نبذه مختصره عن ال حسين بني العروس (الجزء الثاني)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نبذه مختصره عن ال حسين بني العروس (الجزء الثاني)

مُساهمة من طرف ابن العروس في الأحد 20 ديسمبر 2009, 9:40 am

فبعد مده قصيره من هذه الأحداث اجتمعواعشائر ال كثير بأجمعهم في منطقة (الخوشناميه)وكانت المده اقل من السنه وكانت غاية اجتماعهم هي الصوله والهجوم على الحويزه لأسقاط حكم السيد علي خان فألتحق بهم مذكور بن حمود وعشيرته, ومعهُ من ال (مظيحي) جمعان وراشد وبركه وفرهاد وابناء عمومتهم وعبادي بن جمعان وقاطع بن فولاذ ونصرالله بن حداد وابناء عمومته وعبادي بن عزيز وبرقع بن رشيد وكامل بن منصور فشق ذلك على السيد علي خان لقلت الموجود معهُ من مال ورجال فطلب أولادهُ بأجمعهم وبين لهم الحال وقالوا لهُ اننا وما نملك هو لك وملكك حتى باعوا الحلي التي بحوزت نسائهم من ذهب وفضه فأشترى بنادق وذخيره من اهل الجزاير من البصره وشحن السفن رجال وبنادق وذخيره ومدافع وأخذ من اهل القلعه مائتين رجل بأمر الشاه مراد الميم باشي وأخذ السيد علي خان كل اولاده صغار وكبار ما عدا السيد عبد لله كان مريضاً فتحرك وأجتمعت عساكرهُ امام القلعه على نهر كمال اباد, فأتاه نصر الله ال عروس زعيم العكرش وكان نصرالله مريضا في بداية مرضه وكان مصاباً باالشلل النصفي فسأل اين سيد عبدلله فقالوا لهُ مريضاً وانت تعلم بمرضه فقال هذا لايجوز ويجب عبدلله ان يحضر المعركه فأتا اليه نصرالله وخرج عبدالله مع نصرالله وركبوا زورق صغير وألتحقوا الى عساكر المولى علي خان وسار المولى علي خان الى ان وصل منطقة (الخوشناميه)وبدأ القتال بين السيد علي خان وال كثير وقد أبلى في هذه المعركه صالح العبودي وكانت المعارك تبدأ يومياً لكن بداية المعركه كانت عصر اول يوم الذي وصل فيه المولى علي خان الى منطقة الخوشناميه وبدأت المعركه ثاني يوم بعد القتال الذي دار بين الطرفين عصر يوم الأول وفي الصباح أصطفت ([1]) صفوف عساكر السيد علي خان ووقفت اولاد السيد علي خان بأجمعهم بالجهه اليسرى منهُ متقدمين قليل والسيد محسن ببندقيته متقدم امام والدهُ السيد علي خان وخيول العكرش اولاد نصرالله وابناء عمومته بالجهه اليمنى ونصرالله مع المولى لأنهُ مشلول وعبدالله معهم لأنهُ مريض وكان ترتيب المعركه كالأتي,خيل عشائر ال كثير وجميع الشيوخ وعشائرهم المتحالفين مع ال كثير مقابل جمع الساده السيد علي خان وأولاده وابناء عمومتهم من جهه ومذكور بن حمود بن حردان وعشائر الحويزه بأجمعها مقابل جمع نصرالله ال عروس وابناء عمومته وعشيرته العكرش فلما اشتدت المعركه بانت الخفه والضعف في صفوف عساكر السيد علي خان فأظطر السيد علي خان ان يقاتل بنفسه وكذلك ولدهُ سيد عبد الله رغم أنهُ مريض وكذلك نصرالله لما نضر الى حال المعركه بكى وقال لسيد علي خان يا علي اولادي ([2]) يقتلون هذا اليوم في هذه المعركه وانا لا اود العيش بعدهم فتوجه نصرالله الى اولاده وابناء عمومته ال عروس وحمائل العكرش,وسيد علي خان باشر القتال بنفسه, اما جمع العكرش هجم عليه مذكور بن حمود بن حردان وجماعته وتقاتل مذكور بن حمود ونصار بن نصرالله وصرع نصار وجرح نصرالله وهزمت العكرش وقتل فرج الله ([3]) بن نصرالله ومعه اثنين من عشيرته العكرش وان هذه المعركه كانت معركه داميه لكن كان النصر فيها للسيد علي خان حاكم عربستان وال عكرش رغم القتلى ومن ضمن القتلى ابن زعيم العكرش فرج الله بن نصر الله ال عروس لكن بالنتيجه قتلت الكثير من شيوخ عشيرة ال كثير وانهزمت الجموع امام عساكر السيد علي خان وعاد السيد علي خان منصورا الى مدينة الحويزه وله في هذه المعركه قصيده يفتخر بها بنفسه وابناء عمومته وانصاره وبعد هذه المعركه اصبح لنصر الله ال عروس ([4]) واولاده شان كبير عند حاكم الحويزه السيد علي خان وبعد مده ارسل حاكم الحويزه السيد علي خان على اولاد نصر الله وعرض عليهم اراضي منطقة الميناو ان تكون باشرافهم وتحت سيطرتهم وايراداتها لهم فاجابوه ان ال كثير ضعفوا من ناحية المال فقط والمال متبوع بالرجال فلا بد من تدارك امر ال كثير اي ما معناه ان ال كثير ما زالوا خطر علينا جميعا وهم ينطلقون من ثارهم لاخيهم فرج الله واثنان من حمولتهم الذين قتلوا في معركة الخوشناميه واخيرا قالو له الامر متروك اليك وانت صاحب القرار,وبعد فترة ([5]) اصبح لابن عرمان وحسين بن عنيفج ومعهم مذكور بن حمود بن حردان جماعه واجتمعوا بارض القوماط فتحرك عليهم السيد علي خان واولاده وكان الامر فيه صعوبه لقلت الرجال الذي معه فارسل لولده السيد محسن وكان في منطقه خلف اباد ان ياتيه بخيل الساده ورجالهم فاتاه واجتمعوا السيد علي خان وعساكره,وعساكر ولده السيد محسن الذي اتى بها من خلف اباد وهجموا على ال كثير وهزموهم واتوا بجميع اغنامهم واباعرهم وما يملكون من دواب وعادو الى الحويزه منصورين,وبعد فتره اصبحت جمعيه واجتماع لاال كثير في منطقة ([6]) بهركان فتحرك عليهم السيد علي خان حاكم عربستان ودارت بينهم معركه عظيمه قتل فيها حسين بن عنيفج ونهبت فيها جميع عرب ال كثير وانهزم علوان ومساعد بن خنيفر وحمائل ال علي كلهم ونزلوا ودخلوا عند خميس ([7]) بن حويفض الفظلي لانه كان مبغظا للسيد علي خان حاكم عربستان وعاد السيد علي خان للحويزه منصورا وبعد ذكر هذه الحوادث التي اشترك بها نصرالله ال عروس زعيم العكرش حينما عاد من مدينة البصره وعندما قتل ولده فرج الله كما ذكرنا,لقد قام حاكم عربستان السيد علي خان باعطاء رتبة( المير ([8]) الخوري) للسيد نصرالله وبهذه الحاله قد عادة رتبة ال حسين وزعماتهم على العشائر التي تقطن اراظي نهر الهميلي اكراما لنصرالله وموقفه في المعارك التي ذكرناها وقتلت ([9]) ولده فرج الله,وان هذه الاحداث التي مرت على ال عروس في ايام عميدهم السيد نصرالله واولاده وابناء عمومته وعشيرته العكرش


([1])راجع مخطوط تاريخ المشعشعين في فترة حكم السيد علي خان بن سيد خلف بن سيد مطلب بن حيدر بن محسن بن محمد بن فلاح المشعشع.




([2])راجع مخطوط تاريخ المشعشعين ص98 لصاحبه السيد علي خان بن السيد عبد اللة


([3]) نفس المصدر


([4])راجع مخطوط تاريخ المشعشعين ص101 لصاحبه السيد علي خان بن السيد عبدالله


([5]) نفس المصدر


([6])راجع مخطوط تاريخ المشعشعين ص102 لصاحبه السيد علي خان بن السيد عبدالله


([7]) نفس المصدر


([8])خوري : اي خرويعني النهر


([9])راجع مخطوط تاريخ المشعشعين ص 46 لصاحبه السيد علي خان بن السيد عبدالله

ابن العروس
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

أوسمة خاصة وسام المشرف
عدد المساهمات : 113

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نبذه مختصره عن ال حسين بني العروس (الجزء الثاني)

مُساهمة من طرف ابراهیم ابن العروس في الثلاثاء 27 سبتمبر 2011, 9:29 pm

شکرا
avatar
ابراهیم ابن العروس
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

عدد المساهمات : 741
العمر : 51
الموقع : الاهواز
العمل/المهنة : مدرس تاریخ وجغرافیا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى