هي الاخلاق

اذهب الى الأسفل

هي الاخلاق

مُساهمة من طرف Lahmayd boumahdi في الإثنين 08 نوفمبر 2010, 5:59 pm

هي الاخلاقُ تنبتُ كالنبات



هي الاخلاقُ تنبتُ كالنبات *** اذا سقيت بماء المكرماتِ

تقوم إذا تعهدها المُربي *** على ساق الفضيلة مُثمِرات

وتسمو للمكارم باتساقٍ *** كما اتسقت أنابيبُ القناة

وتنعش من صميم المجد رُوحا ** بازهارٍ لها متضوعات

ولم أر للخلائق من محلِّ *** يُهذِّبها كحِضن الأمهات

فحضْن الأمّ مدرسة تسامتْ *** بتربية ِ البنين أو البنات

واخلاقُ الوليدِ تقاس حسناً *** باخلاق النساءِ الوالداتِ

وليس ربيبُ عالية ِ المزايا *** كمثل ربيب سافلة الصفات

وليس النبت ينبت في جنانٍ *** كمثل النبت ينبت في الفَلاة

فيا صدرَ الفتاة ِ رحبت صدراً *** فأنت مَقرُّ أسنى العاطفات

نراك إذا ضممتَ الطفل لوْحا *** يفوق جميع الواح الحياة

اذا استند الوليد عليك لاحت *** تصاوير الحنان مصورات

لأخلاق الصبى بكُّ انعكاس *** كما انعكس الخيالُ على المِراة

وما ضَرَبانُ قلبك غير درس *** لتلقين الخصال الفاضلات

فأوِّل درس تهذيب السجايا *** يكون عليك يا صدر الفتاة

فكيف نظنُّ بالأبناء خيراً *** اذا نشأوا بحضن الجاهلات

وهل يُرجَى لأطفالِ كمال *** اذا ارتضعوا ثديّ الناقصات

فما للأمهات جهلن حتى *** أتَيْن بكل طيَّاش الحصاة

حَنوْنَ على الرضيع بغير علم *** فضاع حنوّ تلك المرضعات

أأمُّ المؤْمنين إليك نشكو *** مصيبتنا بجهل المؤمنات

فتلك مصيبة يا أمُّ منها *** «نَكاد نغصُّ بالماءِ الفراتِ»

تخذنا بعدك العادات ديناً *** فأشقى المسلمون المسلمات

فقد سلكوا بهنَّ سبيلَ خُسرٍ *** وصدّوهنَّ عن سبل الحياة

بحيث لزِمْن قعرَ البيت حتى *** نزلنَ به بمنزلة الأدَاة

وعدّوهن اضعف من ذباب *** بلا جنح وأهون من شذاة

وقالوا شرعة الاسلام تقضي *** بتفضيل «الذين على اللواتي»

وقالوا إن معنى العلم شيء*** تضيق به الصدور الغانيات

وقالوا الجاهلات أعفُّ نَفساً *** عن الفحشا من المتعلمات

لقد كذبوا على الاسلام كذباً *** تزول الشمُّ منهُ مُزَلزَلات

اليس العلم في الاسلام فرضاً *** على ابنائه وعلى البنات

وكانت أمنا في العلم بحراً *** تحل لسائليها المشكلات

وعلمها النبيُّ اجلَّ علمٍ *** فكانت من اجلّ العالمات

لذا قال ارجِعُوا أبداً إليها *** بثلثيْ دينكم ذي البينات

وكان العلم تلقيناً فأمْسى *** يحصل بانتياب المدرسات

وبالتقرير من كتب ضخام *** وبالقلم الممَدِّ من الدواة

ألم نر في الحسان الغيد قبلاً *** أوانسَ كاتبات شاعرات

وقد كانت نساء القوم قدماً *** يرُحْنَ إلى الحروب مع الغزاة

يكنَّ لهم على الأعداء عونا *** ويضمِدن الجروح الداميات

وكم منهن من أسِرَت وذاقت *** عذاب الهُون في أسر العُداة

فما ذا اليوم ضرّ لو التفتنا *** الى اسلافنا بعض التفات

فهم ساروا بنهج هُدى وسرنا *** بمنهاج التفرق والشتات

نرى جهل الفتاة لها عفافاً *** كأن الجهل حصن للفتاة

ونحتقر الحلائلَ لا لجرمٍ *** فنؤذيهنَّ انواعَ الاذاة
ِ
ونلزمهن قعر البيت قهرا *** ونحسبهن فيه من الهَنات

لئن وأدوا البنات فقد قبرنا *** جميع نسائنا قبل الممات

حجبناهن عن طَلب المعالي *** فعشن بجهلهنَّ مهتلكات

ولو عَدمت طباع القوم لؤما *** لما غدت النساء محجبات

وتهذيب الرجال أجل شرط *** لجعل نسائهم مُتهذبات

وما ضر العفيفة كشفُ وجه *** بدا بين الأعفّاء الأباة

فِدى لخلائق الأعراب نفسي *** وإن وُصفوا لدينا بالجُفاة

فكم برزت بحيهم الغواني *** حواسر غير ما متريبات

وكم خشف بمربعهم وظبي *** يَمرُّ مع الجداية والمهاة



avatar
Lahmayd boumahdi
أعروسي(ة) مسيطر(ة)
أعروسي(ة) مسيطر(ة)

عدد المساهمات : 779
العمر : 29
الموقع : مراكش
العمل/المهنة : طالب باحث

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.laaroussine.forumr.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى