أولياء الله الصالحين، بين الاقتداء والاعتداء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أولياء الله الصالحين، بين الاقتداء والاعتداء

مُساهمة من طرف أحمد سالم داهي في الثلاثاء 13 أبريل 2010, 12:02 am

الأولياء جمع ولي، والولي مشتق من الوَلاء وهو القرب، كما أن العدو مشتق من العَدو وهو البعد، فولي الله من والاه بالموافقة له في محبوباته ومرضياته، وتقرّب إليه بما أمر به من طاعاته، وكل من عظم إيمانه وطاعته عظمت عند الله ولايته.

قال الله تعالى في القرءان الكريم: { أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ ‏آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ (63) لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ ‏الْعَظِيمُ (64)} [سورة يونس].‏‎

وقال الإمام القشيري: الولي من توالت طاعاته، ومن تولى الحق سبحانه حفظه، وإنّما يديم توفيقه ‏الذي هو قدرة الطاعة قال الله تعالى: { وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ (196)} [سورة الأعراف] ولا يكون ‏معصوما كالأنبياء بل يكون محفوظا حتى لا يصر على الذنوب.‏‎

اعلم أن كرامات الأولياء ثابتة بالقرءان والحديث وما تواتر من أخبار على مر العصور والأزمان، ‏وهذا هو الحق عند جمهور أهل السنة. وهي أمر خارق للعادة غير مقرون بدعوى النبوة ولا هو ‏مقدمة لها يظهر على يد عبد ظاهر الصلاح ملتزم متابعة نبيّ كلف بشريعته، مصحوب بصحيح ‏الاعتقاد والعمل الصالح علم بها أو لم يعلم، فامتازت بعدم الاقتران (أي بدعوى النبوة) المذكور عن ‏المعجزة، كما وأنها تختلف عن الإرهاص، والإرهاص ما يحصل للنبي قبل نزول الوحي عليه ‏كتسليم الحجر على رسول الله في شعاب مكة، وامتازت بظهور الصلاح عما يسمى معونة كالتي ‏تظهر على يد بعض عوام المسلمين تخليصا لهم من المحن والمكاره، وبالتزام متابعة نبي كلف ‏بشريعته عن الخوارق المؤكدة لكذب الكذابين وتسمى إهانة كبصق مسيلمة الكذاب في بئر عذبة الماء ‏ليزداد ماؤها حلاوة فصار ملحا أجاجا.‏‎ ‎
وليس إنكار الكرامة من أهل البدع بعجيب إذ لم يشاهدوا ذلك من أنفسهم ولم يسمعوا به من رؤسائهم ‏مع اجتهادهم في العبادات صورة واجتناب السيئات بزعمهم، فوقعوا في أولياء الله تعالى أهل ‏الكرامات يأكلون لحومهم ويمزقون أديمهم جاهلين كون هذا الأمر مبنيا على صفاء العقيدة ونقاء ‏السريرة واقتفاء الطريقة واصطفاء الحقيقة


واعلم أن كل كرامة لولي هي معجزة للنبي الذي يتبعه ذلك الولي، وما جاز أن يكون معجزة لنبي ‏جاز أن يكون كرامة لولي الا ما كان من خصائص النبوة.‏‎ ‎

قال الشاعر:


والأولـياء اذكـرهـم بخـيـر انـهــم *** تـبـعـوا الـرسـول بـصـحـة الآداب‎ ‎

خدموا الشريعة وما اتبعوا الهوى *** مـتـمـسـكـيـن بـأشـرف الأنـسـاب‎

صـحـت ولايـتـهـم بشاهد حـالـهـم *** فَـعَـلَوا وصاروا وجهـة الـطـلاب‎‎

لهـم الكرامات التي ظـهـرت بـنـا *** كـالشمس ما حجبت ببرد سحاب‏

__________التوقيع __________





بالتاريـخ و العـلم الثـاني * نعـرف عنـي ماكيفي كيف
ومـع ذا كـامـل بيـظـاني * عربي وعروسي وشريف

avatar
أحمد سالم داهي
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

أوسمة خاصة وسام المدير العام
عدد المساهمات : 737
العمر : 32
الموقع : http://ahmedsalem.tk
العمل/المهنة : تقني إعلاميات

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://laroussine.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أولياء الله الصالحين، بين الاقتداء والاعتداء

مُساهمة من طرف mo7amadan في الثلاثاء 13 أبريل 2010, 12:36 am

السلام عليكم.

شكرا للأخ مدير المنتدى على الموضوع القيم، الا أن هناك أحاديث تضور موخرا بين الشباب خصوصا المثقفين منهم في تكذيب كرامات الاولياء وتفنيد ماجء به التاريخ من حوادث يشهد لهم بها المكان الذي كانو به، وكمثال على ذالك ما يتناقشه به بعض الشباب حول طيارن سبع الواد شيخنا الشيخ سيدي أحمد العروسي من مراكش اى الساقية الحمراء، ويعتبرن هذا محض رواية يتداوله كبار السن الغير الاميين، فهذا الموضوع يجب تداركه، وفي من الاقاويل الكثير، من أجل اثبات حقيقة كرامات جدنا المنعم.

والسلام.
avatar
mo7amadan
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

أوسمة خاصة الوسام الاول
عدد المساهمات : 112
العمر : 36
الموقع : بلاد البيظان
العمل/المهنة : تـاجـر

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى