روايات محمد الديباج بن الامام جعفر الصادق عليه السلام بقلم العبد الفقير ابن العروس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

روايات محمد الديباج بن الامام جعفر الصادق عليه السلام بقلم العبد الفقير ابن العروس

مُساهمة من طرف ابن العروس في الثلاثاء 29 ديسمبر 2009, 7:22 pm

بعض من روايات([1]) وأحاديث([2]) وسيرت محمد الديباج

الروايات:

بسم الله الرحمن الرحيم

وبه نستعين,وهو خير ناصر ومعين مذل الكافرين.معز المؤمنين,قاهر الجبارين,وهو الذي يهلك ملوكاً ويستخلف اخرين عليه توكلت وبه استعين هو الرب الكريم الذي لا يضيع أجر العاملين,ان الرواة والمحدثين لهم الفضل الكبير على البشرية,على مر السنين حيث لولاهم لما وصلت الينا الأحاديث النبوية الشريفة والروايات التي تخص الأحداث المهمة التي مرت على الأجيال السابقة من الأسلاف لاندرست كثير من الحقائق التي كتم عليها بعمد من قبل الحكام وبعض من الشخصيات التي عاثت في الأرض فساداً ولولا وجود مثل هؤلاء الرواة والمحدثون الشرفاء,لزورت كثير من الحقائق بواسطة رواة ومحدثون مأجورين وعاظً للسلاطين,لكن الفضل لله وللرواة والمحدثين الشرفاء أصحاب الضمائر الحية والأخلاق الرفيعة.الذين نقلوا الحقائق للأحداث التي مرت في الزمان الغابر وعلى أقوام سبقونا في العيش على هذه الأرض التي حملت مليارات البشرية فوق ثراءها واحتضنت مليارات البشرية تحت ثراءها والله يرث الأرض لعباده الصالحين.ومن جملت هؤلاء الرواة والمحدثون هو سليل الأئمة × حفيد الأمام محمد الباقر ×باقر علوم الأولين والاخرين.وابن سيد المذاهب وناشر علوم الدين الصادق جعفر بن محمد ×وعم الأمام الرضا علي بن موسى الراضي بالقضاء والقدر وهو سلطان الدنيا والأخرة وشقيق الأمام موسى الكاظم × سمي الأنبياء المغيب في زنازين وظلمة السجون الذي يستانس بعزلته عن البشر واختار وحدته للعباده وخروجه من السجن قياده وموته شهاده وذلك له ولا ابائه واجداده واحفاده عاده,ومنهم المحدث والراوي هو المامون الثائر الديباج محمد بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب ÷,وهذه جملة من رواياته واحاديثه حيث هو كان من شيوخ ال ابي طالب,روى عن ابيه جعفر الصادق عليه السلام ,واستمعت اليه الناس وهو راوية ثقه زاهدا عالما ورعاً شجاعاً قائماً بالسيف([3]) من اجل احقائق الحق وردع الظلمة ونشر راية الاسلام وعلوم جده رسول الله ‘وعلوم ابائه الائمه المعصومين عليهم افضل الصلاة وازكى التسليم.ونقلت هذه الروايات والاحاديث نقلا من بعض الكتب المعتمدة وخاصة ما كتبه العلامة الكبير والعالم النحرير استاذ زمانه في علوم التحقيق والانساب هو سليل ألائمة عليهم السلام حفيد جده الإمام موسى الكاظم ×هو من أحفاده وذراريه الا وهو السيد مهدي رجائي الموسوي اعزه الله وأطال في عمره الشريف خدمتا للشريعة الاسلامية وخدمتا للبشرية حيث هو لديه عدت كتب حققها وألفها لكني اكتفيت ببعض كتبه لمافيها من نفائس وترتيب يسهل على الباحث فهمها لخبرته في ترتيبها ومن هذه الكتب .الكواكب المشرقه في انساب وتاريخ وتراجم الأسر العلوية الزاهرة.وكتاب المعقبون من ال ابي طالب .وكتاب المحدثون من ال ابي طالب .ادعوا الله ان يحفظ العلماء ومنهم السيد مهدي الرجائي الموسوي وامثاله الشرفاء ويجعلني من خدامهم سائرا على نهجهم في احياء علوم واثار محمد وال محمد وأتوجه الى ربي جل شانه بمحمد وال محمد |على أن يوفقني في هذا المجال العلمي لا لشيء في لدنيا بل لشيء هو ينفعني في ذلك اليوم الذي لاينفعُ فيه مالً ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم,وينفعني في يوم أذا مات الأنسان انقطعَ فيه عمله الا في ثلاث,صدقة جاريه وولدً صالح يدعوا له,وعملً ينتفعُ به,ربي استجب دعائي ولا تخيب رجائي.

ان السيد محمد الديباج أبن الأمام جعفر الصادق ×,ابا القاسم.

روى عنه([4]) :محمد بن حسان السلمي ومحمد بن سيف ألتميمي وعبد الله بن حماد الأنصاري وأبنه عبد الله بن محمد بن جعفر واحمد بن عيسى واحمد بن بُرد واحمد بن سليمان بن حميد الخفتاني وهارون بن عمرو بن عبد العزيز بن محمد أبو موسى المجاشعي وعلي بن محمد بن سليمان واحمد بن عبد المنعم الصيداوي واحمد بن عبد الله ابو علي الهروي الشيباني.وروى عن أبيه جعفر الصادق ×وعيسى بن زيد بن دأب الليثي ومعتب .

قال البخاري : قال لي أبراهيم بن المنذر : كان أسحاق اخوه أوثق منه وأقدم سناً([5])

قال المفيد :أمه أم ولد,وكان شجاعاً سخياً,وكان يصوم يوماً ويفطر يوماً ويرى رأي الزيديه في الخروج بالسيف,وروي عن زوجته خديجه بنت عبد الله بن الحسين أنها .قالت:ما خرج من عندنا محمد قط في ثوب فرجع حتى يكسوه وكان يذبح في كل يوماً كبشاً لأضيافه وخرج على المأمون في سنة تسعَ وتسعين ومائه بمكة المكرمة وأتبعه الزيديه([6]) والجاروديه , وخرج لقتاله عيسى الجلودي ففرق جمعه وأخذه وأنفذه الى المأمون فلما وصل اليه أكرمه المأمون وأدنا مجلسه منه , ووصله وأحسن جائزته فكان مقيماً معه بخراسان , يركب أليه في موكب من بني عمه([7]) وكان المأمون يحتمل منه مالا يحتملهُ السلطان من رعيته , وروي أن المأمون أنكر ركوبه اليه في جماعة من الطالبيين الذين خرجوا على المأمون في سنة المائتين,فأمنهم, فخرج التوقيع([8]) أليهم:لا تركبوا مع محمد بن جعفر,واركبوا مع عبيد الله بن الحسين :فأبوا أن يركبوا ولزموا منازلهم , فخرج التوقيع:أركبوا مع من أحببتم فكانوا يركبون مع محمد بن جعفر أذا ركب الى المأمون وينصرفون بانصرافه وذكر عن موسى بن سلمى أنه قال :أُوتي الى محمد بن جعفر فقيل له:أن غلمان([9]) ذي الرئاستين قد ضربوا غلمانك على حطب اشتروه,فخرج مؤتزراً ببردتين معه هراوه وهو يرتجز ويقول: (الموت خيراً لك من عيشٌ بذل)([10]) وتبعه الناس حتى ضرب غلمان ذي الرئاستين وأخذ الحطب منهم فرفع الخبر الى المأمون,فبعثَ الى ذي الرئاستين فقال له: ائتِ محمد بن جعفر فأعتذر اليه وحكمه في غلمانك قال :فخرج ذي الرئاستين الى محمد بن جعفر,قال موسى بن سلمى :فكنت عند محمد بن جعفر جالساً حتى أتي فقيلَ له هذا ذي الرئاستين,فقال: لا يجلس الى على الأرض, وتناول بساطاً كان في البيت فرما به هو ومن معه ناحيه,ولم يبقَ في البيت ألا وسادة جلس عليها محمد بن جعفر,فلما دخل عليه ذي الرئاستين وسع له محمد على الوسادة,فأبى ان يجلس عليها وجلس على الأرض,فأعتذر أليه وحكمه في غلمانه,وتوفي محمد بن جعفر بخراسان مع المأمون, فركب المأمون ليشهده فلقيهم وقد خرجوا به,فلما نظر الى السرير([11]) نزل فترجل ومشى حتى دخل بين العمودين,فلم يزل بينهما حتى وضع,فتقدم وصلى ثم حمله حتى بلغ به القبر ثم دخل قبره,فلم يزل حتى بني عليه,ثم خرج وقام على القبر حتى دفن فقال له:عبيد الله بن الحسين ودعا له:يا أمير المؤمنين أنك قد تعبت فلو ركبت,فقال المأمون:أن هذه رحم قطعت من مائتي سنة,روي عن اسماعيل بن محمد بن جعفر أنه قال:قلت لأخي وهو الى جنبي والمأمون قائم على القبر:لو كلمناه في دين الشيخ,فلا نجده أقرب منه في وقته هذا,فأبتدأنا المأمون فقال:كم ترك ابو جعفر من الدين,فقلت خمسة وعشرين الف دينار,فقال قضى الله عنه دينه,الى من أوصى,قلنا:الى ابنٌ له يقال له:يحيى بالمدينة,فقال ليس هو بالمدينة وهو بمصر,وقد علمنا بكونه فيها,ولكن كرهنا أن نعلمه بخروجه من المدينه لئلا يسوء ذلك,لعلمه بكراهتنا لخروجه([12]) عنها.

وقال النجاشي:له نسخةً يرويها عن أبيه,أخبرنا القاضي ابو الحسين,قال:حدثنا جعفر بن محمد بن ابراهيم,قال:حدثنا أبو حاتم محمد ابن أدريس ألحنظلي,قال:حدثنا احمد بن الوليد بن بردَ,قال:حدثنا محمد بن جعفر,عن أبائه([13]).

وذكر الشيخ الطوسي: في أصحاب أبيه الأمام جعفر الصادق ×, وقال: اسند عنه, يلقب بديباجه ([14]), ويلقب الديباج ([15])

وقال السهمي: آمه أم ولد, له أربعة بنين: يحيى وعلي والقاسم والحسين بني محمد بن جعفر,أم يحيى خديجة بنت عبد الله بن الحسين,وام علي ام ولد,وأم القاسم أم الحسن ابنة حمزة بن القاسم بن الحسن بن زيد,وآم الحسين عائشة من ولد المسور بن مخرمة زهرية,وقدمَ محمد بن جعفر مع المأمون,جرجان في سنة ثلاث ومائتين,ومات في تلك السنة ويقال انه لما مات نادى منادي المأمون:الا لاتسيئن الظن بأمير المؤمنين,فأن محمد بن جعفر جمع بين أشياء في يوم واحد,وكان سبب موته أنه جامع وافتصد, ودخل الحمام ومات, وقبره في جرجان ومشهده معروف ومشهور يزار بقبر الداعي,كتب عنه من أهل جرجان, بجرجان,عبد الوهاب بن علي بن عمران الجرجاني وكان من الثقات, قاله أبن عدي([16])

أخبرنا: أبو بكر احمد بن عبدان الحافظ, حدثنا بالأهواز,أخبرنا محمد بن سهل ألمقريء,حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري,قال:محمد بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي الهاشمي المَدني,قال لي إبراهيم بن المنذر:وكان إسحاق أقدم سناً منه,روى عن أبيه جعفر بن محمد الصادق,وكثير بن عبد الله,وسعيد بن بأنك,وسهيل بن أبي صالح,وهشام بن عروة,وروى عنه:قتيبه بن سعيد ويعقوب بن كاسب,وابن ابي عمر العدني,وعبد الوهاب بن علي الجرجاني,وابنه الحسين بن محمد,وعمر بن محمد بن فليح,وابو موسى الأنصاري,وعبد الله بن سالم المفلوج,وعثمان بن عبد الله العثماني,واحمد بن سليمان الحفتاني,وعبد العزيز بن ابي ثابت.

أخبرنا الأمام أبو بكر احمد بن إبراهيم الإسماعيلي, حدثنا أبو عبد الله محمد بن عبيد العمري المصيصي, حدثنا محمد بن يحيى بن أبي عمر العدني,حدثنا محمد بن جعفر العلوي,قال:اشهدُ على أبي لحدثني عن أبيه عن جده,قال:قال رسول الله |, خرجتُ من نكاح ولم أخرج من سفاح من لدن أدم إلى أن ولدني أبي وأمي,ما أصابني من سفاح الجاهلية شيءً([17]).

أخبرنا:ابو احمد عبد الله بن عدي الحافظ,حدثنا احمد بن حفص,حدثنا محمد بن أبي عمر العدني المكي,حدثنا محمد بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين,قال:أشهدُ على ابي لحدثني عن ابيه ,عن جده,علي بن ابي طالب,أن رسول الله |قال:خرجتُ من نكاح ولم أخرج من سفاح من لدن ادم الى أن ولدني أبي وأمي,لم يصبني من سفاح الجاهلية شيء.

حدثنا:أبو محمد الحسن بن علي بن الحسين بن عمر الحافظ بالبصرة.

حدثنا:احمد بن محمد بن سعيد,حدثنا يوسف بن يعقوب,حدثنا,أبو جناده عن اسحاق بن خليد,وإبراهيم بن معرض وغيرهم,عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر وعن موسى ومحمد ابني جعفر,ويحيى بن عبد الله عن جعفر عن أبيه,عن جابر,أن النبي |,أمر أسماء بنت عميس أن تغتسل وتهل([18]).

حدثنا:ابو احمد عبد اللهبن عدي الحافظ إملاءً في سنة أربع وستين وثلاثمائة,حدثنا احمد بن حفص السعدي سنة أحدى وتسعين ومائتين.

حدثنا محمد بن ابي عمر العدني المكي,وعبد الوهاب بن علي الجرجاني قالا:حدثنا محمد بن جعفر بن محمد, قال:كان أبي يذكر عن أبيه عن جده عن علي, قال:دخل علي على نفر من قريش([19]),قال:فقال:ألا أحدثكم عن أبي القاسم |,قال:قالوا: بلا,قال:لما كان قبل وفات رسول الله |,بثلاث هبطَ أليه جبرائيل وقال:يا احمد أن الله أرسلني أليك أكراماً لك وتفضيلاً لك وخاصةً لك,يسألك عن ما هو أعلم به منك,فيقول:كيف تُجدك؟ قال:أجدني يا جبرائيل مغموماً,قال:ثم جاء اليوم ألثاني, فقال:يا احمد أن الله أرسلني أليك أكراماً لك وتفضيلاً لك وخاصةً لك,يسألك عن ما هو أعلم به منك,يقول لك:كيف تُجدك؟ قال:أجدني يا جبرائيل مكروباً, قال:ثم جاء اليوم الثالث,فقال: يا احمد أن الله أرسلني أليك أكراماً لك وتفضيلاً لك وخاصةً لك,يسألك عن ما هو أعلم به منك,يقول لك:كيف تُجدك؟ قال:أجدني مغموماً وأجدني يا جبرائيل مكروباً, قال:وهبط مع جبرائيل ملك في الهواء يقال له إسماعيل على تسعين ألف ملك,قال:فقال جبرائيل:يا احمد هذا ملك يستأذن عليك ما ستأذن على أدمي قبلك ولا يستأذن على أدمي بعدك,فقال رسول الله |أذن له,قال:فدخل, قال: فقال ملك الموت:يا احمد أن الله أرسلني أليك وأمرني أن أطيعك أن أمرتني,بقبض نفسك قَبضتها وأن كرهت تركتها,قال: فقال جبرائيل:أن الله قد أشتاق الى لقاءك,فقال رسول الله |:يا ملك أمض لما أمرت به,قال:فقال جبرائيل ×يا احمد عليكَ هذا أخر وطئ الأرض أنما كنتُ حاجتي من الدنيا,فلما قبض رسول الله |وجاءت التعزية يسمعون حسه ولا يرون شخصه,قال:السلام عليكم ورحمة الله أن في الله عزاء من كل مصيبة وخلفاً من كل هالك,ودركاً من كل فائت,وأتقو الله وإياه فأرجوا,فأن المحروم من حرم الثواب,والسلام عليكم ورحمه الله,قال:فقال علي عليه السلام :أتدرون من هذا ؟قالوا :لا:قال:هذا الخضر ×( [20] )

اخبرناه ابراهيم بن محمد بن سهل الجرجاني ,حدثنا محمد بن أبراهيم الرفاء,حدثنا محمد ابن ادريس الرازي,حدثنا احمد بن الوليد بن برد الأنطاكي,حدثنا محمد بن جعفر بن محمد عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين بن علي,عن ابيه علي بن أبي طالب:دخل على علي نفر من قريش وذكر الحديث.

أخبرنا ابو بكر احمد بن ابراهيم,حدثنا عبد الله بن محمد بن ناجيه,حدثنا ابن النطاح,حدثنا محمد بن جعفر بن محمد بن علي,عن أبيه جعفر بن محمد,عن أبيه محمد,عن جده علي بن الحسين,عن علي بن ابي طالب,قال هبط جبرائيل على أبي القاسم |قبل وفاته بثلاث([21]),وقال:أن الله أرسلني أليك,يقول:كيف تجدك؟قال:أجدني يا جبرائيل مغموماً مكروباً, فأتاه ثلاث أيام يقول له مثل ذلك فلما كان يوم الثالث أتاه,فقال هذا ملك الموت يستأذن عليك قال:وما أستأذن على أدمي قبلك ولا يستأذن على أدمي بعدك وقال ملك الموت أن الله أمرني أن أطيعك أن أمرت قبضةُ روحك وأن أمرتني تركتها فقال:أمض لما أمرت به,فقال جبرائيل:يا محمد هذا أخر وطئ الأرض وأنت أخر حاجتي من الدنيا قال:ثم ذكر حديثاً طويلاً, هكذا كان في كتاب أبي بكر الإسماعيلي أخبرنا أبو القاسمعبيد الله بن محمد البزاز بالفسطاط, حدثنا محمد بن الحسن الأنصاري,حدثنا محمد بن اسحاق المكي,حدثنا الزبير بن أبي بكر,قال:حدثنيه عبد العزيز بن أبي ثابت عن محمد بن جعفر.عن جعفر بن محمد,أن خُبيب بن عدي ,صلب بيأجج([22])قرية الحرمات بين الصخرات الثلاث كأنما حثب عن يسارك وقبل إن تدخل الحرم,ويأجج موضعان قديمان احدهم خارج الحرم وهو موضع خُبيب هذا,والأخر قرية للجذمان يكونون فيه دون التنعيم عند العقبة وهي قديمة. أخبرنا ابو الحسن محمد بن احمد بن خلف الصوفي بالرقة, حدثنا الحسن بن علي بن عمرو, حدثنا جعفر بن مروان القطان,حدثنا احمد بن عيسى العلوي.

حدثنا محمد بن جعفر بن محمد, عن أبيه, عن جده:قال:قال رسول الله |:من أصبحَ معافى في سمعه وبصره وعقله أمناً في سربه من السلطان وله رزق الى الليل فقد أعطي خيرا ما أشرقت عليه الشمس أو غربت.

حدثنا الأمام أبو بكر الإسماعيلي وأبو احمد الغطريفي قال:الإسماعيلي:أخبرني الهيثم بن خلف,وقال الغطريفي حدثنا الهيثم,حدثنا أبو موسى الأنصاري,حدثنا محمد بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب,عن أبيه عن جده,عن جابر بن عبد الله,قال:سمعتُ رسول الله |يقول:أفضل الحديث كتاب الله, وأحسن الهدي هدي محمد,وشر الأمور محدثاتها,وكل محدثه بدعة وكل بدعة ظلاله ومن ترك مالاً فلأهلة,ومن ترك ديناً أو ضياعاً فعلي.

أخبرنا عبد الله بن حيان أبو الشيخ كتابهُ من اصبهان أن محمد بن عبد الله بن رسته حدثهم, حدثنا أبن كاسب,حدثنا محمد بن جعفر عن أبيه عن عطاء أبن أبي رباح أنه سمع عائشة تقول:كان |, أذا كان يوم الريح والغيم عَرف ذلك في وجهه أقبل وأدبر فإذا أمطرت سرى عنهُ,فسألت عن ذلك,فقال:أني خشيت أن يكون عذاباً سُلط على أمتي,وأخبرني أبو الشيخ كتابه.

حدثنا محمد بن عبد الله, حدثنا أبن كاسب,حدثنا محمد بن جعفر سمع ليث بن أبي سليم يحدث عن عطاء,عن عائشة قالت:قلت يا رسول الله أن النساء إذا مات الميت اجتمعن,فقال لا خير في اجتماعهن,أنهن إذا اجتمعن قلن وقلنَ.

أخبرني ابو الوفاء عبد الله بن عامر ألتستري, حدثنا عبد الواحد بن الحسن الجند يسابوري,حدثنا الحسن بن اسحاق,حدثنا يعقوب,حدثنا محمد بن جعغر عن أبيه عن جده عن علي بن الحسين عن علي بن أبي طالب,قال:قال رسول الله |أن الله عز وجل يبتشر بالعبد يأتي بأهله وولده يسد الفجوة من فجوات عرفه يقول الله:عبدي دعوته فأجابني.

أخبرنا عبيد الله بن محمد بن خلف المصري, حدثنا محمد بن الحسن الأنصاري, حدثنا محمد بن اسحاق المكي,حدثنا يعقوب بن حميد حدثنا محمد بن جعفر,عن أبيه عن جده أن النبي | قال:أن الله يبتشر بالعبد يأتي بأهله وولده حتى يسد الفجوة من فجوات عرفه يقول:عبدي دعوته فأجابني.

أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي,أخبرني أبن سعيد,حدثنا احمد بن محمد بن إبراهيم المروزي,حدثني يعقوب بن حميد بن كاسب,حدثنا محمد بن جعفر عن أبيه بمثله سواء.

حدثنا أبو احمد عبد الله بن عدي الحافظ,حدثنا احمد بن حفص أبو محمد السعدي,حدثنا محمد بن الحسين بن محمد بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب,حدثني أبي عن أبيه عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه عن جده,عن علي قال:قال لي رسول الله |:يا علي الرزق,رزقان,رزق تطلبهُ,ورزقاً أن تأته يأتي,حدثنا علي بن احمد الشيرازي,حدثنا محمد بن عمر القاضي,حدثنا الحسن بن حماد بن حمزة, حدثنا عبيد الله بن سالم المفلوج ,حدثنا محمد بن جعفر بن محمد,عن أبيه عن جده عن جابر,إن النبي |,كان يرمل من الحجر إلى الحجر,اخبرنا ابو بكر محمد بن إبراهيم الاصبهاني,اخبرنا ابو يعلي,حدثنا عبيد الله بن محمد بن سالم المفلوج ثقة ثقة ثقة.

حدثنا محمد بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين, عن ابيه عن جده عن جابر إن النبي |, رمل من الحجر الى الحجر.

اخبرنا ابو احمد الحافظ الجرجاني, اخبرنا القاسم بن مهدي, حدثنا ابن كاسب, حدثنا حاتم بن اسماعيل, ومحمد بن جعفر بن محمد, وعبد الله بن ميمون عن جعفر بن محمد عن أبيه,قال محمد بن جعفر وعبد الله بن ميمون,عن علي بن الحسين قالوا جميعاً عن زينب بنت أبي سلمه,عن أم سلمه أن النبي |,أكلَ من كتف شاة ثم أذن بالصلاة فصلى ولم يمس ماء,قال أبن الميمون ومحمد بن جعفر:صلاة العصر,قال لنا أبن عدي أنما يستغرب من رواية محمد بن جعفر عن أبيه,وحاتم بن اسماعيل ثقة,وعبد الله بن ميمون مولى جعفر بن محمد ضعيف.

حدثنا القاضي أبو نعيم عبد الملك بن احمد النعيمي في داره, بأستراباد, حدثنا,أبو زرعه احمد بن محمد القاضي بجرجان,أخبرنا محمد بن الفضل بن حاتم,حدثنا اسماعيل بن بهرام الكوفي.حدثني محمد بن جعفر,عن أبيه عن جده عن جابر

قال:قال رسول الله |,لعلي:من أذاك فقد أذاني,ومن أذاني فقد أذى الله.بإسناده, عن أبيه, عن جابر, قال:قال رسول الله | لا تحل الصدقة لغني ولا لذي مره سوي.

حدثنا علي بن احمد الكاتب الشيرازي,حدثنا محمد بن عمر القاضي,حدثنا احمد بن الحسن بن راشد,حدثنا عثمان بن عبد الله العثماني,حدثنا محمد بن جعفر الطالبي عن سهيل,عن أبيه عن أبي هريرة مثل حديث قبله.

أخبرنا أبو القاسم عبيد الله بن محمد بن خلف البَزاز بمصر,حدثنا محمد بن الحسن الأنصاري,حدثنا محمد بن اسحاق المكي,حدثنا احمد بن صالح,حدثنا محمد بن جعفر عن أبيه عن جده,عن علي بن أبي طالب,أن رسول الله | قال لأبي هريرة:أن على الركن الأسود لسبعين ملكاً يستغفرون للمسلمين والمؤمنين بأيديهم والراكعين والساجدين والطائفين.

وأخبرنا أبو القاسم المصري,حدثنا محمد بن الحسن الأنصاري,حدثنا محمد بن اسحاق,حدثنا احمد بن صالح,حدثنا محمد بن جعفر بن محمد,عن أبيه,عن جده,يحدث عن أبي هريرة,أن النبي |,قال له:يا أبا هريرة أن على الركن اليماني ملكاً منذُ خلق الله الدنيا إلى يوم يرفع البيت يقول لمن أستلم وأما بيده فقال:ربنا أتنا في الدنيا حسنة وفي الأخرة حسنة وقنا عذاب النار:قال الملك أمين,وتأمين الملائكة أجابه.

وأخبرنا ابو القاسم بن أبي غالب بمصر,حدثنا محمد بن الحسين الأنصاري,حدثنا محمد بن اسحاق,حدثنا احمد بن صالح,حدثني محمد بن جعفر عن أبيه عن جده,عن علي بن أبي طالب,قال:سمعت من ألنبي |,يقول لأبي هريرة:لعلك تدرك أقواماً ساهين لاهين في طوافهم,فذلك طوافُ غير مقبول وعمل غير مرفوع,يا أبا هريرة إذا رأيتهم صفوفاً فشق صفوفهم وقل لهم هذا طواف غير مقبول وعملً غير مرفوع.

أخبرنا أبو بكر الإسماعيلي,أخبرني أبن سعيد,حدثنا جعفر أبو محمد بن هشام من أصل كتابه,حدثنا اسماعيل يعني أبن بهرام,حدثنا محمد هو أبن جعفر,حدثني أبي عن أبيه عن جده قال:لما قدم علي من اليمن. قال له رسول الله |: ماذا قلت حين قرضت الحج ؟ قال: قلت:اللهم اني اهل بما اهل به رسول الله |. فقال رسول الله |:لاتحل . فأن معي هدي. ودخل علي على فاطمة. فإذا هي قد لبسة ثياب صبغ وأدهنة وأكتحلت فقال:ما هذا ؟ فقالت أمرني ابي | فأتى علي رسول الله | فقال: نعم انا أمرتها وكان علي قدم معه بهدي من اليمن وكان جملته مائة بدنة. فنحر رسول الله | بضعة وستين وعلي نحر الباقي.

أخبرنا القاضي ابو نعيم عبد الملك بن احمد. حدثنا ابو زرعه احمد بن محمد بن موسى. حدثنا عبد الله بن المنهال. حدثنا محمد بن عبد العزيز. حدثنا ابو الطاهر احمد بن عيسى. حدثني محمد بن جعفر بن محمد. عن ابيه. عن ابي جعفر. عن جابر قال: خطب رسول الله |. فقال:من ابغضنا اهل البيت بعثه الله يوم القيامة يهودياً. قال جابر: فقلت وأن شهد إن لا اله الا الله وأنك رسول الله؟ قال: ياجابر انما احتجز بهذه الكلمة من سفك دمه او يؤدي الجزية عن يد وهو صاغر,إن ربي,مَثل امتي في الطير, وعلمني أسماء أمتي كما علم أدم الأسماء,فمر بي أصحاب الرايات فاستغفرت لعلي وشيعته.اخبرنا محمد بن عبد الله بن همام الشيباني بالكوفة, حدثني احمد بن عثمان بن نصر النيريزي الحافظ ببرديج,حدثنا يحيى بن عمرو بن فضلان التنوخي,حدثني احمد بن سليمان الخفتاني البابي,حدثني محمد بن جعفر بالمدينة عن ابيه جعفر عن ابيه عن جابر بن عبد الله: قال النبي |,ما عند الله شيء,افضل من فقه في دين,او قال:في دينه, قال الخفتاني:ذكرته لمالك بن انس فقيه اهل دار الهجرة فعرفه واثبته عن جعفر,اخبرنا ابو ذر ابراهيم بن اسحاق بن ابراهيم الضبابي بالكوفه في بني كاهل عند مسجد الاعمش,حدثنا جعفر بن محمد النيسابوري,حدثنا علي بن سلمه العامري,حدثنا محمد بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب, حدثني ابي عن ابيه, قال رسول |,نوم الصائم عباده ونفسه تسبيح,اخبرنا ابو القاسم عبيد الله بن ابي غالب البزاز بمصر,حدثنا محمد بن الحسن المكي, حدثنا محمد هو بن اسحاق بن العباس المكي,حدثنا ابو جعفر احمد بن صالح,حدثنا محمد بن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده,عن علي بن أبي طالب ان رسول الله |قال لأبي هريرة:يا أبا هريرة أن على باب الحجر ملكاً يقول لمن دخل الحجر فصلى فيه ركعتين:مغفوراً لك ما مضى فأستأنف العمل وعلى باب الحجر الأخر ملكاً منذ خلق الله الدنيا الى يوم يرفع البيت يقول لمن صلى وخرج مرحوماً أن كنت من أمت محمد |,تقياً,أخبرني أبو الفضل نصر بن محمد العطار في كتابه من طوس وحدثني عنه اسماعيل بن يوسف,حدثنا علي بن جعفر بن محمد الرازي ابو الحسن ببيت المقدس حدثنا احمد بن يحيى حدثنا احمد بن عبد الله بن أيوب القرشي الضرير,حدثني زكريا بن يحيى الخزاز المقرئ,حدثني محمد بن جعفر,حدثني أبي عن أبيه قال:دخل علي بن الحسين المتوضأ ومعه غلام لهُ قد حمل له الماء لوضوئه,فوجد كسرى ملقاة فناولها غلامه فلما خرج من المتوضأ سأل غلامه عن الكسرة.فقال أكلتها قال:أذهب فأنت حر لوجه الله ,ثم قال:حدثني أبي عن علي بن أبي طالب قال:قال رسول الله |من وجد كسرى ملقاة فغسل منها ما يغسل ومسح منها ما يمسح ثم أكلها لم تستقر في بطنه حتى يعتقه الله من النار,وأني كرهت أن استعبد من أعتقه الله من النار حدثنا أبو الحسن احمد بن موسى بن عيسى الجرجاني,حدثنا عمران بن موسى السختياني,حدثنا ابراهيم بن المنذر الحزامي,حدثني محمد بن جعفر بن محمد,عن أبيه,عن جده أن,حسناً وحسيناً ÷كانا يتختمان في يسارهما وكانا ينقشان في خواتيمهما ذكر الله,حدثنا احمد بن أبي عمران الجرجاني,حدثنا عمران بن موسى,حدثنا ابراهيم بن المنذر,حدثني محمد بن جعفر,قال:كان نقش خاتم أبي (اللهم ثقتي فاعصمني من خلقك),حدثنا احمد بن أبي عمران الجرجاني,حدثنا عمران بن موسى,حدثنا ابراهيم بن المنذر

,حدثني محمد بن جعفر, حدثني أبي جعفر بن محمد قال:كان نقش خاتم أبي محمد بن علي (القوةلله جميعاً)([23]).

وروى الصدوق في عيون أخبار الرضا ×عن احمد بن زياد بن جعفر الهمداني,قال:حدثنا علي بن ابراهيم بن هاشم,عن ابيه عن عمير بن يزيد قال:كُنت عند ابي الحسن الرضا ×فذكر محمد بن جعفر بن محمد,فقال:أني جعلتُ على نفسي أن لا يضلني وأياه سقف بيت,فقلتُ في نفسي:هذا يأمرنا بالبر والصلح ويقول هذا لعمه,فنظر الي,فقال:هذا من البر والصلة أنه متى يأتيني ويدخل علي فيقول في فيصدقه الناس,وأذا لم يدخل علي ولم أدخل عليه لم يقبل قولهُ أذا قال([24]),وروي عن محمد بن علي ما جيلويه,قال:حدثنا محمد بن يحيى العطار,عن محمد بن احمد بن يحيى بن عمران الأشعري,عن محمد بن حسان الرازي,عن محمد بن علي الكوفي,عن الحسن بن هارون الحارثي عن محمد بن داود,قال:كنت أنا وأخي عند الرضا×فأتاه من أخبرهُ أنه قد ربطَ ذقن محمد بن جعفر,ومضى أبو الحسن ×ومضينا معه وأذا لحياه قد ربطا وأذا اسحاق بن جعفر وولده وجماعة ال ابي طالب يبكون,فجلس أبي الحسن ×,عند رأسهُ ونضر في وجهه فتبسم,فنقم من كان في المجلس عليه فقال بعضهم,أما تبسم شامتاً بعمه,قال وخرج ليصلي في المسجد فقلنا له:جعلتً فداك قد سمعنا فيك من هؤلاء ما نكره حين تبسمت فقال أبو الحسن ×:أنما تعجبت من بكاء اسحاق وهو يموت والله قبله ويبكيه محمد,قال:فبرئ محمد ومات إسحاق([25])وروى أيضاً عن محمد بن علي ماجيلويه ,عن عمه محمد بن ابي القاسم عن محمد بن علي الكوفي,عن الحسين بن علي الحذاء قال:حدثني يحيى بن محمد بن جعفر:قال مرض أبي مرض شديداً فأتاه ابو الحسن الرضا ×,يعوده وعمي اسحاق جالس يبكي قد جزع عليه جزعاً شديداً,قال يحيى:فألتفت الي أبو الحسن ×,فقال مما يبكي عمك؟ قلت يخاف عليه ما ترى, قال:فألتفت الي ابو الحسن ×,قال:لا تغتمن فأن اسحاق سيموت قبله,قال يحيى,فبرى أبي ومات اسحاق([26]) وروى أيضاً عن علي بن عبد الله الوراق,قال:حدثنا سعد بن عبد الله قال:حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب قال:حدثني أسحاق بن موسى قال:لما خرَج عمي محمد بن جعفر بمكة ودعا إلى نفسه ودعي بأمير المؤمنين,وبويع له بالخلافة,ودخل عليه الرضا ×وأنا معه,فقال له(يا عم لاتكذب أباك ولا أخاك فأن هذا الأمر لا يتم ) ثم خرج وخرجتُ معه إلى المدينة فلم يلبث إلى القليل حتى قدم الجلودي فلقيه فهزمه ثم استأمن اليه,فلبس السواد وصعد المنبر فخلع نفسه وقال:إن هذا الامرللمامون وليس لي فيه حق,ثم اخرج إلى خراسان فمات بجرجان([27]).

وقال الذهبي:روى عن أبيه,تكلم فيه,حدث عنه ابراهيم بن المنذر,ومحمد بن يحيى العدني دعا إلى نفسه في أول دولت المأمون وبويعَ بمكة سنة مائتين فحج حينئذ المعتصم وهو أمير وظفر به وأعتقلهُ ببغداد فبقي بها قليلاً وكان بطلاً شجاعاً يصوم يومً ويفطر يومً,مات سنة ثلاث ومائتين وقد نيف على السبعين,وقبره بجرجان ذكره أبن عدي في الكامل وقال البخاري أخوه اسحاق أوثق منه([28]) قال أيضاً:روى عن ابيه,وهشام بن عروة وعنه ابراهيم بن المنذر الحزامي, ويعقوب بن حميد بن كاسب ومحمد بن يحيى العدني وجماعة ولهُ عدت أخوة خرج بمكة في أوائل دولت المأمون,ودعا إلى نفسه فبايعوه سنة مائتين فحجَ حينئذ أبو اسحاق المعتصم وندبَ عسكراً لقتاله فأخذوه وقدم في صحبة أبي اسحاق إلى بغداد فبقي فيها قليلاً وتوفي,وكان بطلاً شجاعاً عاقلاً يصوم يوماً ويفطر يوماً وكان موته بجرجان في شعبان سنة ثلاث ومائتين,فصلى عليه المأمون ونزل في لحده وقال هذه رحم قطعت من سنين وقيلَ إن سبب موته أنه جامع ودخل الحمام وأفتصد في يوم واحد,فمات فجأة &([29]),وقال أيضاً:سيد بني هاشم في زمانه يلقب بالديباج,وهو أخو موسى الكاظم,لم يكن في الفضل والجلاله دون أخيه([30]), حدث عن ابيه,وهشام بن عروة,وروى عنه محمد بن يحيى العدني ويعقوب بن كاسب,وأبراهيم بن المنذر الحزامي وأخرون وكان سيداً مهيباً عاقلاً فارساً شجاعاً يصلح للأمامه وله عدت اخوه لما ماجت الدولة العباسية بالكائنة الكبرى بقتل الأمين وحصار بغداد عشرين شهر,ثم بخلع العباسيين للمأمون دعا محمد هذا إلى نفسه, وخرج بمكة فبايعوه سنة مائتين وقد شاخ,فاتفق أن ابا اسحاق المعتصم حج حينئذ وندبَ عسكراً لقتال هذا([31]),فأخذوه فلم يؤذه ابو اسحاق وصحبه ألى بغداد فلم يطول بها وتوفي,وكان يصوم يومً ويفطر يومً,واتفق موته بجرجان في شهر شعبان,فصلى عليه المأمون ونزل بنفسهُ في لحده وقال هذه رحم قطعت من سنين فقيل:أن سبب موته,وكان من أبناء السبعين,أنه جامع ودخل الحمام وافتصد,فمات فجأة &وتوفي سنة ثلاث ومائتين.وذكره السخاوي في التحفه والتغرشي نقلاً عن النجاشي والطوسي والمفيد.




[1])) إن الروايات التي موجودة داخل هذا الكتاب هي ذكرت في كتاب المحدثون من ال ابي طالب الجزء الثالث للسيد مهدي رجائي


[2])) والأحاديث أيضاً الموجود داخل هذا الكتاب أخذت من كتاب الكواكب المشرقة في أنساب وتاريخ وتراجم الأسر العلوية الزاهرة تأليف العالم الأستاذ السيد مهدي رجائي الموسوي




[3]) ) قام بالسيف ضد المأمون العباسي.يقال سنة تسع وتسعين ومائه أو سنة مائتين




[4]) ) ذكر هؤلاء الرواة السيد مهدي رجائي الموسوي في موسوعته النسبيه رقم(6) ج3 (المحدثون من ال ابي طالب) ص 151 :نقلاً عن المفيد والبخاري والطبري




[5])) ذكره السيد مهدي رجائي في المحدثون نقلاً عن التاريخ الكبير للبخاري 1: 57 برقم :117


[6])) فرقة من فرق الشيعة وهم يرون دائماً ان السيف والقتال هو الحل الأمثل فيما بينهم وبين عدوهم,تقول بأمامة زيد الشهيد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب (ع) وان الأمام المتبع عندها هو الأمام القائم بالسيف والجاروديه فرقة منهم


[7]) ) أبناء عمومته من ال ابي طالب الذين ساندوه في ثورتهُ , كانوا معه في خراسان وكانا يطيعونه في كل أمر حيث هو شيخهم فأراد المأمون أن يبعدهم عنه




[8]) ) لما نضر المأمون الى التفاف الطالبيون حول الديباج حيث شاهدهم حينما يزورونه في قصره كيف هم يطيعونه فلهذا امرهم بواسطة كتاب فيه توقيعه ان يطيعوا عبدالله بن الحسين لكن رفضوا الطالبيين أمر المأمون,لهذا السبب أضطر المأمون ان يغير رأيه وترك لهم حرية الأختيار


[9]) ) وهي جمع لكلمة (غلام) وتعني الخادم وكان المسلمين وأهل البيت(ع) يلفظون هذه الكلمة على خدامهم حتى لا يشعروهم بالذل وأيضاً كلمة أخرى هي(فتاي)أو (غلامي)


[10]) ) كلمات قالها السيد محمد الديباج حينما سمع خبر أهانت غلمانه بالضرب




[11]) ) السرير:يعرف الآن ويلفظ بالغة الدارجة بين الناس (التابوت)


([12])ذكره السيد مهدي رجائي في كتابه المحدثون من أل أبي طالب ج3 ,نقلاً,عن,الإرشاد,وبحار الأنوار


[13]) ) ذكره السيد مهدي رجائي الموسوي في المحدثون ج3:نقلاً عن (رجال النجاشي)


[14]) ) ذكره السيد مهدي رجائي الموسوي في المحدثون ج3 نقلاً عن (رجال الشيخ الطوسي)


[15]) ) ذكره السيد مهدي رجائي الموسوي في المحدثون من أل أبي طالب ص151


[16])) ذكره السيد مهدي رجائي في كتابه المحدثون من أل ابي طالب ج3 في ما يخص السيد محمد الديباج




[17]) ) حديث نبوي شريف ,ذكره السيد مهدي رجائي في المحدثون من أل ابي طالب ج3


[18]) ) ذكره السيد مهدي الرجائي الموسوي في المحدثون الجزء الثالث فيما يخص الديباج




[19]) ) ايظاً ذكره نفس المصدر




[20]) ) ذكره العالم الجليل السيد مهدي الرجائي الموسوي في المحدثون الجزء الثالث نقلاً من مصادر معتمده


[21]) ) ذكره العالم الجليل السيد مهدي رجائي الموسوي في المحدثون الجزء الثالث نقلاً من مصادر معتمده




[22]) ) ذكره السيد مهدي رجائي الموسوي في المحدثون الجزء الثالث فيما يخص الديباج




[23]) ) تاريخ جرجان ص 163-170 برقم:620, وذكره سيد مهدي رجائي في كتابه المحدثون ج3 ص161


[24]) ) عيون أخبار الرضا (ع) 2 :204 ج1 ,بحار الأنوار 47 :246 ج4,المحدثون ص 161




[25]) ) عيون أخبار الرضا(ع) 2: 206 ج6




[26]) ) عيون اخبار الرضا (ع) 2: 206-207 ج7


[27]) ) عيون اخبار الرضا (ع) 2: 207 ج8, وبحار الأنوار 49: 32 ج8


[28]) ) ميزان الاعتدال 3: 500 برقم:7311, ولسان الميزان 5: 118-119 برقم:7133


[29]) ) تاريخ الإسلام ص347-349 برقم 329


[30]) ) قلت:أن الأمام موسى الكاضم(ع)أمام معصوماً عند الأثني عشريا من الشيعة ولم تشر المراجع ألا أن محمد ألديباج لم يطعهُ كما يفهم من تعليق السيد مهدي رجائي وأنَ نص الخبر لم يذكر أنهما قرينان في الإمامة بل أشير إلى الفضل والجلالة والفرق بينهم بين وواضح وأن تعليق السيد مهدي رجائي في هامش كتابهُ المحدثون الجزء الثالث من باب من أسمهُ محمد:لا حاجة لهم




[31]) ) يعني السيد محمد الديباج بن جعفر الصادق (ع)

ملاحظة: كل ما ذكرتهُ في هذا الفصل (بعض من روايات وأحاديث وسيرة محمد الديباج)هو نقلاً عن السيد مهدي رجائي الموسوي وما ذكره في كتابه المحدثون من أل ابي طالب الجزء الثالث في ما يخص محمد الديباج بن جعفر(ع) في صفحة:151:وغيرها من الصفحات.

ابن العروس
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

أوسمة خاصة وسام المشرف
عدد المساهمات : 113

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: روايات محمد الديباج بن الامام جعفر الصادق عليه السلام بقلم العبد الفقير ابن العروس

مُساهمة من طرف ابراهیم ابن العروس في الثلاثاء 27 سبتمبر 2011, 9:36 pm

شکرا
avatar
ابراهیم ابن العروس
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

عدد المساهمات : 741
العمر : 51
الموقع : الاهواز
العمل/المهنة : مدرس تاریخ وجغرافیا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: روايات محمد الديباج بن الامام جعفر الصادق عليه السلام بقلم العبد الفقير ابن العروس

مُساهمة من طرف صحراوية عروسية واعتز في الثلاثاء 27 سبتمبر 2011, 10:54 pm

شكرا
avatar
صحراوية عروسية واعتز
أعروسي(ة) مميز(ة)
أعروسي(ة) مميز(ة)

أوسمة خاصة وسام المشرفة
عدد المساهمات : 293
العمر : 31
الموقع : ma-vie-1986@live.fr

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى