نبذه مختصره عن ال حسين بني العروس (الجزء الثالث)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نبذه مختصره عن ال حسين بني العروس (الجزء الثالث)

مُساهمة من طرف ابن العروس في الأحد 20 ديسمبر 2009, 9:46 am

وكان لنصرالله ثقلا في اوساط عشائر عربستان وعشائر البصره والدليل على ذلك حينما اشتد العداء بينه وبين حاكم عربستان السيد علي خان قبل مصالحتهم حسب ماذكرناه سابقا وعلى اثرها نزح نصرالله ال عروس الى البصره احدى مدن العراق ومعه الكثير من حمائل العكرش لان ال عروس وحمائلهم العكرش كانوا عرب ([1])رحاله حتى الى ايامهم القريبه هذه اي في ايام بدايه القرن الثاني عشر وبداية القرن الثالث عشر الهجري حيث كانوا اهل خيام اي يستطيعون الحركه والتنقل والدليل على ثقل ال عروس وعميدهم نصر الله وعشائر العكرش التي تحت راية ال عروس,الدليل هو الذخيرة والمواد الغذائيه التي استخدمت في معارك القرنه وساذكرها هنا كما ذكرت ,حيث قام قرى مصطفى باشا بحصار البصره وخلع حسين باشا,لان حسين باشا فتح الاحساء والقطيف وصار فيها سفك دماء لايوصف بحيث ذبحت فيها حتى الاطفال الرظع وقتلت فيها الرجال ونهبت فيها الاموال وخربت فيها الدوروالعمران فتملك يحيى اغا هذه المدن بامر من حسين باشا فوصل الخبر الى حظرت السلطان فسير على حسين باشا,ابراهيم باشا بثمانين ([2]) الف مقاتل مع استعدادات عظيمه للمعركه من ذخائر ومدافع ما لايحصى ومعه من الوزراء بعساكرهم ثمانية وزراء غير الظباط وبعض من قبائل العرب من جهة الموالي من الشرق الى حدود البصره,فوصل الخبر لحسين باشا فاسرع بان يلتقي معهم ويقاتلهم في مدينة القرنه وفي هذه المعركه اعانه وارسل اليه السيد علي خان حاكم عربستان مايقارب الف خيال بقيادة ([3]) ولده السيد لاوي وكان حسين باشا يجمع عساكره في منطقة كردلان احدى مناطق شط العرب في مدينة البصره يريد التحرك الى مدينة القرنه,وكان حسين باشا في هذه الحاله يريد ان يعرف ولاء السيد علي خان حاكم عربستان بحيث لما وصل سيد لاوي بقى ايام عند حسين باشا والي البصره في منطقه اسمها كردلان من مناطق قضاء شط العرب من مدينة البصره وبعدها ارسل حسين باشا على سيد لاوي وقال لهُ اني الان عرفتُ ولاء والدك الينا وانا اشكرك وانت مسموح لك بالعوده الى الحويزه ماعدا عشيرة ال فريس الذي أطعمناهم واطعمنا خيولهم وكان من باب المزاح كلامهُ مع سيد لاوي وبعدها تحرك حسين باشا الى القرنه وبدأ القتال بين حسين باشا وعساكرهُ وبين عساكر السلطان التي ارسلها لقتال وعزل حسين باشا ثم التحق يحيى أغا الذي تملك الحسا والقطيف ووصل الى حسين باشا ومعهُ مذكور بن حمود ([4]) بن حردان وخدامهُ مثل سعد وغنام وصالح وجويحي وغيرهم وابناء عمومتهم بأجمعهم ثم أتى نصرالله ([5]) وابناء عمومته ال عروس وحمولتهُ العكرش وأتاهم ايضاً جمعان بن مظيحي وابناء عمومته وكذلك أتاهم عبادي بن عزيز بن جمعان وابناء عمومته وكامل وقاطع ونصرالله بن حداد وأتاهم ايضا شيخ المنفج عبيد ([6]) ال راشد وحمود بن مانع وكان ضريراً فاقداً للبصر (وشبيب) ولدهُ ومانع بن شبيب وكان طفلاً عمرهُ اثنا عشر عاماً ووهو لم يضع العمامه على رأسه,ومعهم صالح ال صقر ووجهاء المنتفج وحمائلهم وكان عددهم اربعمائة خيال ولما وصل القائد التركي الى مدينة الحله حرك عساكر العرب ومعهم (روم) على قرى المنتفج وكانوا ساكنين غرب ناحية (الجوازر) فوصل الخبر الى مدينة القرنه,فأمر حسين باشا على ان المنتفج وسمح لهم بالذهاب الى اهلهم فزعلوا فأصبحت لديهم ضجه ولم يوافقوا بترك ارض المعركه,ما عدا انهم ارسلوا صالح الصقر ومعهُ (مانع) لصغر سنه فلما وصلوا أطراف قراهم رأوا العساكر قد صالت على قراهم وأحتل اكثر القرى بدون اي دفاع عن هذه القرى,فتغيرت وجوه القوم لقلتهم فتقدم مانع ([7]) لقيادة جماعته ونخا عشيرته ولبس درعهُ ورأسهُ مكشوف فهجم على العساكر وجماعتهُ بأثره واعطاه الله النصر على الجميع وهزمهم وهذه المعركه تسمى (دقة دغاوغ) وأعاد جميع الغنائم التي غنموها عساكر الأتراك بعد ان اصيب وهو قد احسن القتال وكانت اعضم معركة قاتل فيها مانع وهنا ضهر اسمه وبانت فيها شجاعته وهي اول معركه لهُ فأنتشر امرهُ بين القبائل العربيه وتزعم المنتفج على أثرها اما حسين باشا دخل القرنه وبقى فيها ثلاثة أشهر,ومصروفاتهُ على العساكر قد زادت وتضاعفت,وبعدها وصل ابراهيم باشا قائد العساكر ونزل منطقة بير حميد ([8])جهة بني منصور مقابل باب البر الى منطقة (الماذيان) فأمتد القتال بينهم في كلُ يوم في بداية الصباح ويبدأ ون القتال بضرب المدفعيه من الطرفين ثم تصول الخيل على الخيل والرجال على الرجال ويبرز رجل خيال من جهة عساكر السردار القائد وكان بروزهُ كل يوم وهو رجل شيبه صبوح الوجه يمتطي حصان أشقر لا يملك في المعركه الا سيفه فيميل بالخيل والرجال لشجاعتهُ وفروسيته ويتوسط المعركه ويضرب بالعساكر يميناً وشمالاً ويعود الى مقر العساكر وهو مثخن بالجراح هو وحصانه ويكون هو اخر المقاتلين الذين ينسحبون من ارض المعركه وفي كل يوم يقوم بهذا الفعل الى ان تجاوزت المعركه ستة اشهر ودخل الشهر السابع وان حسين باشا موقفهُ هو وعساكره بصوره جيده وذخيرته ومواده الغذائيه تتزايد لعساكره اما القائد التركي ابراهيم باشا وعساكرهُ قد ضاقت صدورهم واما الشيخ مذكور لا يزال يطلب من حسين باشا القتال والأشتراك في المعركه وحسين باشا لم يسمح لهُ بالهجوم ثم بدأ مذكور يترجى حسين باشا على ان يتعرض شيخ مذكور ([9]) وجماعته وهم اثنان وثلاثين خيال لمعسكر الترك بالبنادق من احد أركان معسكرهم لأرباكهم فسمح لهُ حسين باشا بهذا الفعل وبعد معارك وقتال دام اكثر من سبعة اشهر فأتضح الى القائد ابراهيم باشا التركي وعساكرهُ بأن حسين باشا مستعد وعندهُ ذخيره ومواد غذائيه وعساكر لها القابليه والأستمرار في القتال لذا طلب الصلح ابراهيم باشا مع حسين باشا فأتى منادي ينادي في وسط عسكر حسين باشا بأن ابراهيم باشا يريد أحد المقربين من حسين باشا فأتاه الخبر لحسين باشا فأرسل بعض من خدامهُ في بداية الصباح وبدأ هنا فتح باب الصلح,فعزموا على ان يجعلوا (أسياب) بن حسين ([10]) باشا الكبير باشا البصره فأرسل حسين باشا على احد باشوات الروم وهو خليل باشا وكانت لحسين باشا معهُ صداقه وأراد حسين باشا أيضا مجيئ القائد مع خليل باشا لزيارت حسين ومن بعدها يذهب معهم (سياب) لكن أتى خليل باشا ومعهُ سبعة خياله ودخل القرنه والتقى مع حسين باشا وقد اكرمه حسين باشا غاية الكرم والأحترام وبقى خليل باشا عند حسين باشا لوقت العصر ثم عاد وأتفقوا على ان يأتي غداً (سياب) الى القائد ابراهيم باشا,وأرسل حسين باشا في تلك الليله الى القائد ابراهيم باشا اربعين ألف تومان من النقد غير المواد الغذائيه والتحف والهدايه السنيه التي لم يوجد في خزائن الملوك مثلها وأرسل لهُ من الأقمشه (الچوخ) والحلويات الهنديه وهدايا لجميع أعيان عساكر ابراهيم باشا وخاصةً خليل باشا صاحبهُ,ومن الغد توجهه اسياب بزينتهُ مع اعيان والده ومن جملتهم السيد علي بن باليل ([11])فلما قدمَ الى القائد عمل معهُ القائد غاية الأحترام والأكرام فبعد الجلوس ألبسهُ القائد الخلعة السلطانيه وعمامة الوزاره وأتى لأبيه وعاد القائد بعساكره وبعد مده عاد حسين باشا الى البصره فندم حسين باشا على عصيانهُ على الدوله العثمانيه وزاد حزنهُ وهاجت همومه وأصبح في عزله عن الناس ولم يعلم ما يصنع فبقى على هذه الحاله مده من الزمان فأتت اليه اعيانه والناس المقربين أليه فأستشارهم فقالوا له الأفضل ان ترسل ابن عمك ونسيبك لأنهُ ولدك وأقرب الناس أليك وأشفق ما يكون عليك وفي حكمك جعلتهُ في كل صغيره كبيره ويجب ان ترسلهُ الى مقر السلطان في مدينة اسطنبول فوافقهم الأمر وكتب رسائل حسين باشا الى السلطان بأن يعفوا عنهُ وينسون الماضي ويعيدون أمر البصره لهُ,فزود حسين باشا,نسيبهُ يحيى أغا بالهدايا الى السلطان ومنها سبعمائة فرس نجديه من نجائب خيول العرب ومن النقد مائة وثلاثين ([12]) الف تومان ومن الجواهر مالا يحصى وكثير من الهدايا النفسيه ولما وصل يحيى أغا ابن عم ونسيب حسين باشا الى اسطنبول أخفى رسائل حسين باشا وقال لهم بأن الباشا حسين خائن دولتكم وانا خادمكم أتيتكم بالأموال والهدايا باذلً الغالي والنفيس من أجل خدمة السلطان فلما رأوا هذه الأموال والهدايا مالوا الى الباطل وتركوا الحق لكن قالوا له كيف تزيل حسين باشا من البصره وهو قوي وقد رأيناه في معارك القرنه فقال لهم أبعثوا معي احد القاده وقليل من العسكر وانا أتيكم برأسه او أتي به أسيراً,فأعطوه حكم البصره وسيرهُ معهُ قرى مصطفى باشا,وهذه بعض من معارك القرنه التي أشترك بها نصرالله ال عروس زعيم العكرش,وهنا أود أن اذكر وابين ثقل نصرالله ال عروس وابناء عمومته وعشائرهُ العكرش والدليل هو لما أنتهت معارك القرنه التي دامت سبعة أشهر وعاد حسين باشا الى البصره بعد تنصيب ولدهُ (أسياب) حاكماً للبصره

عاد نصرالله ال عروس ومعهُ عشائرهُ العكرش وعادة باقي العشائر التي أشتركت في قتال القرنه ومن الأشياء التي أستغربت منها الناس هي كثرة المواد الغذائيه والذخيره التي كانت عند نصرالله ال عروس ولعشيرته العكرش حيث يذكر بأنها كانت عند نصرالله ال عروس ثلاثين جمل ([13]) ما زالت تنقل (عفشه) الذي فاض من المعركة قهوه وهيل وقرنفل وجوز ودارسين ومواد غذائيه وذخيره وهذا دليل على كثرة ال عروس وحمائل العكرش التي معهم,وكانت هذه الأحداث اي حركت ابراهيم باشا مع الوزراء والعساكر الى القرنه ومن بعد القتال تم الصلح بينهم وبين حسين باشا سنة سته وستين والف هجريه ([14])



([1])راجع كتاب دليل الخليج الجغرافي الجزء الثاني الصفحه الاخيره فيما يخص عكرش او عروس



([2])راجع مخطوط تاريخ مشعشعين ص70



([3]) نفس المصدر



([4])راجع مخطوط تاريخ مشعشعين ص70



([5])نفس المصدر ص71



([6])نفس المصدر ص71



([7]) نفس المصدر ص 71



([8])راجع مخطوط تاريخ المشعشعين ص71



([9])نفس المصدر ص71



([10])راجع مخطوط تاريخ مشعشعين ص73



([11])راجع مخطوط تاريخ مشعشعين ص73



([12])راجع مخطوط تاريخ مشعشعين ص73



([13])راجع مخطوط تاريخ المشعشعين ص73 لصاحبه سيد علي خان بن سيد عبد الله



([14])راجع مخطوط تاريخ المشعشعين ص73 لصاحبه سيد علي خان بن سيد عبد الله

ابن العروس
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

أوسمة خاصة وسام المشرف
عدد المساهمات : 113

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نبذه مختصره عن ال حسين بني العروس (الجزء الثالث)

مُساهمة من طرف ابراهیم ابن العروس في الثلاثاء 27 سبتمبر 2011, 9:30 pm

شکرا
avatar
ابراهیم ابن العروس
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

عدد المساهمات : 741
العمر : 51
الموقع : الاهواز
العمل/المهنة : مدرس تاریخ وجغرافیا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى