطأ و أنھم لا یملكونالسیطرة على الظروف الخارجیة ، مما یولد لدیھم أفكار الخوف و الانفصال و الوحدةو الضعف ، و إن بقیت أفكارھم تلك بشكل مستمر ، فإنھم ییجذبون مشاعر الخوف والانفصال و الوحدة و الضعف لیصبحوا فعلاً في الزمان الخطأ و المكان الخطأ لأن ھذهإرادتھم التي انعكست عبر افكارھم بقانون الجذب فجذبت المشاعر التي یحتاجون إلیھاإلى أنفسھم لتأكید فكرتھم أنھم في المكان الخطأ و الزمان الخطأ.كیف نتحكم في قانون الجذب ؟؟إن الطریقة الوحیدة للتحكم في قانون الجذب ھي التحكم في الأفكار ، و لكن ھلنستطیع فعلاً أن نقوم بالتحكم في أفكارنا و مراقبتھا بشكل مستمر یومي دون توقف ولا راحة ؟؟أتعلم أن العقل البشري تمر علیھ یومیاً أكثر من ستین ألف فكرة ، مما یجعل التحكمفیھا مرھقاً و مستحیلاً ، و لحسن الحظ فإن ھناك وسیلة أسھل كثیراً للتحكم في الأفكارو ھي المشاعر ، فمشاعرنا تجعلنا ندرك ما نفكر فیھ و أثره علینا، و المشاعر نوعانإما مشاعر إیجابیة طیبة أو مشاعر سلبیة مؤذیة ، و بالطبع فإنك تعرف الفارق بینالاثنین فأحدھا یجعلك تشعر شعوراً جیداًو الآخر یجعلك تشعر عكس ذلك.و لعلھ من المفید و البدیھي أن تدرك أنھ من المستحیل أن تحمل فكرة ایجابیة مشاعرسلبیة ، لأن أفكارك ھي التي تتدخل في نوع مشاعرك ، و علیھ فإنھ بناء على قانونالجذب فإن الأفكار الایجابیة تخلق لك مستقبلاً یرضیك بمسار یسعدك ، فكلما شعرتشعوراً طیباً بواسطة أفكارك فإنك تجذب ألیك الأحداث الطیبة صاحبة نفس التردد الذيتحملھ مشاعر السعادة و أفكارھا .. و العكس صحیح.و الآن لننظر بشكل أوسع وأشمل ، فماذا لو كانت مشاعرك في الواقع ھي وسیلةاتصال الكون حولك بك لتعرف طبیعة الفكرة في ذھنك ؟؟و تذكر أن أفكارك ھي السبب الرئیسي في كل شيء ، فعندما تفكر في فكرة سلبیةفإنھا ترسل فوراً إلى الكون المحیط بك ، و ھذه الفكرة تربط نفسھا مغناطیسیاً بالأفكارصاحبة التردد المماثل ، وخلال ثوان تقوم الأفكار بإرسال قراءة ھذه الترددات إلىمشاعرك و ترجمتھا.حاول في المرة القادمة إن شعرت شعوراً سلبیاً أدى إلى عاطفة سلبیة ان تستمعللاشارة التي یرسلھا إلیك الكون عبر مشاعرك ، و اعلم انك في ھذه اللحظة تحجبالخیر الذي تحتاج إلیھ عن نفسك ، لأنك على تردد(موجة ( خاطيء ، یماثل ترددالأشیاء التي لاتریدھا أن تحدث.مرت علینا جمیعاً أیام أو أوقات كانت الأحداث التي لا نحبھا تحدث دفعة واحدة بشكلمتتالي ، و ھذا التسلسل المتتالي كان قد بدأ بفكرة في ذھنك بغض النظر عن كونكمدركاً لھا أو لا ، و جذبت ھذه الفكرة أفكارا مماثلة لھا في التردد و على نفس الموجة.. و بواسطة قانون الجذب تحولت الافكار الى احداث.و بإمكانك أن تقوم بإرسال فكرة ذات تردد قوي إلى الكون بحیث تحمل الفكرة قدراًمركزاً من المشاعر الإیجابیة و السعادة و سیعكسھا لك الكون بقانون الجذب علىھیئة أحداث طیبة تسعدك ، بإمكانك أن تبدأ الآن في الشعور بالصحة و بالحب و كلالایجابیات تلك و مع التركیز علیھا ستنعكس على نفسك ، و علیھ فإن لدیك القوةاللازمة لتغییر كل شيء لأنك أنت الذي یتحكم في أفكارك و مشاعرك و بالتالي تتحكم في كل مایحیط بك.و ھناك طریقة لتغییر ما تفكر فیھ لحظیاً ، و لتحویل الأفكار السلبیة إلى أخرى إیجابیة، ھات ورقة و قلماً ثم رتب الأشیاء التي تحسن مزاجك و التي تجعلك إذا فكرت فیھاتشعر شعوراً ایجابیاً طیباً ، ربما تكون ذكرى تحبھا ، أحداث طیبة تنتظر حدوثھا فيالمستقبل ، لحظات مضحكة مع الآخرین ، الأشخاص الذین تحبھم و یؤثرون فیكبصدق ، الطبیعة الخلابة ، موسیقاك المفضلة ، و تنقل بین الأشیاء بعد ترتیبھا لتجدأیھا جعلك تشعر شعوراً أفضل و ركز علیھ حتى تحجب تماماً الفكرة السلبیة ومشاعرھا عنك ، فستكون قد غیرت تردد مشاعرك و أفكارك إلى تردد آخر یجلبالسعادة و یجذب الأفكار السعیدة المماثلة في التردد إلیك.الحب .. العاطفة الأعظمإن الحب ھو أقوى المشاعر و أعلاھا تردداً في العالم لذا قیل أنھ یصنع المعجزات ،فإذا استطعت أن تغلف كل شيء بالحب و اذا استطعت أن تحب كل ما ھو حولك فإنحیاتك ستتغیر تماماً .. لأن الحب ھو أقوى المشاعر و أعلاھا تردداً و لا یجذب سوىالمشاعر التي تقاربھ في التردد و یتغلب على كل الأفكار بھذا الشكل ، فإن أفكار الحبالتي تفكر بھا تصنع لدیك شعوراً بالسعادة و تجذب إلیك الأحداث السعیدة ، و كذلك فإن أفكار الحب تنفعك بینما أفكار البغض و الكره تضرك كثیراً ، لأن الأفكار تؤثرتأثیراً مباشراً على صاحبھا و لا تضر غیره
الفصل الثالث : كیف نستعمل السر ؟
سنتعرف في ھذا الفصل على الطریقة التي یمكننا بھا الاستفادة من السر ، و سنتعلمكیف نوظفھ لتحقیق ما نبتغي و سنتعلم طریقة رائعة اسمھا الإجراء الإبداعي أوالعملیة الإبداعیة و ھي التي ستساعدنا في العمل بقانون الجذب .. كتطبیق واضح علىالسر .. و على استخدامھ.لقد قام الكثیر من المعلمین وعلى مر التاریخ بتألیف قصص لتشرح كیفیة عمل ھذاالكون ، و لربما لم یفھم الكثیر من الناس حتى عصرنا ھذا أن جوھر تلك القصص ھوالحقیقة المطلقة للحیاة ، بالرغم من أن الحكمة التي شملتھا جوانب القصة كانت قدتناقلتھا الأجیال في مختلف العصور ، بدءاً من وقت تألیفھا إلى عصرنا ھذا.مثال : قصة علاء الدین و المصباح السحري..لو فكرنا قلیلاًً في قصة علاء الدین و المصباح السحري ، فإننا نجد ان علاء الدین فيكل مرة قام بتدلیك المصباح ظھر لھ الجني لیحقق أمنیاتھ ، و كانت لھ في القصة ثلاثةأمنیات فقط ، و لكن بالنظر إلى القصة فإن ما تحقق لعلاء الدین أكثر من الأمنیاتالثلاث .. و لنرى كیف یمكننا تطبیق قانون الجذب على تلك لقصة..فعلاء الدین : ھو الشخص الذي یطلب الشيء و یتمناهالجني : ھو الكون الذي یستقبل الإشارات و یلبي طلبك ، و لقد كان للجني أسماءكثیرة في حضارات و ثقافات مختلفة ، فلربما كان اسمھ الملاك الحارس مرة ، والنفس العلیا مرة أخرى .. و لا فارق أبداً.. لكن الوظیفة واحدة ، و لكن خبرتنا كل تلكالثقافات أنھ یمكننا أن نطلب ما نشاء من الكون الذي سمي بأسماء كثیرة في إشاراتمتعددة إلى الملاك الحارس و النفس العلیا مھما كان الطلب صعبو بالنظر إلى ھذه القصة العظیمة ، نجد أن الإنسان ھو الذي جلب لنفسھ ما یحیط بھ ،فما حول علاء الدین ھو نتاج أمانیھ و طلباتھ التي طلبھا بثقة من الجني الذي لم یخذلھ، لكن الكون- الجني في القصة - في الواقع یفترض أن كل ما تفكر فیھ فإنك تریده وكل ما تحدث نفسك بھ فأنك تریده و ھو یجلبھ لك بھذا الشكل، لذا قلنا أنھ یجب أننحاول أن نتحكم في أفكارنا ، و ھو لا یسألك أبداً عن ما ترید و لكنھ یستقبل التفكیرالمجرد في أي شيء.الإجراء الإبداعي – العملیة الإبداعیة ( طریقة استخدام السر(یتكون الإجراء الإبداعي من ثلاثة خطوات..الخطوة الأولى : الطلب أو السؤالإذا أردت شیئاً و بشدة فإنك أولاً یجب أن تقوم بإصدار أمر إلى ھذا الكون ، و لیكنالأمر واضحاً تماماً و أن تحدد ما تریده ، لأنك إن لم تكن واضحاً في الأمر الذي ستقومبإصدراه فلن یصیر قانون الجذب قادراً على تنفیذ ما ترید ، و ھذا ھو الجزء الأھم أنتكون واضحاً و أكیداً في إصدار الأوامر إلى ھذا الكون مادمت تعرف انك تستطیع أنتكون ما ترید وأن تمتلك ما ترید و أن تحصل على ما ترید بقانون الجذب.و لا یجب علیك أن تصدر الأوامر أكثر من مرة بخصوص الطلب نفسھ ، فالكون ھومثل الكاتالوج الذي تطلب ما تریده منھ و عندما تشتري قطعة أثاث من كاتالوج مثلاًفإنك لا تقوم بإصدار نفس طلب الشراء لھذه القطعة سوى مرة واحدة ، أي أنك تصدرالأمر إلى الكون بخصوص ما ترید مرة واحدة فقط و تثق تماماً بان الكون قد قدمھ لكفي مستقبلك الغیبي و أنك حصلت علیھ بمجرد الطلب.الخطوة الثانیة : الإیمان أو التصدیقآمن تماماً بأن ما طلبتھ ھو لك في الواقع ، و بانھ انطلق فور اصدارك الأمر إلىمستقبلك الغیبي الذي لم تراه بعد ، و تصرف كأنك تملك ما أردت و كأنك حصلت علیھبالفعل و یجب أن تمتليء بالإیمان بذلك و ألا تقلق بشأن ما طلبتھ أبداً ، و لا تفكر فيالطریقة التي ستحصل بھا على ما ترید ، لأن الكون سیرتب نفسھ تلقائیاً و سیھيء لكالظروف المحیطة بك لتصل إلى ما طلبت مھما كانت صعوبتھ ، لأنھ اذا تضمنت افكاركأنك لا تملك ما طلبت فسیقوم الكون عن طریق قانون الجذب بجذب كل ما یتعلق بعدمحصولك على ما طلبت و بالتالي عدم حصولك علیھ فعلاً ، و یجب علیك أن تقاوم أفكارالاحباط لأنھا ستقف في طریقك كما وضحنا سابقاً.یجب علیك في ھذه الخطوة أن تضبط تردد مشاعرك لیناسب تردد امتلاكك لما ترید عنطریق احساسك بانك تملكھ فعلاً حتى یستقبل الكون ھذه الإشارات و یقوم بجذبالظروف و الطرق تلقائیاً ، و یجب أن یكون تردد مشاعرك قویاً بما یكفي.الخطوة الثالثة : الاستقبال – البدء في الحصول على ما طلبتیجب أن تستقبل الشعور بالسعادة الناتج عن امتلاك ما طلبت و عن وصولك إلیھ ،حتى یجذب إلیك قانون الجذب المشاعر و الأحداث التي یتطابق ترددھا مع تردد الأمرالذي أصدرتھ في الخطوة الأولى و آمنت بھ في الخطوة الثانیة ، فإن كنت تؤمن بشيءو لا تجد في نفسك مشاعر متعلقة بھذا الشيء فإنك لن تحصل علیھ إلا إذا توجھتمشاعرك نحوه.و في ھذه الخطوة یجب أن تستقبل الشعور الناتج عن امتلاكك فعلا لما طلبت ، لأنكبھذا الشكل تضبط مشاعرك على تردد ( موجة ) استقبال ما طلبتھ و بالتالي فإنكتحصل علیھ بقانون الجذب.و جوھر قانون الجذب ھنا ھو استحضار المشاعر الناتجة عن امتلاكك ما تبتغي حتىنضبط تردد المشاعر مع تردد الأحداث المناسبة لھا في الكون لتجذبھا ، و بإمكانك أنتفعل ما ترید لتجذب ھذه المشاعر إلیك ، اذھب إلى مكان تحبھ أو افعل كل ما من شأنھتقویة مشاعر امتلاك ما طلبت في خطوة الاستقبال.سیلھمك الكون كثیراً تصرفات أو أفعال من شأنھا أن تقرب بینك و بین طلبك و أمنیتك، و ستشعر بالمتعة فعلاً حین تقوم بھا بإخلاص و ھذه التصرفات أو المواقف التيتتخذھا تعزز مشاعرك في مرحلة الاستقبال و ھي تختلف عن الأفعال أو التصرفاتالعادیة و ھو مایطلق علیھ التصرفات أو الحركات الملھمة ، لأنھا تضعك على الترددالمناسب مع الكون في مرحلة الاستقبال
یجب أن تتذكر دائماً أنك تعمل كمغناطیس یجذب إلیھ كل شيء و صار الآن من السھل أن تستخدم السر بتطبیقك للإجراء الإبداعي أو العملیة الإبداعیة
الا ان هذا لا يحرم اي احد منا ان يتامل كلماته والتي احسست بانه يخاطبني شخصيا لا احدا اخر
لذا لا تحرموا انفسكم من قراءة هذا الكتاب والذي يود ان ارسله له بالصيغة الالكترونية فسوف افعل ذلك بكل سرور
avatar
zoubaida
أعروسي(ة) جديد(ة)
أعروسي(ة) جديد(ة)

عدد المساهمات : 2

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف محمد علي في الأحد 19 يونيو 2011, 10:25 pm

السلام عليكم ورحمة اللله وبركاته
التفكير السلبي والتفكير
الايجابي ابراهيم
الفقي



يتحدث الكتاب عن كيفية تسلحنا بأحدث الأساليب العلمية الأكثر فعالية التي تساعدنا على
استخدام قدرة دورتنا الذهنية لتحقيق أحلامنا في الحياة المملوءة بالطاقة
الايجابية ومشحونة بالدوافع الداخلية والحماس الداخلي من أي وقت في حياتنا
حيث أكد الدكتور أن هناك مساحات للغضب والحب والفشل والنجاح لذلك يجب أن
نبرمج أنفسنا برمجة ذاتية بطريقة ايجابية حتى نتخلص من الأفكار السلبية
وأكد أن هناك شيئا يدعى قانون المراسلات في العالم الخارجي ينعكس إما سلبيا
أو ايجابيا على حياتنا الداخلية.

ويتحدث أيضا عن كيفية التحكم
بالذات وكيف إن الإنسان يمكن أن يخرج كل ما بداخله ولكن يجب أن يتحكم في
نفسه ويبدأ بتغييرها ويطورها والتغير عادة يبدأ من الداخل وليس من الخارج.

وان
قوانين العقل الباطن ونشاطاته يمكن أن تتسع وتنتشر فإذا كانت أفكارنا
سلبية سيطر الإحباط علينا وإذا كانت أفكارنا إيجابية أو شعرنا بالسعادة
فإننا نجدها حولنا كيفما ذهبنا.

وأضاف انه يجب أن نبتعد عن البرمجة
الخطأ فهناك أنواع من البرمجة الذاتية لا تناسبنا فالتفكير الغريب ينتج
سلوكيات غريبة أيضا.

والإنسان يستقبل حوالي 000‚60 فكرة يوميا منها
شعوريا ومنها لا شعوريا وأكثر من 80% من تفكير الإنسان سلبي لكن هناك 75%
نسب أمراض نفسية وجسدية منها ضغط الدم والصداع والقرحة‚

وذلك لان
الفكرة تؤثر على الجسد والتفكير والتفكير يؤثر على الذهن إما بطريقة سلبية
إذا كانت أفكارنا سلبية أو بطريقة ايجابية إذا كانت أفكارنا ايجابية‚

وأكد
د‚الفقي في محاضرته أن تراكم الأحاسيس يؤدي إلى الانفجار لذلك يجب أن نخرج
كل شيء من الذهن حتى لا يؤدي إلى تراكم في الأفكار إذا فالفكرة توثر على
الجسد والفكرة أيضا تؤثر على التفكير والتفكير بدوره يؤثر على الجسد‚

وعندما
تكون الفكرة سليمة فهي تؤثر على الأحاسيس إذن فالفكرة لها برمجة راسخة
ولها قيمة مهنية ولها اعتقاد معين وإدراك ولها معنى وخبرات وأحلام وآمال
ومخاوف وقلق لذلك يجب أن نكون حريصين كيف نفكر‚

وعلينا أيضا أن
نلاحظ كلماتنا قبل أن تتحول إلى أفعال لان الأفعال تتحول إلى شخصيات
والشخصيات هي التي تحول مصيرك‚

وأضاف أن الفكرة تستمر فقط لبضع
ثوان ولكنها تتابع وتتجمع وتنتشر وتسبب أحاسيس سلبية وأمراضا‚ والماضي يؤدي
إلى تراكم الفكرة حيث تزيد بتراكم الزمن‚

وأكد انه لا يوجد فشل في
الحياة إنما هناك تجارب وخبرات لذلك يجب ألا نحكم على أنفسنا بالفشل لأن
الأمور التي مرت معنا تلقائية تخرج منا تلقائيا ونكون أصلا نتيجة موقف معين
مر معنا وعندما أكون إنا المسئول عن عقلي وأتحكم به أكون مسؤولا عن نتيجة
أعمالي ولكن علينا ألا نهمل الماضي أو نلقيه لأنه حصيلة خبراتنا وتجاربنا
الطويلة فهو صندوق ثرواتنا وخبراتنا‚

وأكد أيضا أن الفكرة تجلب
فكرة أخرى من نفس النوع وان قانون نشاطات العقل الباطن يبدأ بتحريك الأفكار
حتى تصل إلى 60000 فكرة والفكرة السلبية تجذب فكرة سلبية والايجابية تجلب
فكرة ايجابية والتفكير السلبي هو إدمان مثلما التدخين والطعام الزائد وكذلك
التفكير‚

وأكد أن العقل البشري يركز على شيء معين بحد ذاته ويحاول
أن يلغي الفشل من حياته ويفكر بالسعادة ويحاول أن يلغي التعاسة من حياته
فالإنسان عندما تصادفه مشكلة يحاول أن يلغي جميع الأفكار التي تصادفه ويركز
عليها حتى يجد الحل المناسب لها وبالتالي هو الذي يحدد مصير نفسه لأن
الفكرة تتحول إلى مهارة حتى تصبح جزءا من التجارب التي يتعلم منها الإنسان
ثم يحصل تكرار وتخزين للمعلومة حتى يصبح عادة والفكرة لها برمجة في الذاكرة
فالتفكير السلبي يذهب إلى منطقة اللاوعي ويذهب إلى الذاكرة حيث يكون هناك
اتصال بين العقل الواعي واللاواعي ‚

وأضاف: عندما يكون عند الإنسان
هدف محدد يسعى الفكر لتحقيق هذه الأهداف‚ والأفكار تؤثر على الجسد لأنه
عندما نفكر يظهر ذلك على تعاير الوجه والجسم ونلاحظ أن الشخص المحبط قد
يظهر عليه ذلك من تعاير وجهه‚

والأفكار تؤثر على الأحاسيس عندما
يبدأ يفكر بشيء جميل فانه يشعر بالسعادة وكذلك التفكير السلبي يؤثر علينا
بشكل سلبي ومعظم أمراض الضغط والصداع النصفي نتيجة الأفكار السلبية‚

فالعقل
يعطي الأمر مباشرة إلى الجسد والى الأحاسيس والتحركات الداخلية والخارجية‚
ومع تكرارها تظهر النتيجة‚

وهنا الإنسان يمكن أن يكون سعيدا وهذا
حسب واقعه وعقله أي أن تحديات أي شخص يمكن أن تتحول وتتغير إلى أحاسيس
والأحاسيس تصبح واقعا‚

إذن علينا أن نحول كل هذه الأفكار والأحاسيس
لكي تعمل لصالحنا بدلا من أن تعمل ضدنا‚

ثم أضاف: هل التفكير
الايجابي كاف ليكون الإنسان سعيدا في حياته؟

لذلك يجب أن يكون
العقل الاستراتيجي مبنيا على المهارة حتى نصل إلى الإدراك والقرار هو قرار
يحدد المصير ويجب أن يكون قاطعا ولا رجعة فيه ثم الرغبة وهي رغبة الإنسان
أن يطور نفسه ورغبة في التعلم وزيادة المهارة ثم الالتزام بالشيء الذي
قررته والاستمرارية بالفعل كل يوم‚

هكذا يكون التفكير الايجابي
والفعل الاستراتيجي يتحول من فكرة إلى عادة راسخة وبالتالي إلى جزء لا
يتجزأ من الحياة وهذا نحققه بالإيمان والكفاح والأمل والحب وعندها نقدر
قيمة الحياة‚

محمد علي
أعروسي(ة) مبدع(ة)
أعروسي(ة) مبدع(ة)

عدد المساهمات : 168

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دعوة للمشاركة ؟

مُساهمة من طرف ابراهیم ابن العروس في الخميس 26 ديسمبر 2013, 9:44 pm



منذ أن أسدل النظام الملکی ستارا کثیفا علی ابناء شعبنا من أجل القضاء علی تاریخه و هویتة و ثقافتة العربیة الی یومنا هذا و الأجیال الطامحة لمعرفة الحقیقة تبحث عن تاریخها و آدابها و کنوز ماضیها و ذلک من أجل التأکید علی الذات و تعزیز الهویة و الارتباط بتراثِ الآباء و الأجداد. و ها نحن الیوم مع کل المشاکل التی یواجهها مجتمعنا نقرأ التاریخ کی نستفید منه لحاضرنا و مستقبلنا و نوقن بأنّ الحاضر خیرٌ من الماضی و المستقبل أفضل من کلیهما انشاءالله.و ذلک بجهود المثقفین من ابناء شعبنا الذین أفادونا من ثمار فکرهم و هُم یذللون الصعوبات و التحدیات و عازمون بأذن الله علی المضی قدما نحو المزید من الانتاج الثقافی باللغتین العربیة و الفارسیة.

صدر فی الاشهر الاخیره کتاب للأستاذ الکاتب عبدالنبی قیم باللغة الفارسیة تحت عنوان «فراز و فرود شیخ خزعل» (شموخ و هبوط الشیخ خزعل) ناقش المؤلف فیه حیاة الشیخ خزعل من طفولته حتی قتله فی طهران (1861-1936) حاول الکاتب أن یبحث فی الموضوع بکل حیادیه حیث کتب علی غلاف الکتاب أنّ بعد انتشار کتاب «پانصد سال تاریخ خوزستان» کثیر من دعاةِ التاریخ طلبوا منی فی مناسبات مختلفة أن اکتب کتابا حول الأحداث المعاصرة المصیریة(1897-1925) التی جرت علی هذا الاقلیم و أن هذا الکتاب بعید عن المؤثرات الشخصیة و المیول السیاسیة.

جدیر بالعنایه أنه ورد فی الکتاب بأن فی زمن النظام الملکی کان یعد ذکر الشیخ خزعل جریمة و ما کان احد یتجرأ أن یتکلم فی هذا الموضوع لهذا بقیت الحقائق غامضة لعوام الناس و حتی لأهل العلم و الباحثین.(ص 10 الهامش).

الکتاب یضم بین دفتیه کثیر من القضایا التی جرت أبان حکم الشیخ خزعل و حاول الکاتب أن یناقشها بأسلوب علمی رصین و نظراً الی حساسیة الموضوع و علی الخصوص بأن المؤلف من أبناء شعبنا لکنه لم یحل العاطفة محل العقل و لا التعصب محل العدل و صورّ الاحداث تصویراً فیه الدقة و الصدق مؤیدة بالأدلة و الشواهد بعیدة عن النزعات الشخصیة. لهذا کلما تقدمنا فی قراءة الکتاب نلمس خبرة الکاتب و قدرته الفنیة التی أبرزها أثناء البحث واِلمامه الکامل علی الموضوع و حاول المؤلف أن لایجمع البیانات و المعلومات و الحقایق التاریخیة فقط بل ینظمها للقاری تنظیما منطقیاً مع التحلیل و التفسیر فی اسلوب علمی رصین بعیداً عن الغموض.

أما مصادر الکتاب فهی مجموعة من الکتب و المجلات و المقالات المتنوعة من المصادر العربیة و الفارسیة و الأنجلیزیه و اکثرها من المصادر الأساسیة فنقل منها بدقة و صدق و فی کثیر من الأحیان من أجل حدَث واحد استفاد من مصادر مختلفة ثم قارن الروایات المختلفة و قدَّم الروایة الصحیحة التی أقرب الی الواقع للقاری.أن کثرة المصادر و هذه الطریقة الممیزة للتحلیل و التفسیر جعلت للبحث وزنة و قیمة علمیة تستحق التقدیر.

لاشکّ أن هذا الکتاب مّمیز للغایة و سیبقی مرجعاً لا یستغنی عنه و هو یضع بین یدی القاری الحقائق الاساسیة عن الاهواز و أهله و یعتبر الکاتب بحق خزانة کبری للحقائق التاریخیة لبلادنا. ولکن مع کل هذا هناک بعض القضایا لابدّ من مناقشتها و التأمل فیها راجیاً أن تعمّ الفائدة للجمیع و من هذه القضایا:

1- رکزّ المؤلف المحترم أثناء بحثه علی شخصیة الشیخ خزعل بأنّهُ رجل ذکی و کیس و صاحب حنکة سیاسیة و فی کثیر من صفحات البحث صار اسم الشیخ خزعل ملازماً للذکاء و الحنکة السیاسیة و الدهاء. هنا السؤال الذی یطرح علینا بکل ثقله اذا کان الشیخ خزعل یحمل هذه المواصفات کلّها فکیف قد اهمل جانباً مهماً من حکومته و هی الوحدة بین القبائل العربیة و فی مدّه 28 سنة من حکمه لم یستطع أن یؤلّف القلوب فبقت التناحرات و التشاحنات القبلیة کما هی و فی تلک الفترة کانت القبائلُ العربیة مستعدة أن تخضع تحت رایة أیّ شخص و أیّ سلطة الا رایة الشیخ خزعل!(ص396 ) حتی هذه التعصبات أدّت بزوال دولته و فی هذه الفترة الطویلة من الحکم کان همّه الوحید جمع الضرائب وکسب الثروة حیث اصبح اکبر ثری فی قارة آسیا کلّها. الثروة التی جلبت البؤس و الشقاء للناس کما یقول المؤلف:« فی الحقیقة طمع الشیخ و حرصه لکسب الثروة انتهت الی شقاء الناس و تعاستهم الثروة التی لم تستطع أن تحفظ قوائم حکومته و فی طرفة عین صارت ملکاً لرضاخان، ان شیخ خزعل قبل أن ینهزم من سیاسة الاحتیال البریطانیه و حتی قبل أن ینهزم من غزو رضاخان لقد انهزم من سیاساته فی جمع الضرائب(ص340) و ایضاً فی هذا المضمون یقول مصطفی عبدالقادر النجار فی دراسته:«لهذا انری عند اختطاف الشیخ خزعل بید الفریق زاهدی و نقله الی طهران لم تخطوا القبائل العربیة ایّ خطوة لنجاته و کأنّ القضیة لم تمتّهم بأی صلة. و هذا الامر لایکون بلادلیل ، لأنّ الشیخ خزعل کان یضطهد العرب و کان الناس یبتعدون منه و یخشون سطوته(ص340) نعم هذه السیاسات ادّت الی انتهاء الشیخ خزعل و جاء رضاخان کی یذیق العرب أبشع انواع الاضطهاد و فی تلک الفترة ارتفعت الضرائب الی خمسین بالمئه. اما الحاکم العسکری الفریق زاهدی فعاث فی الارض فسادا و حتی احمد کسروی الذی کان من المعجبین برضاخان و آنذاک کان رئیساً للعدلیة وصل الامر به أن یشکو من فساد و ظلم الحاکم العسکری فی الأهواز.

2- فی عام 1915 وقعت جریمة نکراء بید الانجلیز فی الخفاجیة حیثُ راح ضحیتها الأبریاء من الاطفال و النساء و الرجال و حتی المواشی و عندما مررت بهذه الحادثة المؤلمة فی الکتاب (ص 192 ) تذکرت کتاب لمحات اجتماعیه من تاریخ العراق للدکتور علی الوردی (الجزء الرابع) و قد تصفحتة قبل اکثر من عشر سنوات و کان قد شرح الجریمة بتّفصیل و الی الان و أنا عند ما اتذکر الجریمة اشعر بمرارة الحدث لکن المؤلف و هو من أبناء جِلدتنا مرّ علی الجریمة مرور الکرام و اکتفی بالأسف فقط و کان من المفروض أن یدخل فی التفاصیل و یصورها تصویراً دقیقاً حتی تبقی راسخة فی ذاکرة الاجیال لِأنها جریمة ارتکبت بحق ابناء شعبنا.

3- ورد فی الکتاب انّ کبار علماء النجف امثال آیة الله میرزا حسین النائینی و آیة الله میرزا ابوالحسن الاصفهانی اصدروا فتوی مضمونها بأن من یعادی رضاخان فقد خرج من الاسلام (ص396 ) ثم نقرأ فی (ص416 الهامش) ان احمد کسروی کتب فی کتابه بأنّ هذه الفتوی قد طبعت فی الجرائد و جاء فی کتاب ویلیام تئودر استرنگ فی صفحة 380 ایضاً «ان علماء النجف و کربلا اصدروا فتوی و طلبوا من جمیع المسلمین المؤمنین أن ینتفضوا ضد الشیخ و أن هذا العمل بمثابة تکلیف شرعی» و هکذا یقول حسین مکی فی هذا المجال:إن رضاخان لا یحظی فقط بحمایة الکامله للمجلس بل یتمتع بحمایة رجال الدین و أنّ جمع من رجال الدین خلال الفتوی التی وقعت من قبل 18 من العلماء اعلنوا فیها ولائهم للحکومة المرکزیة و أن اعمال الشیخ خزعل خلافاً للدین الاسلامی و ندّدوا بها ، هولاء باسم الاستقلال و الدین و المملکة طلبوا قمع هذه المادة الفاسدة» اما السید صفاء الدین تبرائیان مترجم الفارسی لکتاب « حکومة الشیخ خزعل بن جابر.........» یعتقد بأن علماء النجف لم یصدروا هذه الفتاوی و هذا الموضوع مزّور و مناوره سیاسیة من قبل رضاخان کی یمهّد الرأی العام للهجوم علی الشیخ خزعل. ثم فی (ص441 ) یقول المؤلف حول سفر رضاخان الی النجف «یبدو رضاخان سافر الی النجف کی یشکر علماء النجف و کربلاء لِأنهم تحیّزوا له فی صراعه مع الشیخ خزعل» فی الواقع هذه الاقوال المتضاربة تجعل القاری متحیّراً فی أمره و لم یجزم الامرو یحتاج الی وثائق و شواهد و دراسة اکثر وضوحاً.

4- جاء خلال البحث ان الشیخ خزعل لم یمتلک جیشاً نظامیاً مدرباً و کان جیشه عدداً من المشاة و الخّیالة من ابناء العشائرو کسبة الاسواق یجتمع هولاء عند الضرورة و فی الأزمات و فی الحرب و قادتهم رؤسا العشائر(ص358) ثم نقرأ فی (ص376) ان الشیخ خزعل بعد دخول قوات رضاخان الی مدینة شوشتر حاول أن یظهر حسن نوایاه تجاه الحکومةالمرکزیة فلهذا تقبّل کلفة بناء مستشفی للجیش الحکومی بمبلغ اربعة الاف تومان و اضافةً علی هذا قدّم الشیخ عربتین مدرعتین للجیش الایرانی. ان تقدیم هذه المدرعات یبقی غامضاً للقاری لأن جیش الشیخ خزعل کان یفتقر الی الات الحربیة الحدیثة:

5- طبقاً لمستندات الکتاب أن فی یوم الجمعه المصادف لِ 4 دیسمبر عام 1924 دخل رضاخان مع عدد قلیل من مرافقیهالاهواز و لم یواجه ای مقاومه و ذلک علی اساس السیناریو البریطانی حیث کانت المدینة تعج بالاف الجنود للشیخ خزعل و ذهب رضاخان مباشرةالی قصر الشیخ علی الساحل الشرقی لکارون (فی ابتداء شارع آزادگان الفعلی «24 متری»و الان تغیّر الی محطة الباصات) و استقر فیه فی نفس الیوم ترک الشیخ خزعل و عائلتُه الاهواز الی المحمرة ثم بعد یوم رجع الی الاهواز و استقر فی مکان غیر قصره. یقول المؤلف أنّ فی ذلک الیوم جری لقاء بین الشیخ خزعل و فرج الله بهرامی رئیس هیئة وزارة الحرب الایرانیة و یقول بهرامی فی مذکراته بأن الشیخ خزعل اقترح علیه بأن رضاخان یتزوج مع بنت الشیخ عبدالحمید(ابن الشیخ خزعل) حتی تکون ثمرة هذا الزواج ولیعهداً لایران!فرفض بهرامی و قال للشیخ ان اقتراحک اقتراحاً سخیفاً.(ص436) اذ اتأملنا فی هذا القول نجد هناک بعض التناقضات:اولاً کان رضاخان آنذاک رئیساً للوزراء و لیس ملکاً حتی یکون له ولیّاً للعهد. ثانیاً کان رضاخان فی تلک الفترة یفکر بجمهوریة علی طراز آتاتورک و لم یفکر بلملکیه.ثم فی النفس الصفحة نقرأ: ان یوم الاحد السادس من دیسمبر فی الساعة العاشرة صباحاً ذهب الشیخ خزعل و هو فی غایة الذل و الحقارة الی قصره حتی یلتقی رضاخان فی ذلک القصر.و یقول رضاخان فی هذا المجال: «و فی الأخیر اعطیت خزعلاً فرصة بأن یأتی غداً الساعة العاشرة صباحاً و عند ما کنت اتمشی فی الایوان الجنوبی للقصر دخل و بالفور انکبّ علی قدمیَّ و قبّلها رفعته و أخذت بخاطره»هذه الاقوال (بهرامی و رضاخان)یناقشها المؤلف فی (ص 464 الهامش) و کان من المفروض بالنسبة الی حساسیة الموضوع أن یناقشها فی النص الاصلی. یقول المؤلف:ان هذه الاقوال جاءت فی کتاب «رحلات رضاخان»ولم أری أیّ وثیقة معتبرة فی هذه الاقوال حتی أتأکدّ من صحتها و فی کتابة التاریخ لایجوز الاکتفاء بکلام طرف واحدٍ من الاطراف المتنازعه. و لکن فی الظروف التی لا توجد ایّ وثیقة فی هذا المجال لامفرّ من ذکر هذه الاقوال. کان ینبغی للکاتب المحترم أن یذکر هذه المناقشات فی النص الاصلی لما تمتلکه من اهمیّة کبیرة و شکراً لکم.
avatar
ابراهیم ابن العروس
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

عدد المساهمات : 741
العمر : 51
الموقع : الاهواز
العمل/المهنة : مدرس تاریخ وجغرافیا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى