الى كل من لا يعرف قيمة المرأة

اذهب الى الأسفل

الى كل من لا يعرف قيمة المرأة

مُساهمة من طرف المهتمة في السبت 23 أكتوبر 2010, 10:32 pm

>> بسم الله الرحمن الرحيم <<
الى كل من لا يعرف قيمة المرأه.



لقد أهدت المراة إلى الحياة جواهر ثمينة من غالي الصفات، لا يعرف قيمتها بعض الرجال إلاّ من رحم الله، لأن بعضهم لم يحسنوا قراءة عبقرية أنوثتها، والتفكر في شموخها، ورسم كبريائها، لأنها لوحة أجمل من الفتنة، وأعذب من الفكرة، فهي ينبوع لحنان نادر، أكبر من الوصف، وأغلى من المدح، فهي عاصمة الخيال الجميل، في ميدان روعة الحياة.
والمراة دائما تجدها تبحث عن الأجمل، لأنها تعرف قدرها.


[ المرأة والحزن ]
للمراة مع الحزن صفحات ، وللحزن في حياة المرأة قواميس ومجلدات ، وأنظر إلى المراة كيف تمسك بأناملها ذاك القلم ، وكأنه سلاح لها ضد كل حزن يجابهها ، لتقتل وحدتها ، وتعيش حزنها على أوراق الذكريات ، بصفحات مضيئة عبر الزمن ، فهي تجيد صناعة الكلام بعناية ، وتختار الكلمات عن قصد ، لتغرز حروفها في قلب كل حزن يجابهها ، لتتعمد قتله ولو .. للحظات ، مع سابق الإصرار والترصد ، ليستقبلها الإبداع ، وليرحب بها الإمتاع ، فيتيه الشعر هائما في فكرها ، لأنها أثبتت عبقريتها في بحوره ، واستوطنت قوافيه ، لتكسب جمهوره ، لتعيش أكثر من الشعر نفسه ، لأنها أصابت كبد المعاني بقلمها ، فقد أوجزت الأقوال ، لتصادقها كل الأفعال


[ المرأة والحب ]
لا يعيش الحب بدون إمرأة ، لأن الحب يعرف المراة ، فهي رقيقة المشاعر ، جميلة الإحساس ، والحب هو أرق كلمة في دفتر الوجود ، وأغلى حرفين في قاموس الحياة ، لأنه صلة روح بروح ، ورفقة قلب إلى قلب ، فالحب لا يستغني أبدا عنها ، لأنها هي من أوجدته ، وهي من سحرته ، وهي من فتنته ، فهو يعرف أنه بدونها سيطرد من القلوب ، لأن قصور القلوب هي المرأة ، ولكم إنبهر هذا الحب من حكمتها ، ولكم خاف من غضبها ، ولكم تعجب من صبرها ، لأنه قد أيقن بعد نظرها ، الذي ترجم له إخلاصها ، ليشهد لها هذا الحب بوفائها ، لأن الحب هو قتيل العيون ، ولكن أي عيون .. إنها عيون المرأة التاريخية الجمال ، والباسقة بالحنان ، لغتها الدموع ، وسحرها الصمت ، ونظرتها هي الإبداع .


[ المرأة والوفاء ]
للمراة مع الوفاء حديث طويل الأيام ، وللوفاء مع المرأة منزل يتجدد في كل يوم ، لأن المرأة أدهشت الوفاء بمعانيها الفائقة ، فقد رآها الوفاء كصورة خلاّبة ، تفرد بها الزمان على أبجديته ، فالمرأة تفوقت بوفائها لثراء تجربتها ، ولقوة موهبتها ، ولصدق محبتها ، وصحة قلبها ، وجلال رثائها ، وانظر إلى القلم كيف تمسكه أناملها لتعزغ أنشودة وفائها على نهر أوراق الخريف الماضي ، والذي تتساقط أوراقه على ميادين الثقافة في كل بحر ، وفي كل مكان.


[ المرأة والصمت ]
للصمت مع المرأة حكايات ، هي بطلة للروايات ، تجعلك حائرا في طبعها ، في الوقت الذي تجبرك على إحترام صمتها ، تمر من حولها أزمات طاحنة .. وتجدها صامتة ، وتأتي عليها الكرب الساحقة .. وتجدها صامتة ، وتزورها كل يوم البلايا الماحقة .. وتجدها صامتة .
حيرت الزمن ، وأسرت الدهر ، وكأنك تسمع صمتها .. ، لأن قلبها دائما يغادر في جوانح الأيام ، فهي تقرأ الحياة بمعناها ، من بدايتها إلى أقصاها ، فروحها تنصهر بمعاناتها ، وتذوب أحشائها لمأساتها ، أن قضيتها الدموع ، ولغتها الخالدة .. الصمت ، لأنها تعرف أن الحياة دائما تضيق بأعدائها ، لتشاهد حياتها وكأنها لوحة حزينة ، لا ينفعها كلام ، ولا يبكيها فؤاد ، ولكن هذه المرأة تعرف أنها قد حفرت عنفوانها في ذاكرة الأجيال ، ونقشت كبريائها في ضمائر البشر .


[ المرأة والجمال ]
الجمال مخلوق من المرأة ، لأنه هائم في شخصيتها ، متوقد لصنفها ، منبهر لصفاتها ، لقد وجد هذا الجمال ضالته في المرأة ، وكأنها في يده كقطعة من الشهد ، مثل زلال بارد من معين صافي ، فيقلبها تقلب الدرة في اليد ، والفكرة في القلب ، لأنها خاطرة رائعة قد سكنت وتربعت على عرش الجمال ، فقد تأملها هذا الجمال، فوجدها ساحرة زمانه ، وفاتنة لوحاته ، وآسرة لريشته ، فقد سافر الجمال مع المرأة ، فاكتشف في رفقتها أنها مبدعة في عالمه ، ممتعة في بحوره ، تبحث عنه ولا تنساه ، وإذا غاب عنها سألت عنه ، فاندهش هذا الجمال لوفائها ، ليقولها كلمة تدل على هزيمته ، وشهادة تستحق صراحته ، وتسحق هندامه ، حينما قال : المرأة .. أجمل من الجمال نفسه ، لأنه علم وعرف أن المرأة محلقة في سماء الإمتاع ، تنشد الإبداع في كل مجال ، ليقوم الجمال ويعطي المرأة قيادته ، فتأخذ لجام خيله ، لتسابق الزمن ، باحثة عن الأجمل .
نعم هكذا سحر المرأة في طبيعتها وأنوثتها ، وألهبت الشوق في تتبع غرامها ، لأنها إمرأة فوق الحروف ، وأغلى من الكلمات ، فهي ناصعة البيان ، عالمة بفنون الإنسان ، تعرف طباع الحرمان ، وتتذوق عسل العنفوان .


[ المرأة والحياة ]
المرأة هي قصيدة الحياة ، ومدرستها الخالدة ، لا تعرف الحياة إلاّ بحياتها ، لأن المرأة هي طعمها الشاهد ، وعسلها الباقي ، فالحياة تعرف المرأة جيدا ، لأنها زميلتها في مدرستها ، وتلميذتها في كتابها ، وقلمها في كتاباتها .
برعت المرأة في منهج الحياة ، لتكون مكانتها قوية لامعة ، وحسنها فياض قوي الأسر ، لأن براعتها تمكن في إستهلالها ، وإشراقة عنوانها ، وكأنها على هامة الحياة تاجا مرصعا بالذهب والأرجوان ، لتحطم أعداء الجمال من محيط الحياة إلى خليجها ، لأنها تنسف أقاويلهم ، وتقتل أفعالهم ، فسلاحهم الكلام الكاذب ، والفعل الدنيء ، وسلاحها هو الضعف ، نعم ضعفها الذي أدهش علماء النفس ، وأساتذة علم الإنسان ، لأنها تحاربهم بضعفها ، لترحب الحياة بإنتصاراتها على ميادين الأرض الواسعة ، لأنها مدرسة الأجيال ، وعلم من أعلام الحياة ، يرفرف على هامة الدهر .
الأم مدرسة إذا أعددتها .... أعددت شعبا طيب الأعراقي .


[ المرأة والتفوق ]
تفوقت المرأة في كل أطوار الحياة ، فلا نسمع بيت شعر إلاّ والمرأة عنصر أساسي في بيته ، ولا نعرف مجالا من مجالات الحياة إلاّ والمرأة تقف على عنوان المجالات الرائعة ، والأعمال النافعة ، لأنها موهوبة بالفطرة ، فرضت أنوثتها على الزمن ، لتسمع لها أذن الدهر ، حتى الأعمى الذي لا يبصر ، قد سحره قوة ذيوعها ، ومساحة لموعها ، فهو قد أنصت لإبداعها ، واستمع لإمتاعها ، فالأيام تبحث عن تفوقها ، والسنين تفيض شعرا لمحبتها ، وعلو رفعتها ، فقد خطفت الأضواء ، ببراقة سريرتها ، ومطلع أحاديثها ، لأنها عنوان النجاح لكل عظيم من عظماء هذه الحياة ، وقديما قالوا : وراء كل رجل عظيم إمرأة ، شهادة من الزمن ، وبرقية شكر من الدهر ، ورسالة تودد وتلطف من كل إنسان يبحث عن النجاح ، لأن النجاح هو المراة نفسها ، فلتفوقها ذيوع ، ولموهبتها سطوع ، ولعبقريتها نبوغ


[ المرأة والدموع ]
الدموع لغة المرأة ، تطرق سمع الإنسان ، لتصل إلى القلب ، لأنها تختار دموعها بعناية فائقة ، وترحل مع همتها محلقة مسافرة ، فتبدأ دموعها ضعيفة ، إلى أن تحتفل برشاقة عيونها ، وحلاوة رموشها ، لأن دموعها ساحرة .. شاردة .. سائرة على ديوان الزمان .
تعاتبنا بتفجع ، وتحاكينا بتوجع ، وكأنها تتقطر عسلا ، أو شهدا مصفى ، تعاند بكلمة ، وتصافح بدمعة ، وترضى ببسمة ، وتغازلك بحكمة ، ألا وهي حكمة الدموع .. فأي قلب ساكن بين جوانحها ،
فالمراة تمزج الحب مع الحكمة ، لأن ألفاظها سهلة على اللسان ، راقية في منزل الفكر ، ترعى الوداد ، وتبكي بكاء الأبطال ، فدموعها حارة ، وعواطفها مؤلمة ، ونكسة بالها عظيمة ، فمعاناتها تحترق ، وآلامها تلتهب ، ونياط قلبها تتقطع ، تريد قلبا تبث إليه لهيب صدرها ، ونار وجدانها ، فنفسها تذوب مع أول قطرة لدموعها ، فتطير إلى مرتبة الكمال ـ لأن الحسن يعشق دموعها .


[ المرأة والاخلاق ]
عبقرية المراة تكمن في أخلاقها ، لأن للأخلاق في حياة المرأة صفحات ، وللمراة مع الأخلاق أخوة نادرة ، وزمالة سائرة .
فالمراة خبيرة بالأخلاق ، بصيرة بمذاهبها ، مبحرة في حقائقها ، لأنها لا تعرف خيانة الضمير ، بل كل همها هي ظاهر الاخلاق كيف تعم في ساحات الأرض كلها ....
فهي تكتم أخلاقها في داخلها ، لكي تقذفها إلى قلوب البشر فتأسرهم ، وترميها إلى عقولهم فتسلبهم ، فهمها نشر الأخلاق الفاضلة في قلوب البشر ، لكي يعم الخلق الحسن في أطراف زمانها ، وأركان دهرها ، لأنها أعرف البشر بمعانيها ، فعواطفها تجاه أخلاق البشر مكبوتة ، فكأنها تريد من قلبها أن يغادر بعيدا عنها ، لكي ينشر الخلق الحسن في مساحة أكبر من ميدانها .




من أيميلي

__________التوقيع __________




اللهم اغفر لوالديا وارحمهم وعافيهم واعف عنهم واكرم نزلهم ووسع مدخلهم
واغسلهم بالماء والثلج والبرد ونقيهم من الخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس





avatar
المهتمة
أعروسي(ة) كامل(ة)
أعروسي(ة) كامل(ة)

أوسمة خاصة وسام المشرفة
عدد المساهمات : 1141
العمر : 30
الموقع : www.jamalooki.blogsport.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الى كل من لا يعرف قيمة المرأة

مُساهمة من طرف abe hamza في الأربعاء 03 نوفمبر 2010, 10:42 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيد المرسلين

ولا اروع

هل من مزيد

شكرا جزيلا

abe hamza
أعروسي(ة) مهتم(ة)
أعروسي(ة) مهتم(ة)

عدد المساهمات : 116

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الى كل من لا يعرف قيمة المرأة

مُساهمة من طرف محمد علي في الخميس 25 نوفمبر 2010, 9:34 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رائع جدا...


bounce[b]

محمد علي
أعروسي(ة) مبدع(ة)
أعروسي(ة) مبدع(ة)

عدد المساهمات : 168

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الى كل من لا يعرف قيمة المرأة

مُساهمة من طرف Lahmayd boumahdi في الأحد 28 نوفمبر 2010, 11:42 am




لو كانت النساء مثل هذه لفضلت النساء على الرجال *** وليس التأنيث للشمس عيب ولا التذكير فخر للهلال
avatar
Lahmayd boumahdi
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

عدد المساهمات : 779
العمر : 29
الموقع : مراكش
العمل/المهنة : طالب باحث

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.laaroussine.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الى كل من لا يعرف قيمة المرأة

مُساهمة من طرف haidala souadou في السبت 12 مارس 2011, 1:52 am

[b][color=green]
شكرا على الكلام الذي اخجلني كواحدة من النساء،واسمحلي اندعمها بذي القصيدة
هي الاخلاقُ تنبتُ كالنبات+++ اذا سقيت بماء المكرماتِ
تقوم إذا تعهدها المُربي+++ على ساق الفضيلة مُثمِرات
وتسمو للمكارم باتساقٍ+++ كما اتسقت أنابيبُ القناة
وتنعش من صميم المجد رُوحا +++ بازهارٍ لها متضوعات
ولم أر للخلائق من محلِّ +++ يُهذِّبها كحِضن الأمهات
فحضْن الأمّ مدرسة تسامتْ+++ بتربية ِ البنين أو البنات
واخلاقُ الوليدِ تقاس حسناً+++ باخلاق النساءِ الوالداتِ
وليس ربيبُ عالية ِ المزايا+++ كمثل ربيب سافلة الصفات
وليس النبت ينبت في جنانٍ +++ كمثل النبت ينبت في الفَلاة
فيا صدرَ الفتاة ِ رحبت صدراً+++ فأنت مَقرُّ أسنى العاطفات
نراك إذا ضممتَ الطفل لوْحا+++ يفوق جميع الواح الحياة
اذا استند الوليد عليك لاحت+++ تصاوير الحنان مصورات
لأخلاق الصبى بكُّ انعكاس+++ كما انعكس الخيالُ على المِراة
وما ضَرَبانُ قلبك غير درس+++ لتلقين الخصال الفاضلات
فأوِّل درس تهذيب السجايا+++ يكون عليك يا صدر الفتاة
فكيف نظنُّ بالأبناء خيراً +++ اذا نشأوا بحضن الجاهلات
وهل يُرجَى لأطفالِ كمال+++ اذا ارتضعوا ثديّ الناقصات
فما للأمهات جهلن حتى+++ أتَيْن بكل طيَّاش الحصاة
حَنوْنَ على الرضيع بغير علم +++ فضاع حنوّ تلك المرضعات
أأمُّ المؤْمنين إليك نشكو+++ مصيبتنا بجهل المؤمنات
فتلك مصيبة يا أمُّ منها +++ «نَكاد نغصُّ بالماءِ الفراتِ»
تخذنا بعدك العادات ديناً+++ فأشقى المسلمون المسلمات
فقد سلكوا بهنَّ سبيلَ خُسرٍ+++ وصدّوهنَّ عن سبل الحياة
بحيث لزِمْن قعرَ البيت حتى+++ نزلنَ به بمنزلة الأدَاة
وعدّوهن اضعف من ذباب+++ بلا جنح وأهون من شذاة
وقالوا شرعة الاسلام تقضي+++ بتفضيل «الذين على اللواتي»
وقالوا إن معنى العلم شيء+++ تضيق به الصدور الغانيات
وقالوا الجاهلات أعفُّ نَفساً+++ عن الفحشا من المتعلمات
لقد كذبوا على الاسلام كذباً+++ تزول الشمُّ منهُ مُزَلزَلات
اليس العلم في الاسلام فرضاً+++ على ابنائه وعلى البنات
وكانت أمنا في العلم بحراً+++ تحل لسائليها المشكلات
وعلمها النبيُّ اجلَّ علمٍ +++ فكانت من اجلّ العالمات
لذا قال ارجِعُوا أبداً إليها+++ بثلثيْ دينكم ذي البينات
وكان العلم تلقيناً فأمْسى+++ يحصل بانتياب المدرسات
وبالتقرير من كتب ضخام+++ وبالقلم الممَدِّ من الدواة
ألم نر في الحسان الغيد قبلاً+++ أوانسَ كاتبات شاعرات
وقد كانت نساء القوم قدماً +++ يرُحْنَ إلى الحروب مع الغزاة
يكنَّ لهم على الأعداء عونا +++ ويضمِدن الجروح الداميات
وكم منهن من أسِرَت وذاقت+++ عذاب الهُون في أسر العُداة
فما ذا اليوم ضرّ لو التفتنا +++ الى اسلافنا بعض التفات
فهم ساروا بنهج هُدى وسرنا+++ بمنهاج التفرق والشتات
نرى جهل الفتاة لها عفافاً+++ كأن الجهل حصن للفتاة
ونحتقر الحلائلَ لا لجرمٍ+++ فنؤذيهنَّ انواعَ الاذاة ِ
ونلزمهن قعر البيت قهرا+++ ونحسبهن فيه من الهَنات
لئن وأدوا البنات فقد قبرنا+++ جميع نسائنا قبل الممات
حجبناهن عن طَلب المعالي+++ فعشن بجهلهنَّ مهتلكات
ولو عَدمت طباع القوم لؤما+++ لما غدت النساء محجبات
وتهذيب الرجال أجل شرط+++ لجعل نسائهم مُتهذبات
وما ضر العفيفة كشفُ وجه+++ بدا بين الأعفّاء الأباة
فِدى لخلائق الأعراب نفسي+++ وإن وُصفوا لدينا بالجُفاة
فكم برزت بحيهم الغواني+++ حواسر غير ما متريبات
وكم خشف بمربعهم وظبي+++ يَمرُّ مع الجداية والمهاة


haidala souadou
أعروسي(ة) مبدع(ة)
أعروسي(ة) مبدع(ة)

عدد المساهمات : 154
العمر : 32
العمل/المهنة : طالبة جامعية

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى